بعد توتّر دام أسابيع

مدوار ومسعودان يطويان صفحة الخلاف

عاد الهدوء ليخيّم من جديد على علاقة عبد الكريم مدوار، رئيس الرابطة الجزائرية لكرة القدم، وعضو المكتب التنفيذي، جمال مسعودان، بعد توتّر دام عدة أسابيع بسبب تبادلهما الاتهامات عبر وسائل الإعلام المحلية.
واتّفق الاثنان بعد جلسة ضمّتهما معا، على هامش اجتماع أعضاء مكتب الرابطة، على ضرورة طي صفحة الخلافات لما فيه مصلحة للكرة الجزائرية، المقبلة على خوض موسم شاق للغاية بسبب كثرة الانتقادات،
وكان مسعودان  قد فتح النار على رئيسه قبل أيام في تصريحات لوسائل الإعلام، اتّهمه فيها بتحويل الرابطة لملكية خاصة، واستغلال هياكلها لأغراض شخصية، مشيرا إلى حصول أبنائه على امتيازات خاصة بسبب منصبه في الرابطة.
وتلقى مسعودان، الذي يعتبر من الأعضاء الفاعلين على مستوى الهيئة وله تأثير قوي على قراراتها، تطمينات من مدوار بالاستماع إلى اقتراحاته وفتح صفحة جديدة.
وكان عبد الكريم مدوار، رئيس الرابطة الجزائرية لكرة القدم، يشعر بالغضب بسبب الانتقادات التي تلاحقه رغم المجهود الكبير الذي يقدمه، خاصة بعد الاتهامات الجديدة التي أطلقها نائبه السابق، جمال مسعودان.
وقال مدوار في تصريحات تلفزيونية: «لا أعرف السبب الحقيقي للحملة التي يقودها مسعودان في هذا الوقت بالذات، لا أعلم لماذا لم يظهر له أي أثر منذ افريل ليأتي اليوم بعد قضية الديربي العاصمي ليهاجمني في وسائل الإعلام» .
وتابع: «عانيت في الفترة الماضية من كثرة الإشاعات، خاصة بعد قضية الداربي، أؤكّد أنّ الرابطة كانت حريصة على تطبيق قوانين الاتحاد الجزائري، الذي أكّد دعمه لنا بمنحنا الضوء الأخضر لبرمجة المباراة في فترة التوقف الدولي، وكان سيلغي الداربي لو وافقنا على تأجيله». 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18264

العدد18264

الجمعة 29 ماي 2020
العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020