اسلام سليماني لـ «الشعب»:

سنلعـب الأدوار الأولى في كـأس إفريقيـا

حاوره : هشام كموش

عاد فريق شباب بلوزداد في ساعة متأخرة أول أمس عندما واجه أشبال لومير في ملعب الشهيد حملاوي في قسنطينة، حيث عرف اللقاء خسارة أبناء العقيبة بنتيجة هدف لصفر «الشعب» كانت حاضرة في مطار هواري بومدين استقبلت  اللاعبين وأجرت هذا الحوار مع إسلام سليماني .
الشعب: هل نستطيع القول أن الشباب ضيّع الفوز أو التعادل على أقل تقدير ؟
سليماني: نعم ضيعنا التعادل، حيث لم نتمكن من الحفاظ على نتيجة اللقاء بسبب الانتشار الجيد والمحكم لفريق قسنطينة الذي فرض علينا ضغطا كبيرا، لكن للأسف لم نتمكن من العودة بنقطة التعادل، لكن لا  يجب  الخجل من هذه الهزيمة، لأننا تلقينا هدفا في آخر دقيقة من اللقاء .

  • ¯ ش. بلوزداد لم يعد يقدم مستويات طيبة، كما كان الموسم الماضي، رغم استقرار التشكيلة، في رأيك إلى ماذا يعود ذلك ؟

¯¯ نملك حصيلة لا بأس بها بفوزين وتعادلين وخسارتين، لا زلنا في بداية الموسم، يجب الصبر على الفريق، يلزمنا بعض الوقت من أجل استعادة طريقة لعبنا، وحتما سنعود بقوة في باقي المواجهات، وسنحاول التأكيد من خلال مواجهتنا مع المولودية.

  • ¯ سليماني لم يشارك في اللقاء، هل بداعي الإصابة، رغم أن بلكالام شارك مع الشبيبة؟

¯¯ :بل بسبب الإرهاق، عملنا بجد في تربص المنتخب الوطني، وصراحة لو كنت أستطيع المشاركة لشاركت ولسجلت لفريقي، ولم أكن لأبخل على مناصرينا باللعب، لكني لو لعبت لبقيت ظلا لنفسي، أما بخصوص بلكالام فكل لاعب ولياقته .

  • ¯ لو نتكلم عن المنتخب، أصبحت الآن هداف الفريق الوطني، ما هو شعورك ؟

¯¯ صدقني هو شعور بالم
المشكل، أتمنى على كل حال أن أظل أسجل للمنتخب الوطني اليوم و غدا، و لا أنسى بالذكر زملائي في الفريق فهم من يمدوني بالكرات للتسجيل.

  • ¯ لازلنا نعيش تحت وقع فرحة التأهل لكأس إفريقيا،  كيف عاش اللاعبون و المدرب تلك الأجواء مع الأنصار ؟

¯¯ شخصيا كانت فرصة لا توصف، خصوصا بتسجيلي للهدف الثاني، حيث انه انتابتني مشاعر الفرح والبكاء، كيف لا وأنا أساهم في تأهل الجزائر إلى كأس إفريقيا بعد الإقصاء من الدورة الماضية، الطاقم الفني كذلك والمدرب شخصيا حمل على الأكتاف، كما شاهد الجميع في شاشات التلفاز، انه انجاز كبير للجزائر أن تتأهل بعد كل ما قيل عن قوة المنتخب الليبي خارج الديار، لكننا أبطلنا تلك الإشاعات، وسيطرنا على اللقاء بالطول والعرض، صراحة المنتخب الليبي مر جانبا في هذه المباراة.

  • ¯ هل تعتقد أن المدرب الوطني سيفتح الباب لمزيد من المحليين أم انه سيكتفي بالتعداد الحالي ؟

¯¯ ولم لا، اللاعب المحلي تطور كثيرا في عهد هاليلوزيتش، بدنيا و نفسيا،  بعد أن وضع الأخير ثقته فيه، وأتوقع أن يرتفع عدد المحليين في المستقبل، في الفريق الوطني، ليس هناك فرق بين محليين ومحترفين، كلنا نلعب من أجل القميص الوطني والعلم، وليس لدينا تلك الحسابات الضيقة، من يقدم الإضافة للمنتخب فليتفضل.

  • ¯ ما هي توقعاتك بشأن كأس إفريقيا القادمة، ومدى قدرة الجزائر على لعب أدوار متقدمة ؟

¯¯ المنتخب الوطني لم يصل إلى نسبة عطاء ١٠٠ في المائة، لكن طريقة لعبنا أصبحت أفضل مما كانت عليه سابقا، أصبحنا نصل بسرعة إلى منطقة الخصم، أصبحنا نسجل، ولا نتلقى أهدافا كثيرة، كل هذه العوامل من شأنها أن تجعلنا نواجه أي فريق بدون عقدة، وأقصد كأس إفريقيا القادمة، بإمكاننا تنشيطئالأدوار الأولى وعدم الاكتفاء بالمشاركة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018