عبّر عن رغبته في قيادة «الخضر» لبلوغ مونديال 2022

بلماضي: « لم أفكر في مغادرة العارضة الفنية وما أشيع لا أساس له من الصّحة»

عمار حميسي

وضع الناخب الوطني جمال بلماضي، حدا للجدل الذي أثير مؤخرا حول مستقبله حيث اكد انه باق على رأس العارضة الفنية للمنتخب و طالب خلال الندوة الصحفية التي عقدها، زمس، بمركز سيدي موسى بعض القنوات الخاصة والمحللين بتفادي تهديم ما بني خلال الفترة الماضية من خلال الانتقاد الهدّام.

تحدث بلماضي بصراحة كبيرة حول مستقبله واكد انه لم يفكر اطلاقا في الرحيل عكس ما اشيع مؤخرا و استغرب تأكيد البعض انه هدّد بالرحيل في حال لم يتم تنفيذ بعض طلباته وهو الامر الذي ردّ عليه بقوة وحزم خلال الندوة الصحفية وأكد انه يطمح لقيادة المنتخب لبلوغ مونديال 2022.

« لن أردّ على الإشاعات»

رفض الناخب الوطني جمال بلماضي الرد على اشاعة رحيله من تدريب المنتخب حيث قال «لن أرد على الاشاعات لأنها أصبحت عادة و زادت عن حدها في الفترة الماضية تعمّدت عدم الاطلاع على ما ينشر في وسائل الاعلام وأعتقد انني كنت محقا في ظل الأخبار المغلوطة التي كانت تنشر و شخصيا اعتبرت الرّد عليها انقاصا من قيمتي كمدرب و من قيمة الانجاز الكبير الذي حققناه في مصر « .

«أشكر مدان على ما قدّمه للمنتخب»

انتهز بلماضي الفرصة ليعبر عن امتنانه بالعمل مع مدان، حيث قال: « مدان قام بعمل كبير خلال تواجده في منصب المناجير و رحيله هو أمر يخصّه وأعتقد أنكم اطلعتم على البيان الذي شرح فيه الاسباب التي دفعته للرحيل منها الضغط و التعب و الهجوم الشرس من طرف بعض الاطراف لهذا اعتقد انه من الواجب علينا شكره على كل ما قدمه كمناجير وأتمنى له التوفيق في أي مهمة مستقبلية له سواء داخل الاتحادية أو خارجها

فوزنا على الطوغو «حرّر» اللاعبين

عاد بلماضي للحديث عن الأسباب التي جعلت المنتخب يتوّج بكأس إفريقيا حيث قال: «بداية الحلم بالتتويج القاري كان بعد الفوز على الطوغو هناك وهو الانتصار الذي حرر اللاعبين كثيرا خاصة ان العديد منهم كان يؤمن ان تحقيق الفوز في افريقيا أمر مستحيل، لكننا جعلناه واقعا بعد الانتصار هناك، كما ان هناك عوامل أخرى متمثلة في رغبة العديد من اللاعبين في تقديم شيء لهذا البلد وهو ما حدث في مصر».

«أخشى تراجع الأداء بعد الكان»

عبّر بلماضي عن تخوفه من تراجع آداء اللاعبين حيث قال: «بعد التتويج هناك دائما تراجع في المستوى لهذا يجب التعامل مع الأمر بجدية كبيرة وهناك أمثلة عديدة على غرار ما حدث للمنتخب بعد كأس العالم 2010 و 2014 و حتى ألمانيا بعد التتويج في 2014 خرجت من الدور الاول في 2018 و فرنسا تراجع مستواها أيضا بعد المونديال وخسرت أمام منتخبات أقل منها في المستوى» . شن بلماضي هجوما حادا على القنوات الخاصة وبعض المحللين حيث قال: «صراحة لقد بلغ السيل الزبى وعلينا وضع حد للمهاترات التي يطلقها بعض المحللين الذين يأتون الى البلاطوهات ببدلات الزفاف ويتحدثون عن وطنية بعض العناصر من العيب ان يكون لدينا محلّلين بهذا المستوى وكان يجب على هاته الفئة من اللاعبين السابقين النزول الى الميدان وتوضيح ما يمكن تقديمه للكرة الجزائرية».

«عدّة محلّلين مطالبين بالاعتذار من الشعب واللاعبين»

طالب بلماضي من بعض المحللين بالاعتذار من اللاعبين والشعب الجزائري حيث قال «البعض تهجم بقسوة على اللاعبين، بل ذهبوا لأكثر من ذلك بعض محللي البلاطوهات فاقوا كل التصورات بتصريحاتهم هم بمثابة مجرمي التحليل أين هم الآن ؟ أتمنى عدم مشاهدتهم للأبد بعد تتويجنا بكأس إفريقيا هل فازوا بكأس إفريقيا ؟ هل شاركوا في نصف نهائي كأس إفريقيا ؟ عليهم تقديم الاعتذار لهذا الشعب ولهؤلاء اللاعبين خاصة قديورة ومحرز وسليماني».

« لا يوجد مشكل مع غولام»

كشف الناخب الوطني ان غياب غولام لا يعود الى مشكل معه حيث قال: « لا أريد الحديث كثيرا عن هذا الأمر، لأن غولام لاعب من بين اللاعبين وتحدثنا معه قبل كأس إفريقيا وقال لنا إنه غير جاهز بدنيا وحتى بداية الموسم لم يقدم المستوى المنتظر منه وحين يصبح في المستوى المطلوب سيكون متواجدا مع المنتخب».

«أيت نوري ولعروسي لا يتواجدان في مفكرتي»

أغلق بلماضي ملف الثنائي أيت نوري و لعروسي حيث قال: «أيت نوري لاعب في المنتخب الأولمبي الفرنسي ولعروسي لم يلعب أي دقيقة مع ليفربول لحد الآن في الدوري الانجليزي ولا يمكنني استدعاء لاعب، لأنه لعب مبارتين وديتين مع ليفربول وعليهم العمل أكثر في الفترة المقبلة من اجل التواجد مع المنتخب « .

«مواجهة البنين آخر مباراة لحليش»

كشف مدرب المنتخب ان حليش سيعتزل اللّعب دوليا حيث قال: « مواجهة البنين هي آخر مباراة لحليش مع المنتخب حيث ستكون الفرصة مواتية له من اجل توديع الانصار عن قرب و لعب آخر مباراة له و بالمناسبة استغل الفرصة من أجل تحيته على كل ما قدمه للمنتخب في الفترة الماضية وأتمنى له التوفيق فيما تبقى من مسيرته الرياضية».

«غانا اعتذرت في آخر لحظة وهو ما أخلط حساباتنا»

تحدث بلماضي عن برنامج المنتخب حيث قال: « لقد كان من المفروض ان نواجه منتخب غانا في سبتمبر، لكن هذا الاخير اعتذر في آخر لحظة وهو الامر الذي أخلط حساباتنا كثيرا خاصة اننا كنا قد وضعنا برنامجا معينا من أجل تقسيم المجموعة، لكن على العموم هناك مباراة واحدة مع البنين و علينا التعامل معها بجدية و مواصلة الانتصارات، كما انها فرصة لأخذ فكرة عن مستوى بعض اللاعبين الجدد « .

«أكاديمية بارادو تقدّم خدمة كبيرة للكرة الجزائرية»

عبّر بلماضي عن سعادته باحتراف عدة لاعبين حيث قال: « هناك لاعبين احترفوا في سن صغيرة وهو أمر جيد مثل بودشيشة الذي انتقل الى بوردو ولكن لا يجب التقليل من العمل الذي تقوم به اكاديمية بارادو التي بحسب رأيي تقدم خدمة جليلة للكرة الجزائرية بعد احتراف عدة لاعبين على غرار بن سبعيني، عطال، نعيجي، بوداوي، لوصيف ولاعبين آخرين».

«الصحافة الرياضية الجزائرية مطالبة بالاحترافية»

طالب بلماضي من الصحافة الرياضية الجزائرية التحلي بالاحترافية حيث قال «هناك العديد من وسائل الإعلام تقوم بعمل غير محترف وفي الواقع هي تضر المنتخب وعليها التزام حدودها في الفترة المقبلة، خاصة أن الامر أصبح لا يطاق ونفس الامر ينطبق على بعض المحللين الذين لهم سوى الانتقاد

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019
العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019