الصحرايون يواصلون الإحتفال بذكرى الكفاح المسلح

المغرب يتعرض لإنتقادات لاذعة من منظمات دولية

الوكالات الأمين بلعمري

يستمر الشعب الصحراوي في التظاهر إحتفاءا بمرور ٤٠ سنة لإندلاع كفاحه المسلح ضد الإحتلال المغربي الذي لم يمنع قمعه وممارساته المشينة، الجماهير الصحراوية من التظاهر في مدينة سمارة المحتلة يرتدون الزي التقليدي الصحراوي رمز الهوية و الانتماء وهم يرددون شعارات تنادي بالإستقلال وخروج الإحتلال، كما نظمت ببجدور المحتلة وقفة تخليدا لذكرى إندلاع الكفاح المسلح، قمعتها قوات الأمن المغربية التي قامت بالاعتداء على المشاركين في الوقفة التخليدية واقتحام منازل عائلاتهم.
الصحرايون بأساليبهم النضالية المتنوعة لم يمنعهم الحصار والقمع المفروض على مختلف أحياء مدينة «كليميم» الصحراوية من تنظيم حملة مركزة للكتابة على الجدران بها، وقد لاقت هذه التظاهرات الصحراوية صدا خارج الأراضي المحتلة حيث صادقت البلدان الأعضاء في المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي الأربعاء الماضي على تقرير حول الوضع في الأراضي الصحراوية، الذي دعا الهيئة الأممية ومجلس الأمن إلى تحمل المسؤولية اتجاه هذا الملف الذي طال أمده، كما طالب أصحاب التقرير الإتحاد الإفريقي إلى المساهمة في تسوية المسألة، وجددت الدول الافريقية، دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره والدعوة إلى الإسراع في تصفية الإستعمار.
منظمة العفو الدولية من جهتها في تقرير فروعها بفرنسا حول حقوق الإنسان في العالم، إعتبرت أن المغرب يفرض قيودا على حرية التعبير، وأن الشرطة المغربية إستعملت (القوة المفرطة) ضد المحتجين في إشارة إلى حركة ٢٠ فبراير التي منعت من تنظيم إحتجاج أمام البرلمان.
من جهته أكد المقرر الخاص للأمم المتحدة حول التعذيب الذي كان منتشرا بقوة في المغرب دون أن يتعرض ممارسوه إلى المتابعة القضائية، وحول الوضع في السجون أكد المجلس الوطني لحقوق الإنسان أن المساجين يعاملون بقسوة من قبل أعوان المؤسسات العقابية.
وفيما يتعلق بالمهاجرين وطالبي اللجوء إلى المغرب أشار المقرر الخاص للأمم المتحدة عند زيارته إلى المغرب إلى إعتداءات وعنف جسدي ضد المهاجرين غير الشرعيين.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020