إدانة دولية واسعة للهجوم الإسرائيلي ودمشق جاهزة للرد

لجنة تحقيق أممية تؤكد استخدام مقاتلي المعارضة السورية للسلاح الكيمياوي

فضيلة دفوس -الوكالات-

حسمت كارلا ديل بونتي، عضو لجنة التحقيق المستقلة التابعة للأمم المتحدة، في مسألة جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان الأخرى في سوريا، وأشارت الى أن المحققين جمعوا شهادات من ضحايا الصراع الدموي السوري وموظفين طبيين تشير الى أن مسلحي المعارضة استخدموا غاز الاعصاب السارين وأوردت ديل بونتي أن لجنة التحقيق التي تتخذ من جنيف مقرا لها لم تر دليلا بعد على استخدام القوات الحكومية الاسلحة الكيميائية المحظورة بموجب القانون الدولي. وقالت، إن محققينا زاروا الدول المجاورة وأجروا مقابلات مع الضحايا والأطباء والمستشفيات الميدانية، واستنادا الى تقريرهم الأسبوع الماضي الذي اطلعت عليه، فهناك شكوك قوية وملموسة ولكنها لم ترق الى أن تصبح دليلا لا يقبل الجدل على استخدام غاز السارين من الطريقة التي عولج بها الضحايا، ولم تعط ديل بونتي تفاصيل عن زمان ومكان استخدام السارين. وتتبادل الحكومة السورية ومسلحي المعارضة الاتهامات بشن ثلاث هجمات بالأسلحة الكيميائية، إحداها قرب حلب والأخرى قرب دمشق، وكلاهما وقعا في مارس والثالثة في حمص في ديسمبر. وبينما بدا الخيط الأبيض من الأسود يتجلى بخصوص قضية الاسلحة الكيميائية، أخدت مسألة الاعتداءات الاسرائيلية الغاشمة على سوريا تثير ردود فعل مستنكرة من طرف دمشق والمجموعة الدولية، كما أخدت الاوضاع تتجه نحو تصعيد خطير ينذر بتوسع الصراع السوري و تحوله الى حرب إقليمية سيكون محركها وبطلها الأساسي اسرائيل. لقد أثار الهجوم الإسرائيلي على سوريا إدانة واسعة من قبل مختلف الأوساط السورية والدولية الذي اعتبرته انتهاكا للمبادئ والقوانين الدولية وسط اعلان دمشق أن هذا العدوان فتح الباب أمام كل الاحتمالات. وأوردت الخارجية السورية أن طائرات حربية إسرائيلية قامت بعدوان جوي صاروخي باتجاه ثلاثة مواقع تابعة للقوات السورية في دمشق وريفها ليلة السبت الى الأحد مما أسفر عن سقوط العديد من القتلى والجرحى بينهم ٤٢ جنديا وأدى إلى تدمير واسع في هذه المواقع وفي المناطق المدنية القريبة منها . وأقر مسؤول إسرائيلي بإقدام بلاده على شن الهجوم الجوي على مواقع بريف دمشق زاعما أن الهجوم استهدف أسلحة إيرانية كانت ستصل إلى حزب الله اللبناني. وقد لوحت دمشق بخيارات مفتوحة للرد على الغارات الإسرائيلية واعتبرت شن الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات استهدفت مركزا للبحوث العلمية بريف دمشق انخراط مباشر لإسرائيل في المؤامرة عليها وأكدت مصادر سورية مسؤولة أن الصواريخ السورية جاهزة لضرب أهداف محددة في إسرائيل في حال حدوث أي عدوان جديد دون الرجوع إلى القيادة التي أوردت أنها تحتفظ لنفسها باختيار توقيت الرد على الغارات. وقال مجلس الوزراء، إن العدوان الاسرائيلي على مواقع سورية يفتح الباب واسعا أمام جميع الاحتمالات، مشيرا إلى أن هذا العدوان يظهر ترابطا عضويا بين المجموعات الارهابية التكفيرية والعدو الاسرائيلي. وفي تطور لافت قال التلفزيون السوري، إن دمشق سمحت للفصائل الفلسطينية بمهاجمة إسرائيل انطلاقاً من الجولان المحتل. هذا وحذر وزير الإعلام السوري عمران الزعبي المجتمعَ الدولي من تداعيات خطيرة تنسحب على المنطقة برمتها، وتجعل من الوضع المعقد فيها أكثر خطورة. وطالبت الخارجية السورية مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه وقف العدوان الإسرائيلي ومنع تكراره والحيلولة دون تدهور الوضع في المنطقة وخروجه عن السيطرة، مشيرة إلى أن سوريا تؤكد على حقها في الدفاع عن نفسها وأرضها وسيادتها. وفي ردود الفعل الدولية على القصف الإسرائيلي على دمشق، أدانت إيران الهجوم، وأعلنت وقوفها إلى جانب النظام السوري، وقالت إن دمشق لا تحتاج عوناً، كما أدانت مصر الهجوم ودعت الأمم المتحدة إلى التحرك، ومن جهتها دعت الجامعة العربية مجلس الأمن إلى تحرك فوري. أما الأمم المتحدة من ناحيتها، فقد أعربت عن القلق البالغ ودعت إلى الهدوء، ودعت الصين الى ضبط النفس فيما ترى روسيا أن احتمال التدخل الأجنبي في سوريا يزيد.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019
العدد18069

العدد18069

الأربعاء 09 أكتوير 2019