كريم بختي (مساعد مدرّب بلوزداد) لـ «الشعب»:

التّتويج بكأس الجمهورية سيفتح لنا آفاقا جديدة

حاوره: فؤاد بن طالب

تحدّث المدرب المساعد لفريق شباب بلوزداد كريم بختي لـ  «الشعب» مباشرة بعد الفوز بالنجمة الثامنة وكسب الرهان أمام شبيبة بجاية، ومن ثم يدخل جيل اليوم التاريخ من بابه الواسع، حيث عبّر بختي عن سعادته الكبيرة بهذا الانجاز في هذا الحوار من موقعة ملعب تشاكر.

-  الشعب: بعد هذا الفوز بثنائية أمام شبيبة بجاية والفوز بالكأس الثامنة، ماذا تقول؟
  مساعد المدرّب كريم بختي: أشكركم على المتابعة والاهتمام بفريق الشباب من خلال المتابعة قبل المباراة وبعدها، غير أنّني أقول أنّ مسيرة الشباب لهذا الموسم كانت صعبة للغاية، ولكن بفضل العزيمة والإرادة تغلّبنا على كل الصعاب وعدنا بالفريق إلى مساره الطبيعي بعد تعديل أوتاره، واليوم فريقنا أكّد بأنّه من طينة الكبار وحقّق النجمة الثامنة بامتياز.

-   من كان وراء هذا الانجاز؟
  الفوز لم يكن سهلا ولم يكن هدية، وقد أثلج صدور الجميع خاصة الأنصار الذين كانوا أوفياء للفريق، ما سيفتح آفاقا جديدة لجيل اليوم.

- ما تعليقك حول المباراة عامّة؟
 المباراة كانت بوجهين حيث كان للمنافس الوجه الأول ونحن كانت لنا الكلمة في الدقائق الأخيرة من المباراة، وكان لنا الحظ في تسجيل الهدفين وإسعاد أنصارنا.

-  ماذا تقول عن وصية لالماس رحمه الله عن الشباب ؟
  هو رمز شباب بلوزداد وهناك آخرون، ووصيته أكّدناها اليوم من خلال تحقيق الفوز والحصول على الكأس الثامنة، وهو مثلنا الأعلى في الشباب والكرة الجزائرية.

- عمراني يفوز للمرّة الرّابعة بكأس الجمهورية؟
  عمراني مدرّب كبير وتقني ويعرف كيف يتعامل مع اللاعبين وفوزه بكأس الجزائر هو بفضل العمل الجماعي وخبرته التي وظّفها، والحفاظ على نفس الديناميكية خاصة لما تبقى من محطات قادمة خاصة منها القارية.

- هل من إضافات؟
  مررنا في هذه السنة بعدة مراحل خاصة منها الصعبة، ومحاولة عدم تفادي السقوط ولكن في آخر المطاف قمنا بإنقاذ الموسم بتفادي السقوط والفوز بالكأس للمرة الثامنة.
-   أكيد أنّ التّركيبة البشرية للشباب ساعدتكم على الفوز؟
  حقيقة الفريق لديه لاعبين مخضرمين وله التجربة، وقدوم سعيود أضاف لنا قوة أخرى دون أن ننسى عزيمة كل الفريق من أجل الرجوع بالشباب إلى مصاف الكبار، ولعب الأدوار الأولى وطنيا وقاريا.
-  كلمة ختامية لكريم بختي.
 لا يمكن وصف السعادة التي تغمر بيت الشباب اليوم، ونهدي هذا الفوز إلى جميع أنصار شباب بلوزداد الأوفياء أين ما كانوا والذين لم يفقدوا الأمل في فريقهم، وأتمنى أن نرى أبناء لعقيبة في الأفق محلقين دائما، كما نتمنى التوفيق لفريقنا الوطني خلال «كان 2019»، وأشكر جريدة «الشعب» التي دائما في الريادة والتغطيات الخاصة بالمناسبات الكبرى. كما لا أنسى أن أقول للشعب الجزائري عيد مبارك وكل عام وأنتم بخير.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019
العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019