كريم بختي (مساعد مدرب شباب بلوزداد) لـ «الشعب»:

حققنا انطلاقة قوّية .. ونطمح لمواصلة الانتصارات وطنيا وقاريا

حـاوره: فؤاد بن طالب

أعرب كريم بختي، مساعد مدرب شباب بلوزداد في حوار  لـ«الشعب» عن سعادته بالانطلاقة المتميزة لأبناء لعقيبة الذين حققوا انتصارين وتعادلا. وقال إن كل الأجواء والظروف مهيأة وكانت مناسبة لرفاق تركات. وعن ظروف الانطلاقة والنتائج الثلاث الإيجابية طرحنا عليه أسئلة محددة حول استعدادات الفريق الذي تنتظره ثلاث جبهات ساخنة، البطولة الوطنية، كأس الجمهورية وكأس الكاف التي سيدخلها الفريق برسم الدور الثاني، بدءا من 14 من هذا الشهر ذهاب أمام الفريق المصري «براميدز» المصري.

-  »الشعب»: بداية ماذا لمستم من اللاعبين بعد انتصارين وتعادل
 لمسنا من مجموعة شباب بلوزداد الرغبة الملحة على بدء الانطلاقة في بطولة هذا الموسم بأن تكون جيدة، خاصة وأن الفريق كان جاهزا نفسيا وبدنيا للجولات الأولى، حيث حقق الانتصار الأول أمام  نجم مقرة، و فوز ثان أمام الجار نصر حسين داي و تعادل أمام أهلي البرج .. ما يعني أن أبناء بلوزداد في صحة جيدة.

-  نفهم من كلامك أن (07) نقاط في المزاد، كبداية ستفتح الشهية للفريق والجهاز  الفني ؟
 أقولها، وبكل روح رياضية، فالبطولة هي في بدايتها ولا نغتر بالنتائج الأولية لأن مشوار المنافسة لازال حبله طويل ويتطلب البقاء مركزين على ما هو قادم، لأن بطولة هذا الموسم لم تبح بعد بأسرارها ولم نتعرف على الفرق القوّية وغير القوّية ولذلك فبداية الانطلاقة قد تبقى مفتاح الاستعداد والتشجيع للاعبين.

-  على ماذا ركز الجهاز الفني بقيادة عمراني ومساعديه ؟
   كل تركيزنا على الجانب البدني والنفسي، إضافة إلى الانسجام مع الخطوط الثلاثة، والعمل مع القاطرة الأمامية التي سيكون لها دور مهم في المباريات القادمة.

- وماذا عن تعداد الشباب بصفة عامة ؟
 تعداد جيّد، وحتى الاستقدامات كانت مدروسة وذات نوعية عالية، كما للفريق لاعبين جيّدين فيهم من أصحاب الخبرة، والشباب.

- للشباب عدة محطات تنتظره هذا الموسم، ماذا تقول ؟
 بالفعل، فالشباب حاليا بحاجة إلى توليفة قوية، وكما قلت للفريق عدة مشاركات وطنية وقارية، وهذا ما يتطلب نوعية عالية من اللاعبين، ولذلك فإن الاستقدامات كانت مدروسة وبحسب المناصب التي نحن بحاجة إليها، وهذا ما فعلنا من أجله، خلال التحضير والتدريبات مع اللاعبين وأعتقد أننا نسير في عملنا الجماعي نحو أفضل النتائج.

- أين يكمن تركيزهم ؟
  عملنا متركز أساسا على الجانب التكتيكي والتقني والنفسي، كلها عوامل تكمل بعضها في مجال تحضير اللاعبين.

- ماذا تقول عن البطولة بعد الجولة الثالثة ؟
  إلى اليوم لا يمكن الحكم على أي فريق أنه الأفضل أو الأقوى، لأن البطولة لم تدخل مرحلة الجد، بل لازالت كل الفرق تبحث عن مردود أفضل، ولو أن هناك ثلاثة أو أربعة فرق بدأت تكشر عن أنيابها نسبيا، لكن هذا لا يعني أنها قوية بل المشوار يتطلب نفسا طويلا وجرأة كبيرة فوق الميدان، لأن القادم يتطلب مجهودات إضافية لحصد النتائج المنتظرة من أي فريق.

- وماذا عن الشباب ؟
 الشباب جاهز لكل المباريات والعمل المنجز يوحي بأن أبناء بلوزداد لهم كلمة في بطولة هذا الموسم وما يليها من منافسات.

- ما هي رهانات عمراني ومساعديه ؟
 بحسب النتائج الإيجابية الثلاثة، مع بداية معترك البطولة فإن الجهاز الفني بقيادة عمراني له خطة تكتيكية ناجحة وعرفنا كيف نوظف، وسنوظف كل إمكانياتنا لبعث الروح والثقة لدى مجموعتنا، وعليه فإن رهانات الشباب والاستعداد للمباريات القادمة لابد من شحن بطاريات اللاعبين والقيام بتحضير بدني وذهني كبيرين.

- بعد سنتين من الغياب عن المنافسة القارية، ها هو الشباب يعود لهذه المنافسة برسم الدور الثاني من كأس الكاف ذهاب أمام الفريق المصري (براميدز)، كيف تتوقع هذا الحوار ؟
 سبق للشباب وأن شارك منذ سنتين في نفس النسخة وأقصي من طرف فريق ميموزا، وهذا لظروف ما كان الفريق يعيشها صعّبت من مهمة مواصلة المشوار القاري.

- واليوم، كيف تلوّح لك مشاركة الشباب في كأس الكاف برسم الدور الثاني ؟
  أعتقد أن أبناء بلوزداد سيدخلون في المعترك القاري من بابه العريض، وهذا بدءا من مباراة الذهاب بالقاهرة، يوم 14 سبتمبر الحالي ولقاء العودة في الجزائر يوم 23 من نفس الشهر، كما تعتبر هذه المباراة محطة عبور إلى الدور الثالث قبل الدخول في دور المجموعات لذلك فالأمور ليست سهلة، بل تتطلب تحضير جاد وعلى مستوى عالٍ، إذا أردنا بلوغ دور المجموعات القادم.

-  أعتقد أن دعم مؤسسة «مدار» سيكون له وزن في امكانية تحقيق إنجاز قاري يسعد الأنصار والإدارة، أليس كذلك ؟
  نعم، فالفريق حاليا وفرت له مؤسسة مدار كل الإمكانيات المادية والمعنوية وعليه فإن اللاعبين مسؤولية كبيرة لتحقيق الأهداف المسطرة من طرف إدارة النادي والجهاز الفني وهو اللعب من أجل حصد الألقاب خاصة في كأس الكاف التي أصبحت الشغل الشاغل لكل الفاعلين في بيت الشباب.

- كيف تتوقع مباراة الفريق المصري «براميدز» والشباب ذهابا ؟
 أمامنا أسبوعين على هذه المباراة ويجب أن نكون جاهزين، وهنا فاللاعبون مطالبون بأن يتعاملوا مع الخصم هناك بذكاء وبهدوء وبكفاح مرير من أجل تحقيق نتيجة إيجابية يؤمّن بها لقاء العودة في الجزائر والمرور إلى الدور الثالث المؤدي إلى دور المجموعات من كأس الكاف.

-  بماذا يوّد كريم بختي إنهاء هذا الحوار المتميّز ؟
 أعتقد أن الشباب يسير في الطريق الصحيح ولا خوف عليه، نظرا للعمل الذي يقوم به الجهاز الفني مع تشجيع الإدارة المستمر، هذا ما يعني أن أبناء لعقيبة قادرين على تحقيق حلم الأنصار وطنيا وقاريا. .و كل العناصر في صحّة جيدة ومعنوياتها عالية استعدادا لما هو قادم، مع توّخي الحذر والحيطة على مجريات لقاء الكاف، لأن أمامنا خيار واحد بالمراهنة على ورقة الهجوم أمام «براميدز» المصري للعودة من القاهرة بنتيجة ايجابية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019