انسحاب ٨٠ برلمانيا ليبيا من الجلسة لتجاهل مطالبهم

القوات الأمنية تنتشر بشكل واسع في بنغازي

إنسحب 80 برلمانيا ليبيا من جلسة البرلمان أمس الأحد إحتجاجا على عدم إدراج مطالبهم بتصحيح مسار عمل البرلمان والعمل السياسي  للدولة الليبية .
ونقلت مصادر إعلامية عن أحد الأعضاء المنسحبين أن مطالبهم ترتكز على ضرورة  تصحيح مسار عمل البرلمان والعمل السياسي للدولة الليبية .
وأضاف إن «من بين مطالب المنسحبين من الجلسة التي عقدت في طرابلس ضرورة تخلي رئيس البرلمان نوري أبو سهمين عن منصب القائد الأعلى للجيش بإعتبار أن هذه  الصفة تخص كافة النواب مجتمعين وليس لرئيسه فقط».
ويطالب الأعضاء المنسحبون كذلك بسحب التكليف الصادر من قبل رئيس المؤتمر  لغرفة «ثوار ليبيا» بحماية العاصمة طرابلس بإعتبار الغرفة «من الأجسام الأمنية  المشوهة للأمن الوطني وتعرقل مرحلة التحول الديمقراطي بالبلاد» حسب المصدر.
وكان الناطق الرسمي باسم البرلمان عمر حميدان قال أن جميع الكتل بالبرلمان  اتفقت على إدراج مطالب هؤلاء الأعضاء بإلغاء بعض الصلاحيات الممنوحة لرئيس البرلمان  والتحقيق في حادثة اختطاف رئيس الحكومة  وقرار تكليف غرفة ثوار ليبيا وصرف مبلغ  تسعمائة مليون دينار للدروع في جدول أعمال جلسة أمس الأحد.
غير أن جدول الأعمال المعروض على البرلمان لم يدرج هذه القضايا وهو ما دفع الـ80 عضوا إلى الإنسحاب من هذه الجلسة التي يجب ان يحضرها 120 عضو من أصل ٢٠٠ حسب المصدر. فيما شرعت قوات الأمن الليبية أمس الاحد في تنفيذ عملية إنتشار واسع بمدينة بنغازي شرق البلاد بهدف تأمينها بعد حالة الانفلات الأمني التي  شهدتها مؤخرا.
 وقال الناطق باسم القوات الخاصة بمدينة بنغازي العقيد ميلود الزوي أن «المدينة شهدت صباح أمس انتشارا واسعا لعناصر أمنية من قوات  الصاعقة والقوات الخاصة  في مختلف مداخل ومخارج المدينة بهدف تأمينها «.
واوضح أن «خروج القوات الخاصة لتأمين المدينة جاء استجابة لطلب عدد من  وجهاء وأعيان المدينة الذين طالبوا بضرورة نزول القوات الخاصة  والإشراف المباشر  على تأمين مداخل ومخارج المدينة وحماية المقرات الحيوية وبسط سيطرتها للحد من عمليات
الاغتيالات والتفجيرات المستمرة والمتواصلة التي تشهدها  المدينة منذ عدة أشهر».
وكان عشرات الأهالي بمدينة بنغازي قد تظاهروا أمس السبت احتجاجا على أعمال  العنف التي تشهدها المدينة والتي تحصد أرواح الأبرياء يوميا.
وتعيش مدينة بنغازي أكثر من غيرها من المدن الليبية إنفلاتا أمنيا وارتفاعا  في وتيرة عمليات الاغتيال والتفجيرات المتوالية بشكل شبه يومي خلفت عشرات الضحايا  وخسائر مادية جسيمة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18121

العدد18121

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
العدد18120

العدد18120

الإثنين 09 ديسمبر 2019
العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019