اتهمته بالتحريض على العنف

«الفيفا» توقف اللواء جبريل الرجوب سنة كاملة

سلّطت لجنة الإنضباط التابعة للفيفا، امس السبت، عقوبة الإيقاف لِمدّة سنة، على المسؤول جبريل الرجوب رئيس اتحاد فلسطين لكرة القدم. فضلا عن إلزامه بِتسديد غرامة مالية قيمتها 20 ألف فرانك سويسري (17.5 ألف أورو).
وفسّرت لجنة الإنضباط الحكم الصادر بـ «التحريض على الكره والعنف»، المُمارس من قبل جبريل الرجوب. وأشارت إلى تصريحاته الحادّة في وسائل الإعلام، التي حرّض فيها الأنصار على حرق قميص النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، في حال تنظيم مباراة ودّية بين منتخب هذا البلد والكيان الصهيوني بِفلسطين المحتلّة، ومشاركة نجم فريق برشلونة الإسباني.
وكان يُفترض أن تُجرى هذه المباراة الودّية في الـ 9 من جوان المُنصرم، ضمن إطار تحضيرات منتخب الأرجنتين لِمونديال روسيا، المُبرمج ما بين منتصفَي الشهر ذاته وجويلية الماضيَين، ولكنها أُلغيت في الأخير بعدما رفض اتحاد الكرة الأرجنتيني إرسال منتخب «التانغو» إلى فسطين المحتلّة.
وأضافت لجنة الإنضباط أن رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني سيُمنع من حضور مقابلات كرة القدم عبر أرجاء المعمورة، وأيضا يُحظر عليه الإدلاء بِتصريحات إعلامية داخل الملعب أو على هوامش المنشآت الكروية. على أن يبدأ تطبيق العقوبة انطلاقا من الـ 24 من أوت 2018، ولِمدّة 12 شهرا.
للإشارة، فإن منتخب فلسطين سيُشارك في كأس أمم آسيا، المقرّر تنظيمها بِالإمارات العربية المُتّحدة ما بين الـ 5 من جانفي والفاتح من فيفري 2019. ما يعني أن جبريل الرجوب سوف لن يحضر مقابلات «الفدائي»، ويكتفي اتحاد الكرة الفلسطيني بِإيفاد مسؤول آخر ينوب عنه في المنصّة الشرفية. هذا في انتظار رد فعل جبريل الرجوب على غرار الطعن في الحكم «الجائر»، ولو تطلّب الأمر رفع شكوى لدى محكمة التحكيم الرياضي بِمدينة لوزان السويسرية.
ويبدو أن الفيفا سارعت لِمعاقبة رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني، بينما ظلّت تتردّد في معاقبة الهيئة ذاتها للكيان الصهيوني، التي داست على لوائح الفيفا وتحدّت بِوقاحة المجتمع الدولي. ما يُبيّن أن الفيفا تكيل بِمكيالَين وتُمارس السياسة وتخضع لِإملاءات «القوى العظمى».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018