اجتمــاع وزراء الخارجية تحضيرا للقمة العربية

الاندماج الإقليمي والتكامل الاقتصادي العـربي لا يرقـى للتطلعـات

ينعقد، اليوم، اجتماع وزراء الخارجية العرب بالعاصمة الأردنية عمان تحضيرا، للقمة 28 للجامعة العربية. وسيخصص لبحث ومناقشة القضايا العربية المحورية على رأسها القضية الفلسطينية والأوضاع الصعبة التي تعرفها بعض البلدان.
في المقابل، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، أمس، أنه برغم كل ما تحقق على مسار الاندماج الإقليمي والتكامل الاقتصادي العربي، فإن النتيجة «لازالت أقل بكثير من المأمول»، مشيرا إلى أن التجارة البينية العربية تتراوح ما بين 8 و10 من المائة.
وأوضح أبوالغيط في كلمة أمام المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، أن التجارة البينية العربية «لا تتجاوز في أكثر التقديرات تفاؤلا 8 إلى 10% من مجمل التجارة العربية مع العالم. وتعد المنطقة العربية أكثر المناطق في العالم من حيث تشدد السياسات الحمائية وانتشار العوائق غير الجمركية».
وشدد في نفس السياق، على أن التحديات الاقتصادية والاجتماعية «لها مكان الصدارة على أجندة الاهتمامات العربية»، مبينا أن المواطن العربي بشكل عام «مازال يشعر بانعدام الأمن الاقتصادي وثقته في المستقبل ضعيفة وشعوره بضغط الأزمات الاقتصادية يتعاظم».
وأشار إلى أن الملف الاقتصادي والاجتماعي المرفوع إلى القمة العربية، يشمل عددا من الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية الهامة التي تمثل أولوية في أجندة الاهتمامات العربية ومنها: تطورات منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى والاتحاد الجمركي العربي، بالإضافة إلى الاستراتيجية العربية لتربية الأحياء المائية، والخطة التنفيذية - الإطار للبرنامج الطارئ للأمن الغذائي العربي للمرحلة الثانية، والاتفاقية العربية لتبادل الموارد الوراثية النباتية وتقاسم المنافع الناشئة عن استخدامها...».
وتطرق في كلمته إلى الأزمات والنزاعات المسلحة في المنطقة والتي قال عنها إنها تشكل «ضغطا كبيرا على الموارد المطلوب توجيهها للتنمية وهي تضع على كاهل الدول أعباء استثنائية غير مسبوقة، سواء فيما يتعلق بمسألة اللاجئين أو إعادة الإعمار أو تراجع معدلات النمو».
أما وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني يعرب القضاة، فقد استعرض الظروف التي تمر بها المنطقة العربية والتي ألقت بظلالها السلبية على جهود ومكتسبات التنمية في الدول العربية.
وأضاف، أن أداء التجارة الخارجية للدول العربية تأثر بتباطؤ النمو في التجارة العالمية والذي قدرته منظمة التجارة العالمية بنسبة 1.7 من المئة للعام 2016 والذي يعد أقل معدل نمو منذ الأزمة المالية العالمية.
ولفت إلى أن تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة للدول العربية خلال الفترة 2010- 2015 انخفض بنسبة 43 من المائة من 70 مليار دولار أمريكي إلى نحو 40 مليار دولار أمريكي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020
العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020
العدد18294

العدد18294

الجمعة 03 جويلية 2020