الرئيس الصحراوي يعرب عن ارتياحه إزاء العلاقات المتميزة بين بلاده وجنوب إفريقيا

الشعب/واج

أكد الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي اليوم الجمعة، أن وقوف جنوب إفريقيا إلى جانب كفاح الشعب الصحراوي هو من منطلق مبادئها وتاريخها والتزامها بمقتضيات الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة معربا في الوقت ذاته عن ارتياحه إزاء العلاقات المتميزة بين بلاده وجنوب إفريقيا.
 جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الرئيس إبراهيم غالي عقب لقاءه رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما، ونقلتها وكالة الانباء الصحراوية (واص).
 وقال الرئيس الصحراوي أن "جنوب إفريقيا تقف إلى جانب كفاح الشعب الصحراوي من منطلق مبادئها وتاريخها والتزامها بمقتضيات الشرعية الدولية وميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في تصفية الاستعمار ورفض الاحتلال واحترام الحدود القائمة عند الاستقلال".
 وأضاف إبراهيم غالي أنه يوجد بين الجمهورية الصحراوية وجنوب إفريقيا "قواسم مشتركة ترتكز أساسا على العمل من أجل مستقبل أفضل لشعوب إفريقيا ومصالحها من خلال ممارسة حقها في تقرير المصير واحترام سيادتها"، مؤكدا على أن "الشعب الصحراوي يكفاح من أجل استكمال سيادة دولته على كامل ترابها الوطني ويواجه مع الأسف احتلالا عسكريا من دولة جارة هي المملكة المغربية".
 ووصف رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية  الأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي العلاقات بين البلدين ب"المتميزة"، مجددا التأكيد على أن زيارته لجنوب إفريقيا "مناسبة وفرصة للتشاور حول النظرة المتطابقة للإندماج الإفريقي ولأهم القضايا الدولية".
 كما أكد أن لقاءه الرئيس جاكوب زوما كان "مثمرا" وتم خلاله تبادل وجهات النظر في مختلف القضايا، مضيفا أنه "لقاء الحلفاء والأصدقاء ورفاق الدرب. ونحن - يؤكد الرئيس غالي - نستحضر هنا الزيارة التاريخية التي قام بها الراحل أوليفر تامبو إلى الجمهورية الصحراوية والتي وطدت علاقات التضامن بين الطرفين".
 كما أعرب عن ارتياحه "للآفاق التي تفتحها العلاقات المتميزة بين بلدينا خاصة في ظل التجربة الرائدة لجنوب إفريقيا في المجالات الاقتصادية والصناعية وغيرها من القطاعات وما تزخر به الجمهورية الصحراوية من ثروات هائلة ومن فرص وحاجة إلى الاستثمار".
 
 رغبة جنوب افريقية في دعم وتوطيد العلاقات مع الجمهورية العربية الصحراوية
 
 وكانت وزيرة العلاقات الدولية والتعاون الجنوب إفريقية مايتي نكووانا ماشابان، أكدت في بيان أمس أن "زيارة إبراهيم غالي إلى جنوب إفريقيا هامة كونها تأتي في سياق إحياء الذكرى الأربعين لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية"، التي تأسست سنة 1976 و"في الوقت الذي يتواصل فيه الاحتلال غير الشرعي للصحراء الغربية من طرف المملكة المغربية".
 وقالت المسؤولة الجنوب إفريقية أن زيارة الرئيس غالي إلى جنوب إفريقيا تعتبر "إشارة قوية لدعم بريتوريا الثابت لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير" وتهدف أيضا إلى "تعزيز وتوطيد أكثر للعلاقات بين البلدين".
 وأضافت رئيسة الدبلوماسية الجنوب افريقية أن "جنوب إفريقيا متمسكة بموقفها المبدئي الداعم لحق الصحراويين في تقرير المصير طبقا لميثاق الأمم المتحدة والعقد التأسيسي للاتحاد الإفريقي"، مشيرة في ذات السياق إلى "تعزيز تضامن" بريتوريا مع جبهة البوليساريو.
 وذكرت انكوانا ماشابان من جهة أخرى، بأن جنوب إفريقيا قررت في سبتمبر 2004 الاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية "عندما أظهر المغرب بوضوح رفضه لتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية ضاربا عرض الحائط اللائحة رقم 1495 لمجلس الأمن الأممي المصادق عليها سنة 2003".
 وأعربت عن قلق جنوب إفريقيا بشأن غياب تقدم في تسوية نزاع الصحراء الغربية طبقا للشرعية الدولية محملة "إفريقيا مسؤولية اخلاقية وسياسية للمساهمة في إيجاد حلول للنزاعات في القارة".
 وشرع الرئيس الصحراوي، اليوم الجمعة، في زيارة عمل إلى جنوب إفريقيا بدعوة من الرئيس جاكوب زوما تدوم ثلاثة أيام.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18416

العدد 18416

الجمعة 27 نوفمبر 2020
العدد18415

العدد18415

الأربعاء 25 نوفمبر 2020
العدد18414

العدد18414

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
العدد18413

العدد18413

الإثنين 23 نوفمبر 2020