ترأس أشغال اجتماع المدراء الولائيين

تهمي يشدد على احترام آجال إنجاز الهياكل الرياضية وفتحها أمام الشباب

حمزة محصول

شدد وزير الشباب والرياضة الدكتور محمد تهمي أمس، على ضرورة استكمال المشاريع في مواعيدها المحددة وفتح المرافق الرياضية أمام الشباب. وألح في اجتماع المدراء الولائيين الذي ترأس أشغاله على ضرورة طرح كافة المشاكل وفتح النقاش لتقديم الاقتراحات والحلول وفق ما تنص عليه القوانين.قال الوزير تهمي أمام مدراء الشباب والرياضة لـ٤٨ ولاية انه ينبغي توفير جو الثقة بين الإدارة  والشباب عن طريق تفعيل وإنشاء الهياكل الجوارية كي تكون فضاءا يسمح لهم بتفجير مواهبهم، وإيجاد أماكن التسلية والترفيه. وشدد على ضرورة فتح كل الملاعب وضرورة إعطاء فرص للشباب لممارسة النشاطات الشبانية والجمعوية واختيار الأوقات الملائمة وليس بالتوقيت الاداري المعمول به حاليا الذي لا يتماشى تماما مع الخدمة العمومية المنوطة بها .
كما أصر على ضرورة استكمال المشاريع الرياضية وإنهائها في المواعيد المحددة لان التعطيل ليس في  صالح الحركة الشبانية ورفض التبريرات التي وصفها بالبيروقراطية التي «جعلتنا نظلم الطفل» يقول الوزير، قبل أن يطلب من المدراء طرح كافة المشاكل والعراقيل وتقديم الحلول والاقتراحات وعرضها على الوزارة التي سترافقهم في تجاوزها، وأشار الى أن المشكل اليوم هو هل الشباب راضون عنا والإجابة هي طبعا لا لان الحديث عن انجاز منشأة رياضية التي تعبر حلما لهم ثم تبقى لسنوات قيد الانجاز يعد أمرا محبطا الغاية ويجب على الجميع تحمل المسؤوليات. ونوه باحترام مديرية الشباب والرياضية لولاية سطيف وكذلك البليدة بعد نجاحهما في إنهاء اغلب المنشآت في الآجال المحدد، واعتبر استغلال المرافق كمساكن من طرف بعض الأشخاص بالأمر المخجل ويجب إعادتها للشباب لأنه ملك لهم وللصالح العام.
من جانب آخر طالب تهمي بترشيد الإنفاق العام ولا يجب أن توزع أموال الدولة بطريقة ديماغوجية بل وفق مبدأ الأولويات لأنه لا يمكن النهوض بجميع الرياضات في نفس الوقت، وقال أن عقلانية التسيير تبدأ من الأحياء والبلديات وصولا الى المستوى الوطني، وكلما كان هناك تنظيم في هذا الجانب عاد بالفائدة على مخطط التكوين الذي تم إعداده.
ودعا الدكتور تهمي الى احترام قوانين الجمهورية المنظمة للرياضة، «خاصة وأننا مقبولون على مرحلة تجديد الهيئات، ويجب أن يتم هذا التجديد في أحسن الظروف من اجل تحسين نتائج الرياضة التي لم تكن جيدة في السنوات الأخيرة» يقول الوزير وأضاف أن كل اتحادية تملك الحلول لمشاكلها الداخلية ويجب عليها تفعيل دور الجمعيات العامة وتوفير جو ديمقراطي داخلها، واعتبر أن مشكل اللجنة الاولمبية داخلي ولايجب أن يخرج الى العلن بالشكل الذي يسيء لصورة البلاد في الخارج لأنها منظمة مستقلة في إطار سياسة الدولة و سفيرة الرياضة الجزائرية.
أما بشان الحركة الجمعوية فقال انه عليها أن تنشط في الإطار القانوني ولن تتعرض لأي إقصاء، كما عليها أن تكون فاعلة في الميدان واصفا دورها بالمهم والرائد.
وفضل الوزير تهمي الذي كان الى جانبه كاتب الدولة المكلف بالشباب بلقاسم ملاح منح الكلمة لأربعة مدراء ولائيين من الجهات الأربع للوطن لتقديم مداخلات حول واقع القطاع في ولاياتهم والتعقيب عليها بالتوجيهات والمقترحات، ليفسح المجال بعدها لاستكمال ورشات الاجتماع الوطني الخاص بالشباب والرياضة الذي افتتح بالوقوف دقيقة صمت على روح الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد  .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018