عمر شهبور لـ»الشعب»:

«عــودتي للمنافسـة بدأت بصفـة تدريجية»

نبيلة بوقرين

كشف لنا عمر شهبور لاعب فريق المجمع البترولي لكرة اليد في تصريحه «للشعب»، أنه بدأ يستعيد مستواه الحقيقي من الناحية البدنية بصفة تدريجية بعد أن غاب عن المنافسة لمدة طويلة بسبب الإصابة التي تعرض لها في الركبة .
 وأكد لنا الدولي الجزائري أنه يعمل من أجل العودة بأقصى سرعة إلى المنتخب الوطني لكي يشارك في المنافسات القادمة في قوله «بدأت أعود إلى جو المنافسة في الفترة الحالية بعد أن سمح لي الطبيب الذي أعالج عنده بذلك بما أني تجاوزت مرحلة الخطر من الإصابة التي تعرضت لها على مستوى الركبة في الأشهر الماضية» .
وأضاف شهبور « لقد شاركت مع فريقي المجمع البترولي خلال الثلاث لقاءات الماضية كبديل، لأن المدرب لم يرغب في المغامرة بي في الوقت الحالي بما أني لم أشفى بصفة نهائية لكي لا تعاودني الإصابة من جديد وفضل التريث إلى الجولات القادمة من المنافسة « .
 كما اعتبر لاعب «الخضر» عودته للعب في الفترة الحالية بالممتازة من أجل ربح أكبر وقت من المنافسة في قوله «حاليا أنا أعمل بكل جد من أجل أن أستعيد كل إمكانياتي في المستقبل بما أننا في بداية الموسم لأني غبت عن المنافسة لفترة طويلة ومن الصعب أن أكون جاهزا في الوقت الحالي قبل أن أشارك في المباريات التي يلعبها فريقي « .

«هدفي هو العودة إلى الفريق الوطني في المستقبل»

   ومن جهة أخرى كشف لنا محدثنا أنه يرغب في العود إلى صفوف المنتخب الوطني في المواعيد القادمة في قوله « أسعى إلى أن أكون في كامل لياقتي البدنية في أقرب وقت ممكن من أجل أن أعود إلى صفوف المنتخب الوطني من جديد لأشارك معه في المنافسات القادمة التي تنتظره بعد أن غبت في السابق بسبب الإصابة « .
 وبهذا الصدد عبر شهبور عن أسفه الكبير لأنه ضيع المشاركة في نهائيات أمم إفريقيا التي جرت وقائعها بالجزائر في قوله « لأني لا أريد أن أكون بعيد عن المنتخب لفترة أطول من التي مضت، خاصة أني أتأسف كثيرا لأني لم أشارك في كأس إفريقيا التي فزنا بها في الجزائر ولهذا أملي هو عدم تكرار شبح الإصابة في المستقبل « .
أما عن عودة عجلة الدوري المحلي للدوران بعد أن توقفت في السابق بسبب المشاكل التي عاشتها الكرة الصغيرة استحسن اللاعب ذلك في قوله « الحمد لله أن المنافسة في البطولة الوطنية عادت من جديد وهذا أمر جيد بالنسبة لنا لكي نكون جاهزين من بدنيا ومعنويا في المستقبل لنعطي الإضافة اللازمة للفريق الوطني « .
 وأضاف « كأس أمم إفريقيا كانت بمثابة الدافع القوي لكي تعود كرة اليد الجزائرية إلى سابق عهدها بعد المشاكل التي عاشتها من قبل والتي أثرت علينا بصفة مباشرة وأتمنى أن تتواصل الأمور على هذا الشكل مع توفير الإمكانيات اللازمة للنجاح أكثر « .  
وللإشارة فإن عمر شهبور الذي غاب عن دورتين متتاليتين من منافسة أمم إفريقيا لنفس السبب والمتعلق بتكرار شبح الإصابة التي لازمته في «كان 2012» بالمغرب وبعدها الطبعة الـ 21 التي جرت مطلع السنة الحالية بالجزائر .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020