رفقة المصري صلاح و السنغالي ماني

محرز أكبر المرشحين لجائزة أفضل لاعب افريقي بأوروبا

  رشح الإتحاد الأوروبي لكرة القدم الدولي الجزائري رياض محرز لجائزة أفضل لاعب إفريقي في رابطة أبطال أوروبا.
ونشر الاتحاد الاوروبي  تغريدة عبر صفحته الرسمية بشبكة التواصل الإجتماعي تويتر جاء فيها: «من تتوقع أن يكون أحسن لاعب إفريقي في رابطة أبطال إفريقيا هذا الموسم، صلاح، محرز، ساديو ماني أو فينسون أبو بكر؟
رشّح الإتحاد الأوروبي لكرة القدم الدولي الجزائري رياض محرز لقيادة فريقه مانشستر سيتي للتتويج بلقب رابطة أبطال أوروبا
ونشر الحساب الرسمي للإتحاد الأوروبي لكرة القدم تغريدة على صفحته تويتر جاء فيها: «هؤلاء اللاعبين «كريستيانو، ليمار، محرز، وبوفون» غيرو أنديتهم في الميركاتو، من تتوقع أن يذهب بعيدا في رابطة أبطال أوروبا؟.
و قال اللاعب الدولي الجزائري رياض محرز إنه لاحظ شيئا لافتا منذ قدومه إلى إنجلترا، فحواه عدم مشاهدة الأطفال يُمارسون رياضة كرة القدم في الشوارع.
وجاء رياض محرز (27 سنة) إلى إنجلترا في جانفي 2014، وانضمّ إلى فريق ليستر سيتي، قادما من نادي لوهافر الفرنسي.
وأوضح رياض محرز أنه لاحظ في إنجلترا خلوّ الشوارع والساحات المخصّصة للعب، من أطفال يُمارسون كرة القدم. عكس ما عايشه بِفرنسا.
وأضاف النجم الكرويّ الجزائري في أحدث مقابلة إعلامية له مع قناة «سكاي سبورتس» البريطانية، أنه كان يُمارس الكرة كثيرا في شوارع فرنسا زمن طفولته، وأحيانا ينام خارج البيت بِسبب انتقاله إلى منطقة بعيدة للتمتّع بِهوايته.
وأبصر رياض محرز النور عام 1991 بِبلدية سارسال القريبة من العاصمة الفرنسية باريس، وقضى جزءا كبيرا من طفولته هناك يُداعب الكرة. حتى أن الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون وخلال حملته الإنتخابية عام 2017، توجّه إلى هذه البلدية وبالضبط إلى الحيّ حيث أقام محرز زمن طفولته. بِالنظر لِرمزية المكان، وفي مسعى لِجذب أصوات انتخابية معتبرة من الجالية الجزائرية والعربية والإفريقية.
ويقول خبراء كرة القدم إن الشارع مشتلة خصبة لـ «إنتاج» براعم اللعبة، بِدليل أنه عرف ميلاد أساطير الكرة مثل بيليه وبلاتيني ومارادونا وروماريو وزيدان وغيرهم، وفي الجزائر مثل حسان لالماس (رحمه الله) وعمر بتروني والأخضر بلومي ورابح ماجر وصالح عصاد. لكن في الآونة الأخيرة، بدأ دور الشارع يتقلّص، بِسبب النموّ الديموغرافي الهائل، وقلّة أماكن اللعب التي ابتلعتها مشاريع البناء، وأيضا توجّه الأندية الرياضية نحو تشييد الأكاديميات التي تعتني بِتهيئة براعم المستقبل.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018