خلافا لما تداول

قــامـوندي.. استقـــال

حامد حمور

خلافا لما تداول في أول الأمر بشأن المدرب السابق لاتحاد العاصمة، ڤاموندي أن هذا الأخير قد أقيل من طرف المسؤولين.. إلا أن حقيقة الأمر جاءت على لسان ربوح حداد الذي أكد أن المدرب الأرجنتيني هو الذي استقال من منصبه غداة الهزيمة الأخيرة التي سجلها أبناء سوسطارة في سطيف.
فقد انتشر خبر إقالة ڤاموندي في الساعات التي أعقبت المباراة المذكورة، دون تأكيد رسمي من طرف الإتحاد.. ويقول حداد في هذا الشأن: «الأكيد أن الأمور لم تكن جيدة بعد إنهزامين متتاليين، لكننا لم نقل المدرب، وحقيقة الأمر أن ڤاموندي طلب في اتصال هاتفي المجيء إلى مقر الإدارة في اليوم الموالي للمباراة.. وبالفعل إلتقينا به، وفي تلك اللحظة قدم رسالة الاستقالة، أين أوضح أنه غير قادر على مواصلة المهمة لأسباب عديدة، هو أنه لم يتمكن من تصحيح مسار الفريق، رغم المجهودات الكبيرة المبذولة».
وبدون شك يكون ڤاموندي قد أحسّ فعلا بالضغط الكبير الذي تنامى مع الهزيمة الثالثة للفريق منذ انطلاق الموسم، واستبق الأمور، خاصة وأن عدة أسماء كانت متداولة لخلافته.
والأمر الغريب الذي حدث في الفريق هو أن لاعبي الإتحاد، لم يكونوا على علم باستقالة ڤاموندي، إلا في مطار «هواري بومدين» عندما وقفوا على عدم حضوره للتنقل معهم إلى موريتانيا لإجراء المباراة في إطار كأس الإتحاد العربي. وبالتالي، لم يعمّر ڤاموندي طويلا في الإتحاد، ويبقى في خانة الإنتظار، ربما سيعود لفريقه السابق شباب بلوزداد...

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018