سمير زاوي (مدرّب جمعية الشلف) لـ «الشعب»:

الصّعود إلى قسم النّخبة يعد أفضل إنجاز في حياتي الكروية

حـاوره: فؤاد بن طالب

 أكّد مدرب جمعية الشلف سمير زاوي عودة فريقه إلى حظيرة الكبار بعد غياب دام أربع سنوات هو نتاج ثمرة سياسة العمل التي انطلق بها في بطولة الثاني المحترف رغم أنه يبقى بالنسبة لزاوي بمثابة «معجزة كروية» حسب معطيات البطولة، لكن الأمل تجسّد ميدانيا، وأوضح في هذا الحديث بأن هذا الصعود والأول من نوعه في حياته الرياضية كمدرب يعتبر إنجازا تاريخيا.

الشعب: هل كنت تتوقّع بأن تعود بالفريق إلى حظيرة الكبار؟
 سمير زاوي: في البداية كانت الأمور صعبة، واللعب على ورقة الصعود لم يكن سهلا، نظرا للمنافسة الشرسة ما بين جميع الفريق، لكن مع مرور الأسابيع بدأت الأمور تتضح رويدا رويدا، وأصبح الجميع متفائل بالعودة إلى القسم الأول.
- متى اتّضحت الرّؤية لكم لتحقيق هذا الإنجاز؟
 بكل روح رياضية، اتّضحت الأمور عندما أخذ اللاعبون كل حقوقهم المادية، فأصبحت المجموعة في صحة جيدة واتضحت الأمور جيدا فوق الميدان، لكن رغم هذا وجدنا عدة صعوبات نظرا لقوة الخصوم هنا وهناك، لكن بفضل الإرادة والعزيمة والرغبة في العودة إلى محطة الكبار كانت واضحة في أعين اللاعبين.
- ألا ترى بأن المشوار كان شاقّ]ا؟
 فعلا، لم نجد الطريق مفروشا بالورود، حيث صادفتنا عقبات عديدة، انطلاقا من المنافسة من قبل أغلب الفرق الطموحة لكن العمل والانضباط داخل الميدان وخارجه بعث في المجموعة روح المنافسة والتفكير في الصعود.
- في أوّل تجربة لك كمدرّب لفريق من حجم جمعية الشلف، ما هو سر نجاحك والوصول بالفريق إلى برّ الأمان؟
 ليس هناك سر، كل ما في الأمر أن المجموعة كانت منضبطة، وعملنا بجد وإخلاص مع الإيمان بحظوظنا وقدراتنا الفنية والبدنية التي صنعت الفارق في أكثر من مباراة، ولذلك نقول بأنّنا أدّينا موسما استثنائيا ورفع التحدي في وجه المشاكل دون نسيان دور الإدارة التي وفرت كل ظروف الراحة، ولا ننسى أيضا دعم الأنصار الذين كانوا بحق أنصار من ذهب.
- ألا ترى بأنّ التّعداد ساعدك على أداء مشوار متميّز؟
 الفريق مكون من لاعبين مخضرمين وآخرين من الشبان، لكن الجميع أدى ما عليه سواء داخل الديار أو خارجها وما زاد في تفعيل النتائج الإيجابية هو ظهور بعض اللاعبين الشبان الذين نرى فيهم القلب النابض لجمعية الشلف مستقبلا.
-  كيف يلوح لك مستقبل الجمعية؟
 المستقبل مرهون بمدى قدرة المسيّرين وهذا بتوفير ظروف العمل لأن المحترف الأول يختلف كثيرا عن الثاني، وفي اعتقادي لا خوف على جمعية الشلف المحاطة بمسؤولين ممتازين.
- هل الزاوي باق على رأس العارضة الفنية الموسم القادم؟
 عقدي انتهى مع عودة الفريق إلى حظيرة الكبار، ولذلك نتمنى أن يظهر الفريق الموسم القادم بوجه يليق بمقام هذه العودة إلى الأول المحترف الذي غاب عنه منذ (4) سنوات، وها هي أمنية الأنصار والإدارة تحقّقت بعد موسم استثنائي.
- بماذا تود أن تنهي هذا الحوار؟
 أنا جد مسرور بعودة فريق القلب إلى الأول المحترف الذي لم يكن هبة بقدر ما تطلب الكثير من التضحيات، المهم أنّنا عدنا بالفريق إلى مكانته الحقيقية، ونقول في الأخير شكرا للأنصار والمسؤولين على المساندة والمتابعة، ورمضان كريم لقرّاء يومية «الشعب» ومحبّي جمعية الشلف.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18005

العدد 18005

الإثنين 22 جويلية 2019
العدد 18004

العدد 18004

الأحد 21 جويلية 2019
العدد 18003

العدد 18003

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019