أوروبا تبدأ تدريب 83 من خفر السواحل الليبي

قوات المجلس الرئاسي تقترب من حسم معركة سرت

أفاد مسؤول بجهاز خفر السواحل الليبي ببدء الاتحاد الأوروبي عمليات تدريب لعناصر ليبية في عرض البحر.
وقال آمر قطاع المنطقة الوسطى بجهاز خفر السواحل رضا عيسى لقد “وصل 83 عنصراً من خفر السواحل برفقة خمسة مشرفين إلى متن سفينة إيطالية تابعة لعملية صوفيا صباح الأربعاء فيما بدأت التدريبات مساء ذات اليوم”.
وأضاف عيسى أن “عملية التدريب سوف تستمر على متن السفينة لمدة أربعة أشهر لتطوير ورفع كفاءة عناصرنا وتصنيفهم حسب الكفاءات والرتب العسكرية”، لافتاً إلى أن الجانب الليبي طالب بالتركيز على تقنيات اقتحام السفن وملاحقتها واعتراض الاتصالات لأهميتها في مرحلة ملاحقة قوارب الهجرة في عرض المياه الإقليمية الليبية.
وكان الاتحاد الأوروبي أعلن بدء تدريبات لعناصر خفر السواحل الليبي ضمن عملية صوفيا البحرية بناء على طلب من المجلس الرئاسي بهدف دعم وبناء قدراتها على عرقلة التهريب والاتجار بالبشر وأداء أنشطة البحث والإنقاذ.
 سياسيا، أكد مصدر عسكري تابعة لقوات المجلس الرئاسي في ليبيا تمكنها من اقتحام آخر معاقل داعش بمدينة سرت الليبية.
وقال محمد الغصري، المتحدث باسم عملية “البنيان المرصوص” التي أطلقها المجلس الرئاسي في ماي الماضي: “قواتنا اليوم داخل حي الجيزة البحرية وهو آخر معقل لداعش ونحن على بعد خطوات من النصر”.
وعن سير المعارك، قال الغصري: “بعد قصف مدفعي مركز على هذا الحي تمكن مقاتلونا من دخوله والسيطرة على أجزاء منه”. وتابع: “القصف الجوي رغم استمراره إلا أنه لم يعد يجدي كثيرا في منطقة لا تتجاوز كيلومتر مربع. نحن نعول على التقدم على الأرض والاشتباك المباشر”.
وعن قوة داعش الإرهابي قال: “يبدو أن ما تبقى من دمويي داعش هم الصفوة فمهاراتهم القتالية عالية سيما وأنهم يستخدمون الأنفاق في التنقل وقد قرروا الانتحار الجماعي في آخر قطعة لهم على أن يسلموها”.
وأضاف: “مخاوفنا تتمثل في أسر داعش أطفالهم ونساءهم وبعض المدنيين من الأسرى الذين يتمترس بينهم داعش وهي مخاوف تحد من تقدمنا وسرعة حسم المعركة”.
وأكد الغصري أن قوات الرئاسي حررت العديد من المدنيين منهم 18 امرأة من جنسيات إفريقية وأطفال إضافة لفريق طبي مؤلف من 5 أطباء من الجنسية الفلبينية ومدنيين آخرين مصريين وتركي كلهم كانوا أسرى لدى داعش.
لكنه أكد أن إنهاء معركة سرت سيكون في غضون أيام وربما ساعات بحسب المعطيات على الأرض.

بوتين يستبعد التدخل العسكري في ليبيا

استبعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تدخل بلاده عسكريا في العراق أو ليبيا بنفس الطريقة التي تدخلت بها في سوريا، ووصف اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية بأنه “هستيريا”.
وقال بوتين في كلمة له أثناء منتدى في مدينة سوتشي جنوب روسيا إن بلاده لا تعتزم التدخل العسكري في أي بلد آخر بالشرق الأوسط غير سوريا.
وانتقد بوتين الغرب على ما وصفها بأخطائه لتدخله العسكري في العراق وليبيا وأفغانستان والآن في سوريا، وقال إن القتال ضد ما سماه الإرهاب لم يثمر عن نتائج عالمية بينما التهديدات تتزايد.
ومن ناحية ثانية، أعلنت الخارجية الأمريكية الخميس أن كاتب الدولة الأمريكي جون كيري سيزور الاثنين المقبل لندن لبحث الوضع بليبيا مع نظرائه الدوليين والسبل الكفيلة بتقديم الدعم لحكومة الوحدة الوطنية.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020
العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020
العدد18211

العدد18211

الأربعاء 25 مارس 2020
العدد18210

العدد18210

الثلاثاء 24 مارس 2020