تقارير تتحدث عن فرار العشرات نحو ليبيا

1000 إرهابي من تنظيم «داعش» مازالوا في سوريا والعراق

أعلن متحدث عسكري باسم عملية «العزم الصلب» التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم»داعش» الإرهابي، أمس، أن نحو ألف من العناصر التابعين للتنظيم الإرهابي ما يزالون نشطين في سوريا والعراق.
ونقلت وكالة الأنباء العراقية (وأع) عن العقيد في الجيش الأمريكي ريان ديلون قوله «وفق آخر تقديراتنا، حوالي ألف إرهابي لا يزالون موجودين في العراق وسوريا»، مشيرا إلى أن «قوات التحالف تركز جهودها في الوقت الحالي لمنع مجموعات من القيام بأي اختراقات». وكان ديلون قد أعلن في وقت سابق، أنه تم استرداد 98% من الأراضي التي استولى عليها تنظيم «داعش» في العراق وسوريا.
وفي المقابل، افترض ممثل الرئيس الأمريكي في التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» بريت ماكجورك، أن العمليات العسكرية في سوريا يمكن أن تستمر عدة أشهر، مشددا على أن الأمريكيين سيبقون في هذه البلاد إلى أن يتم القضاء بشكل مبرم على الإرهابيين.
وقال ماكجورك في هذا السياق، أن تعداد المسلحين الذين يقاتلون في صفوف تنظيم «داعش»، كان يتجاوز قبل عامين 40 ألف مقاتل، ينتمون إلى 110 دول.
ووفق موقع وزارة الدفاع الأمريكية الإلكتروني، بلغ إجمالي ما أنفقته الولايات المتحدة على عملية «العزم الصلب» - التي انطلقت في 8 أوت 2014 حتى نهاية جوان من العام الجاري - 14.3 مليار دولار، مما يعني إنفاق 12.6 مليون دولار يوميا على هذا الهدف.

عادوا إلى بلدانهم

قال رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، فاليري جيراسيموف، أمس، إن القوات الرئيسة لتنظيم «داعش» الإرهابي لاذت بالفرار من سورية إلى ليبيا وجنوب غرب آسيا.
ونقلت وكالة «تاس» الروسية تصريحات جيراسيموف التي أكد فيها أن بعض عناصر التنظيم «عادت إلى دولها التي أتت منها بطريقة غير شرعية في بادئ الأمر».
وتابع «معظمهم لاذوا بالفرار إلى ليبيا ودول جنوب غرب آسيا»، مضيفًا أن «جماعات معينة ضمن التنظيم فرت إلى أفغانستان، حيث الأوضاع ملائمة لهم هناك».
وقال جيراسيموف إن جهود القضاء على أعضاء «جبهة النصرة» الإرهابية في سورية «التي تحاول انتهاك وقف إطلاق النار في مناطق تخفيف التصعيد، سيتم الانتهاء منها في العام 2018».
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر قبل أسبوعين ببدء سحب جزء كبير من القوات الروسية في سورية، قائلاً إن مهمة القوات أنجزت تقريبًا بهزيمة تنظيم «داعش» الإرهابي.
وكان رئيس مجلس السلم والأمن الإفريقي، اسماعيل شرقي، قد حذر في الأيام القليلة الماضية من عودة محتملة ل6000 آلاف إرهابي إلى إفريقيا قادمين من سوريا والعراق، داعيا إلى تنسيق أمني محكم واستعداد عملياتي فعال للتصدي لأنشطتهم الإجرامية المحتملة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018