أصيب بنزلة برد قوية

رونالدو يغادر المستشفى بعد تحسن حالته الصحية

غادر لاعب كرة القدم البرازيلي السابق، رونالدو نازاريو دي ليما، صباح أمس مستشفى مدينة إيبيزا الواقعة بجزر البليار الإسبانية، بعد احتجازه بداخلها لمدة 4 أيام.
وخرج لاعب برشلونة وريال مدريد وإنتر وميلان السابق من مستشفى «نويسترا سينيورا ديل روساريو» في إيبيزا، التي كان يقضي فيها عطلته، في الساعة 10:30 صباحا بالتوقيت المحلي، بحسب مصادر طبية، لتجنب وسائل الإعلام التي كانت تنتظره خارجها.
وكتب المهاجم السابق، الذي قاد منتخب بلاده للتتويج بلقب مونديال كأس العالم في 2002 وتوّج به أيضا في نسخة 1994 دون أن يلعب، عبر شبكات التواصل الاجتماعي، يوم الأحد، أنه يحتجز بالمستشفى نظرا لإصابته بدور إنفلونزا قوي.
ودخل رونالدو (41 عاما) المستشفى، مساء الجمعة الماضي، حيث تمّ تشخيص حالته بإصابته بالتهاب رئوي.
وتعرض رونالدو لسعال، وارتفاع شديد في درجة الحرارة، حيث اكتشف الأطباء إصابته بنزلة برد قوية، كانت يمكن أن تتطور لالتهاب رئوي، ولهذا فضلوا بقاءه في المستشفى، لاتخاذ الاحتياطات اللازمة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17878

العدد 17878

الأربعاء 20 فيفري 2019
العدد 17877

العدد 17877

الثلاثاء 19 فيفري 2019
العدد 17876

العدد 17876

الإثنين 18 فيفري 2019
العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019