في محاولة يائسة لردّ هزيمتهم الحتمية

الإرهابيون يلجأون إلى التفجيرات الانتحارية في سرت الليبية

أعلنت القوات الموالية للحكومة الليبية، أمس الأربعاء، أن تنظيم «داعش» الإرهابي نفذ الثلاثاء 9 هجمات انتحارية بسيارات مفخخة ودراجات نارية وأحزمة ناسفة في محاولة منه للحؤول دون خسارته الحي رقم 2 في مدينة سرت، وهو ما لم يتحقق له في النهاية.
أسفرت معارك الثلاثاء عن سقوط 9 قتلى و82 جريحا في صفوف القوات الموالية للحكومة، بحسب حصيلة أوردها رضا عيسى المتحدث باسم «البنيان المرصوص»، العملية التي بدأتها الحكومة المعترف بها دوليا قبل 3 أشهر لاستعادة سرت من تنظيم «داعش».
وقال المركز الإعلامي للبنيان المرصوص إنه خلال معارك الثلاثاء لجأ التنظيم الدموي إلى سلاح الانتحاريين بكثرة، حيث أرسل «5 سيارات مفخخة، ودراجة نارية مفخخة هي الأخرى، و3 انتحاريين بأحزمة ناسفة».
واستعادت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني في أعقاب هجوم شنته صباح الثلاثاء  كامل الحي الرقم 2 في سرت، وهو أحد ثلاثة أحياء يتحصن فيها إرهابيو تنظيم «داعش» الذي سيطر على سرت العام الماضي ليحولها إلى قاعدة للدمويين الليبيين والأجانب ويمد نفوذه على 250 كيلومترا من الساحل الليبي على البحر المتوسط. لكن التنظيم واجه صعوبات في توسيع نطاق تأييده أو سيطرته على الأراضي في ليبيا وخسارة سرت باتت وشيكة.
وفر جميع سكان سرت تقريبا وعددهم 800 ألف نسمة مع فرض داعش حكمه على المدينة أو خلال القتال في الشهور الثلاثة الماضية.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18494

العدد 18494

السبت 27 فيفري 2021
العدد 18493

العدد 18493

الجمعة 26 فيفري 2021
العدد 18492

العدد 18492

الأربعاء 24 فيفري 2021
العدد 18491

العدد 18491

الثلاثاء 23 فيفري 2021