د.عبد العزيز جراد لـ «الشعب»:

أيادي خفية تريد ضرب استقرار ليبيا

فنيدس بن بلة
أعطى عبد العزيز جراد أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية قراءته لتدهور الوضع الأمني الخطير في ليبيا وتأديته إلى حد اغتيال السفير الأمريكي في هذا البلد الذي يبحث بشق الأنفس على الاستقرار السياسي.
وقال الدكتور جراد في تصريحه لـ «الشعب» أنه سابق للآوان الحديث عن طرف معين وراء العملية، وأضاف قائلا: «الذي يمكن تأكيده أن ليبيا ليست في استقرار وأن هناك مشاكل بنيوية ذات علاقة بالوضعية السياسية.
وهناك عدة أطراف قد تكون وراء العملية منها بقايا النظام السابق يضاف لها من لا يريد هيمنة الغرب أمريكا بالخصوص على صنع القرار في البلد، خاصة وأن هناك قادة ليبيين ينتمون لهذا التيار والتوجه.
وتحدث د.جراد أيضا عن امكانية رد فعل التيار الاسلاموي الراديكالي الذي يرفض تهميشه عقب الانتخابات التي أعطت الأغلبية لليبيراليين هناك خلط في الأوراق.
وأخيرا لا يستبعد د.جراد وجود صلة بالقاعدة، والجماعات الارهابية بالساحل، الذين لهم علاقات بتيارات ارهابية بليبيا، يريدون ضرب استقرار هذا البلد.
وأكد د.جراد أن الظاهرة لها أهميتها في الساحة السياسية الليبية وتكون لها انعكاسات على العلاقة بين النظام الليبي والدول الغربية.
 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018