بآراء التقنـيين واللاعــبين القـــدامى

''الخضـر'' حققــوا الأهـم

محمد فوزي بقاص

عدما تمكن المنتخب الوطني الجزائري من تجاوز عقبة المنتخب الليبي، في مباراة، أول أمس، لحساب تصفيات كأس أمم إفريقيا المؤهلة لـ''كان'' جنوب إفريقيا شهر جانفي المقبل، إتصلنا بالتقنيين واللاعبين الدوليين السابقين للأخذ بآرائهم، وأدلوا لنا بهذه التصريحات:
أنور باشطا:
المبارة كانت ذات طابع خاص
أكد لاعب مولودية الجزائر السابق، أنور باشطا، أن المباراة كانت مميزة بطابعها المغاربي، وما كان الجمهور الجزائري ينتظره منها تحقق، «المباراة كانت ذات طابع خاص وما كان مطلوبا من العناصر الوطنية تم إنجازه، المنتخب فاز وتأهل إلى كأس أمم إفريقيا ٢٠١٣، في المواجهة كان لدينا الحظ حينما تمكنا من التسجيل في الدقائق الأولى من إنطلاق اللقاء، كنا نود من رفقاء سوداني تقديم وجه أفضل، لكن القادم أفضل ويجب العمل على تصحيح الأخطاء».
مصطفى كويسي (لاعب دولي سابق وتقني):
لازال أمامنا عمل كبير لتحقيق الإنسجام
أفادنا لاعب شباب بلوزداد والدولي الجزائري السابق (مصطفى كويسي)، أنه رغم فوز وتأهل «الخضر» إلى جنوب إفريقيا من أجل المشاركة في كأس أمم إفريقيا المقبلة، إلا أن عملا كبيرا لا زال ينتظر الرجل الأول على رأس العارضة الفنية للمنتخب، «المهم كان التأهل وهدفا تم تحقيقه، أقول بأننا نجحنا في المهمة، لكن لا ننسى أنه رغم الإرادة الكبيرة التي لعبت بها التشكيلة الوطنية، ورغم التسجيل المبكر، أين كان الجميع يعتقد بأن المنتخب الوطني سيأخذ الثقة في نفسه، حدث العكس ولم تتمكن العناصر الوطنية من الإحتفاظ بالكرة، بكل صراحة هناك العديد من النقائص يجب أن تغير وتحسن، لأن الآن الفرق الكبرى في القارة السمراء والعالم هي التي تعرف التحكم وتسيير اللقاءات، لدينا حاليا مشكل الإنسجام، خاصة في وسط الميدان أين عجز قديورة ولموشية من الربط بين كل الخطوط، لكننا ربحنا الخط الهجومي الذي يسجل في كل مباراة، وهي نقطة قوتنا في الوقت الحالي».
شعبان مرزقان (لاعب دولي سابق وتقني):
اللاعب المحلي ''تحرر'' وأصبح مفتاح خرجات ''الخضر''
 من جهته، نجم نصر حسين داي والمنتخب الوطني سابقا (شعبان مرزقان)، أكد بأن «هاليلوزيتش حرر اللاعب المحلي، ويتوجب على الجميع ترك الكوتش وحيد العمل من أجل تكوين منتخب قوي، المنتخب الوطني قام بما كان منتظرا، بعد التقدم في مرحلة الذهاب بهدف دون رد، حيث كانت توصيات هاليلوزيتس واضحة، وهي ضرورة التسجيل منذ الدقائق الأولى، وهو ما طبقه اللاعبون بحذافيره، حيث ضغطوا منذ البداية وتمكنوا من فتح باب التسجيل بعد مرور ٥ دقائق  وأضافوا الثاني بعدها، وما يمكنني إستخلاصه من خرجات النخبة الوطنية الأخيرة هو أن اللاعب المحلي تحرر وأصبح مفتاح كل مباريات «الخضر»، وهو ما يرفع من مستوى البطولة الوطنية، كما يجب القول أن العناصر الوطنية حققت معجزة بفوزها على فريق يجيد السينما وحتى البرازيل يعانون معهم، تأهلنا إلى الكان ٢٠١٣ بعد الغياب في الطبعة الماضية، هذا أمر مهم وإنجاز لهاليلوزيتش يحسب عليه، وقلتها سابقا وأعيدها أتركوه يعمل وسيجعل من الخضر فريقا كبيرا».
عامر بن علي (لاعب سابق ومدرب):
''الخضر'' أصبحوا يبحثون عن الفوز على حساب الآداء
وأوضح قائد فريق المولودية لسنوات التسعينيات، أن مستوى الفريق في منحى تصاعدي منذ قدوم البوسني هاليلوزيتش، ومنذ إشرافه على المنتخب أصبح يبحث عن الفوز على حساب الآداء، «الفريق الوطني تحسن مستواه كثيرا بقدوم وحيد على رأس العارضة الفنية للمنتخب، مقارنة بالفترة الماضية
 حين تم إقصاء الخضر من الكان الماضية، وما لاحظته في كل لقاءات المنتخب أن لاعبينا أصبحوا يبحثون عن الفوز على حساب الآداء، فتحقيق الأهم في الفترة الحالية هو ما يبحث عنه الجميع في إنتظار تكوين فريق صلب قادر على مواجهة أقوى المنتخبات العالمية».   

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018