قال إن ليبيا لا تستطيع تحمل أعباء بمفردها

السراج: نسعى لإعادة المهاجرين إلى أوطانهم

قال رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج،  أمس، إن ليبيا تسعى إلى إعادة المهاجرين إلى أوطانهم، مؤكدا أن «الوضع الطبيعي بأن يكونوا في دولهم للمساهمة في تنميتها أو مغادرتها في ظروف طبيعية دون الخوض في مغامرات محفوفة بالمخاطر».
وأضاف السراج، في بيان صادر عن المجلس الرئاسي  أن «ليبيا بلد عبور، ورغم صعوبة الظرف الذي تمر به أخذت على عاتقها رعاية عشرات الآلاف من المهاجرين»، مؤكدا أن «ليبيا لا تستطيع تحمل أعباء هذا الملف الثقيل بحمله الأمني والإنساني والاقتصادي لوحدها، ويجب على دول المصدر والمقصد التعاون فيه».
وأبدى السراج لدى استقباله ، الوزير المفوض المكلف بشؤون الكونغوليين في الخارج والوفد المرافق له، إيمانويل ايلونغا انقوي كاصونغو، استعداد الجهات المختصة تسهيل مهمة عودة المهاجرين إلى بلدانهم، مشيرا إلى أن وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني ستتولى المساهمة في تذليل الإجراءات الخاصة بعودتهم.
من جانبه، قال الوزير الكونغولي كاصونغو، إن أحد أسباب زيارته هو الالتقاء بالمهاجرين غير الشرعيين من بلاده والطلب منهم العودة الطوعية إلى بلدهم.
واتفق الطرفان على أن «الوقت حان لتنمية علاقات تعاون وعودة زخم العلاقات إلى وضعها الطبيعي».
في سياق آخر ناقش المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة ونائبته ماريا ريبيرو، امس، مع رئيس النيجر محمدو ايسوفو، الأوضاع الأمنية والعملية السياسية في ليبيا.
وقالت البعثة الأممية لدى ليبيا عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي ««فيسبوك»، إن إيسوفو أكد دعمه لإنهاء الأزمة بشكل سريع.
واجتمع المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، وبرفقته نائبته ماريا ريبيرو، مع وزير خارجية النيجر إبراهيم ياكبو، لبحث تطورات الأزمة الليبية ومكافحة الهجرة غير الشرعية.
وكان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، قال خلال استقباله بمقر المجلس بمدينة طرابلس، الوزير المفوض المكلف بشؤون الكونغوليين في الخارج والوفد المرافق له، إيمانويل ايلونغا انقوي كاصونغو، إن ليبيا تسعى إلى إعادة المهاجرين إلى أوطانهم، مجددا رفضها توطين هؤلاء بشكل دائم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17698

العدد 17698

الثلاثاء 17 جويلية 2018
العدد 17697

العدد 17697

الإثنين 16 جويلية 2018
العدد 17696

العدد 17696

الأحد 15 جويلية 2018
العدد 17695

العدد 17695

السبت 14 جويلية 2018