اجتماع بالقاهرة في 21 نوفمبر لاستكمال مسارالمصالحة

مهرجــان رسمــي في غزة اليوم لإحياء ذكرى رحيـل عرفات

 دعت مصر الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق المصالحة الوطنية في 4 من ماي 2011 للاجتماع في القاهرة في21 من نوفمبر الجاري.
تأتي الدعوة المصرية في أعقاب إبرام فتح وحماس، في 12 من الشهر الماضي اتفاق المصالحة بصيغته النهائية بحضور رئيس جهاز المخابرات المصرية في القاهرة.
وأعقب الاتفاق، حل حماس لجنتها التي تدير قطاع غزة، وتسليمها إدارة المعابر الحدودية مع مصر وإسرائيل لحكومة الوفاق الوطني الفلسطينية.
وفي تعليق على الخطوات اللاحقة، أكد جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لفتح، أنه سيتم تكريس اجتماع الفصائل المزمع في القاهرة للوقوف على نتائج التفاهمات الأخيرة المبرمة في21 من أكتوبر الماضي، مشيرا إلى أن ملف الانتخابات والمجلس الوطني، سوف يتصدر القضايا المطروحة للبحث بين الأطراف الفلسطينية.
وأعرب هنية، عن ترحيبه بالدعوة المصرية، وأعلن أنه تقرر إرسال وفد رفيع يمثل قيادة حماس في الداخل والخارج إلى القاهرة، دعما لجهود المصالحة وإطلاق الحوار الفلسطيني الشامل بما يخدم معالجة كافة القضايا التي تهم الفلسطينيين.
تأتي عملية تجسيد المصالحة ميدانيا، مع إحياء الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية الذكرى 13 لوفاة الزعيم ياسر عرفات.
ويجري اليوم المهرجان الرسمي الذي دعت إليه حركة فتح في غزة، لإحياء ذكرى رحيل عرفات.
وفي رام الله تجمع عشرات الفلسطينيين بالقرب من ضريح عرفات في مقر الرئاسة الفلسطينية، حيث ارتدى المشاركون الكوفية الفلسطينية التقليدية التي اشتهر بها عرفات، ورفعوا صورا له بالإضافة إلى أعلام فلسطينية وأعلام حركة فتح التي أسسها.
وأكد مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الأحمد أن المسيرة السبت «تعطي مؤشرا إيجابيا نحو إعادة الوحدة واللحمة. الوحدة صانعها ياسر عرفات».
وتوفي عرفات في 11 نوفمبر 2004 في مستشفى فرنسي بظروف غير معروفة حتى الآن، رغم تشكيل لجان تحقيق محلية ودولية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017
العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017
العدد 17492

العدد 17492

الأربعاء 15 نوفمبر 2017
العدد 17491

العدد 17491

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017