الهدنة السورية تدخل حيز التنفيذ

الخارجية الروسية ترجح استئناف المحادثات السورية يوم 7 مارس بجنيف

س / ناصر

دخل اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ الساعة الصفر من اليوم السبت 27 فبراير وكان مجلس الأمن الدولي قد صوّت، أمس الجمعة، 26 فبراير على مشروع قرار مشترك وزعته روسيا والولايات المتحدة على أعضاء المجلس قبل تبني وقف إطلاق النار في سوريا.

أهم ما جاء في الاتفاق الروسي الأمريكي بخصوص الهدنة
يحث الاتفاق جميع الأطراف على وقف العمليات القتالية والوفاء بتعهداتها، كما يدعو الدول المعنية، ولا سيما المجموعة الدولية لدعم سوريا، إلى تسخير نفوذها في دعم الجهود الرامية لتهيئة الظروف لوقف دائم لإطلاق النار في سوريا.
وتدعو مسودة القرار أيضا جميع أطراف الصراع إلى تسهيل دخول عمال الإغاثة من أجل تخفيف الأزمة الإنسانية المتفاقمة في البلاد والتأكيد مجددا على دعم المجلس لمحادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة بين الحكومة والمعارضة.
وكانت موسكو وواشنطن قد أعلنتا عن خطط لوقف إطلاق النار في سوريا، لا تشمل تنظيم “داعش” و«جبهة النصرة” وغيرها من المجموعات الإرهابية التي حددها مجلس الأمن الدولي، ويدخل وقف النار حيز التنفيذ اعتبارا من منتصف ليلة السبت 27 فبراير.
على صعيد آخر، أكد الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” الخميس 25 فبراير أن بلاده ستعمل ما بوسعها لإرساء وقف إطلاق النار في سوريا رغم شكوكه الكبيرة في صمود الاتفاق
وإثر اجتماعه مع فريق الأمن القومي الأمريكي بمقر الخارجية، عبر أوباما عن عزم بلاده على إنجاح الاتفاق مستطردا بالقول إن هناك ما يدعو للشك وقال أوباما: “لا تعترينا أي أوهام، نعلم جميعا أن هناك الكثير من المخاطر المحتملة وهناك الكثير من الأسباب التي تدعو للتشكيك لكن التاريخ سيحكم علينا بقسوة إذا لم نقم بدورنا على الأقل في محاولة إنهاء هذا الصراع المروع بالطرق الدبلوماسية”، مضيفا أنه “إذا تم الاتفاق فعلا فقد يؤدي إلى الحد من العنف وإيصال المزيد من الطعام والمساعدات إلى السوريين الذين يعانون ويحتاجون للمساعدة بشدة”.
وبهذا الصدد، قال أوباما إنه يجب على الحكومة السورية وروسيا الوفاء بتعهداتهما، مضيفا أن الأيام القادمة ستكون مهمة وسيتابع العالم ما سيحدث.
وفي السياق ذاته، أعرب أوباما عن ثقته في أن الولايات المتحدة ستنتصر في حربها ضد “داعش” مشددا على أن إنهاء الصراع في سوريا سيكون عاملا حاسما للقضاء على التنظيم
وأكد أنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار مع “داعش” وملاحقتهم مستمرة بلا هوادة، وأن إنهاء الأزمة في سوريا لن يكون دون القضاء على داعش.
استئناف المحادثات يوم 7مارس بجنيف
قال مسؤول بوزارة الخارجية الروسية، أمس الجمعة، أن المحادثات الدولية لحل الأزمة السورية ربما تستأنف في جنيف يوم 7مارس القادم بحسب ما خطط له، وكان دي ميستورا ذكر أنه سيعلن الجمعة موعد انطلاق الجولة الجديدة من المفاوضات السورية في أعقاب تقديمه ملخصا لمجلس الأمن الدولي حول التطورات المتعلقة بالتسوية السياسية للأزمة السورية.
وقد أكد الكرملين من جهته، أمس، أن سلاح الجو الروسي سيواصل ضرب مواقع الإرهابيين في سوريا حتى بعد دخول الهدنة حيز التنفيذ وهو الشرط الذي ورد في الاتفاق الروسي الأمريكي الخاص بالهدنة في سوريا.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18102

العدد18102

الإثنين 18 نوفمبر 2019
العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019
العدد18100

العدد18100

السبت 16 نوفمبر 2019
العدد- 18099

العدد- 18099

الجمعة 15 نوفمبر 2019