رابطة أبطال إفريقيا (الجولة 2)

«أبناء سوسطارة» يعودون بنقطة ثمينة

عمار حميسي

تعادل اتحاد العاصمة، أمس، بهدف لمثله أمام مضيفه بيترو اتليتيكو الأنغولي في إطار مباريات الجولة الثانية من دور المجموعات لرابطة أبطال إفريقيا حيث عاد الاتحاد بهذه النتيجة إلى المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور المقبل.
عرف الشوط الأول دخولا قويا من اتحاد العاصمة الذي حاول لاعبوه افتتاح باب التسجيل مبكرا من أجل تفادي التراجع البدني خلال الشوط الثاني حيث ضيع بن شاعة فرصتين سانحتين للتهديف بسبب التسرع من جهة وسوء أرضية الميدان من جهة أخرى. وبعد مرور نصف ساعة تراجع أشبال دزيري إلى الخلف وهو ما أتاح الفرصة للمنافس من أجل فرض سيطرته وكاد يخادع الحارس منصوري الذي عوض زماموش بعد أن أصيب هذا الأخير خلال عملية الإحماء قبل انطلاق المباراة.
ولم يكن الشوط الثاني مغايرا لسابقه حيث عرفت بدايته تسجيل محاولات عديدة للاتحاد الذي تمكن عن طريق بن شاعة من افتتاح باب التسجيل وهو ما حرر اللاعبين والجهاز الفني. لم يعرف لاعبو اتحاد العاصمة الحفاظ على النتيجة حيث عدل المنافس بعد مرور خمس دقائق فقط لتعود الأمور مثلما بدأت وهو الأمر الذي جعل الاتحاد يتراجع إلى الخلف من أجل تأمين النتيجة.
وقام دزيري بإجراء بعض التغييرات التي ساهمت في الحفاظ على النتيجة لصالح الفريق وهو الأمر الذي سيساهم في تعزيز حظوظ الفريق من أجل التاهل إلى الدور المقبل شريطة تفادي تضييع النقاط خلال المباريات التي تجري داخل الديار.
أبناء «العقيبة» يعمّقون الفارق في الرابطة المحترفة
عمق فريق شباب بلوزداد الفارق عن ملاحقه مولودية الجزائر إلى أربع نقاط بعدما فاز أمس على شبيبة الساورة بهدف وحيد من إمضاء أمير سعيود بينما انهزم «العميد» في بلعباس أمام الاتحاد المحلي بثلاثية كاملة في إطار مباريات الجولة 13 للرابطة المحترفة الأولى.
كان شباب بلوزداد أكبر المستفيدين من نتائج الجولة 13 للرابطة الأولى التي جرت أمس بعدما حقق الفوز على شبيبة الساورة بهدف وحيد سجله اللاعب أمير سعيود في د39 من الشوط الأول. وكاد شبيبة الساورة يعود في النتيجة خلال الشوط الثاني لولا استبسال لاعبي الشباب في الدفاع عن مرماهم وهو ما جعلهم ينهون المواجهة لصالحهم من خلال تحقيق انتصار صعب لكنه مهم. وسقط مولودية الجزائر بثلاثية كاملة أمام اتحاد بلعباس سجل منها اللاعب بلحسيني ثنائية بينما اختتم حداد مهرجان الأهداف في الدقيقة الأخيرة من المباراة مسجلا الهدف الثالث بينما سجل الهدف الوحيد للمولودية المدافع علاتي.
و يبدو أن هذه النتيجة لن تمر بردا وسلاما على المدرب كازوني الذي أضحى يعد أيامه الأخيرة على رأس العارضة الفنية للفريق بعدما أضحى لا يلقى الإجماع داخل الإدارة وبين الأنصار الذين حملوه مسؤولية تراجع نتائج الفريق خلال الفترة الماضية. من جهته فاجأ نجم مقرة نظيره نصر حسين داي على أرضه وأمام جمهوره بعد أن فاز عليه بهدف وحيد وهي النتيجة التي ستؤثر لا محالة على مستقبل الفريق في الرابطة المحترفة الأولى.
ومازال المدرب عجالي يبحث عن أول انتصار له مع الفريق بعد أن فشل في تحقيق ذلك خلال المواجهات الثلاث الماضية وهو ما جعل الأنصار يثورون في وجهه بعد نهاية المباراة مطالبين إياه بإصلاح الأمور قبل فوات الأوان.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18152

العدد18152

الجمعة 17 جانفي 2020
العدد18151

العدد18151

الأربعاء 15 جانفي 2020
العدد18150

العدد18150

الثلاثاء 14 جانفي 2020
العدد18149

العدد18149

الإثنين 13 جانفي 2020