ماراطون الجزائر

رزقان يكشف عن البرنامج الخاص بالطبعة الرابعة

نبيلة بوقرين

عقد أمس عبد مجيد رزقان منظم ماراطون الجزائر الدولي ندوة صحفية بمقر «سوفاك» بالعاصمة تطرق خلالها إلى أهم النقاط المتعلقة بالطبعة الرابعة من المنافسة التي ستكون يوم ٣ نوفمبر المقبل تحت شعار «لنمارس الرياضة جميعا».وكشف رزقان عن البرنامج الذي سطره لهذه السنة من خلال وضع خريطة خاصة بالحدث سواء على مستوى الطرقات التي سيجري بها السباق أو من ناحية المنظمين الذين سيقومون بدراسة كل الأمور من كل النواحي بناءا على التجربة السابقة من خلال التنسيق مع الأطباء الذين سيسحضرون للحدث، السلك الأمني من أجل ضمان أكثر راحة للمشاركين إضافة إلى التطرق المحطات التي سيمر بها السباق والتي تشمل كل من دالي ابراهيم نقطة الإنطلاق وبعدها شوفالي إضافة إلى حيدرة ، بن عكنون ،بوشاوي، الشراقة، أولاد فايت، واد حيدرة وبعدها العودة الى دالي ابراهيم كاخر نقطة من الماراطون الذي سيمتد على مسافة ٤٢ كلم مع إستعمال سبعة ألوان من أجل معرفة المسافات بالضبط .
وبالتالي تسهيل المهمة بالنسبة للمتسابقين أثناء الماراطون بمشاركة ٣٠ دولة اين انطلقت الاجراءات لإعتماد المشاركين في المنافسة منذ مدة وهي مستمرة.  أما فيما يخص الجانب التنظيمي أكد رزقان أن الأمور ستكون جيدة ومناسبة من أجل إنجاح الحدث العالمي، خاصة بعد الخبرة المكتسبة من السنوات الماضية إضافة إلى الناحية المادية بعد أن إرتفع عدد الممولين هذه المرة اين وصل الى ١٠ مليون دينار كرقم أولي فقط مرشح للإرتفاع ماجعلهم يوفرون كل الشروط الضرورية .
بما أن الموعد لهذه السنة خاص والذي تزامن مع إحتفال الجزائر بالذكرى الخمسين لإستقلالها .
وبالتالي فان الحدث خاص لأن الماراطون له عدة أبعاد أبرزها التعريف بالعاصمة الجزائرية على غرار كل السباقات التي تحتضنها كبريات المدن في العالم مثل ماراطون باريس ونيويورك ما يعني أنه سيكتسي طابع سياحي ورياضي في نفس الوقت.
بينما أرجع رزقان سبب إجراء المارطون يوم ٣ نوفمبر وليس في الفاتح منه الذي سيشهد عدة نشاطات فنية ورياضية من شأنها أن تعرقل من السير الجيد للحدث، ولهذا أردنا الإنتظار إلى غاية اليوم الثالث من نوفمبر من أجل التفرغ للماراطون فقط استنادا الى التجربة التي إستنتجوها في السنوات الماضية لتفادي التضارب في المواعيد .
وللإشارة أكد لنا رزقان أنهم لن يتكفلوا بمسألة الإيواء سواء عند المشاركين من الجزائر أو من الخارج مثلما هو معمول به في مختلف دول العالم.
ومن جهة أخرى كشف لنا أنه سيحضر هذه الطبعة عدة نجوم من وتونس المغرب وكينيا أما من الجزائر ستحضر بنيدة مراح فقط، بعد أن رفض عدد كبير من المدعوين التواجد في الحدث كما وجهت الدعوة لوسائل الإعلام الوطنية والأجنبية من أجل الحضور لتغطية الموعد .
أما المديرة العامة لمؤسسة «سوفاك» بالجزائر مريم شكرون أكدت من جانبها أنها جد سعيدة بتمويلها للماراطون الذي إكتسى طابعا دوليا رياضيا وسياحيا وبالتالي سيسمح بإبراز مكتسبات العاصمة الجزائرية التي تملك عدة إمكانيات رياضية وثقافية عالمية ولهذا فإنهم مقتنعون بتمويل هذا النشاط الرياضي الناجح .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018