يوسف يلايلي (الترجي التونسي):

أمنيتي الفـوز بكـأس رابطة أبطال إفريقيا

حاوره: هشام كموش

اتصلنا بلاعب الترجي التونسي يوسف بلايلي وهذا بعد الفوز الذي حققه فريقه سهرة السبت عندما فاز على نادي «مازمبي» الكونغولي بنتيجة هدف لصفر، بلايلي الذي كان فال خير على فريقه، حيث دقائق قليلة بعد دخوله بديلا، تمكن فريقه من التسجيل ليكون أول لاعب جزائري يصل إلى نهائي كأس رابطة أبطال إفريقيا بحلتها الجديدة.

  • الشعب: انجاز كبير حققته رفقة فريقك الترجي التونسي بتنشيطكم نهائي رابطة أبطال إفريقيا، كيف كانت مباراة نصف النهائي ؟

بلايلي: المقابلة كانت صعبة لدرجة لا تتصور، فرغم أننا حققنا التعادل في لقاء الذهاب، إلا أن ذلك لم يكن كافيا، ضغط المنافس كان رهيبا وشن علينا هجمات أربكت دفاعاتنا، وهذا أمر طبيعي عندما تواجه فريقا كبيرا من حجم مازامبي سبق له الفوز بهذه البطولة.
ويملك خبرة كبيرة في الأدوار النهائية، ونحن بدورنا لم نكن لقمة سائغة، ونملك خبرة كبيرة كذلك، وهي ما مكنتنا من الفوز في الأخير والتأهل للنهائي.

  • ¯ دخولك كان أكثر من موفق، بما انه ثوان قليلة تمكن فريقك من التسجيل بكرة لامستك قبل أن تدخل الشباك، ما هي التعليمات التي تلقيتها من المدرب معلول؟

¯¯ أولا اشكر المدرب معلول الذي منحني فرصة المشاركة في هذا اللقاء المهم والتاريخي بالنسبة لي شخصيا، تعليمات المدرب كانت واضحة، وهي مواصلة الضغط على مرمى المنافس وقطع الكرات في وسط الميدان، والتسديد من بعيد، وهو ما تمكننا من تحقيقه وبلغنا مرمى المنافس، والحمد لله حافظنا على نتيجة التقدم إلى غاية إعلان الحكم صافرة النهاية.
¯ تنتظركم مواجهة نارية عربية ضد الأهلي المصري المنتفض على نتائجه السلبية، رغم توقف البطولة المصرية، هل تخشون من المنافس خصوصا وانه متعود على الفوز بالكأس ؟

  • ¯¯ خلال مشوارنا في التصفيات، لم ننهزم إلا ضد اولمبي الشلف، وكان هذا لقاء شكليا لأننا ضمنا التأهل قبل ذلك اللقاء، لدينا لقاءات قوية أمام كل الفرق التي لعبنا ضدها، وتحذونا رغبة كبيرة ليكون الختام مسكا، بالفوز على الأهلي المصري، الذي سبق و أن فاز عليه الترجي في نهائي مماثل قبل أربع سنوات، نحترم المنافس الأهلي المصري، ونقر بصعوبة مواجهته لكننا سنحاول الاستفادة من لعب لقاء العودة في تونس، ولما لا الفوز عليه في ملعبه، واغتنام توقف البطولة المصرية.
  • ¯ يبدو انك فال خير على فريقك، حيث توجت قبل أيام بالدوري وها أنت على أبواب نهائي كأس رابطة أبطال إفريقيا، كيف تصف لنا شعورك ؟

¯¯ الفضل يعود لجميع اللاعبين، وكذا للطاقم الفني المحنك بقيادة المدرب معلول، الذي يعرف كيف يوظف اللاعبين ويمنحهم الفرصة من اجل البروز والتألق، أنا جد سعيد في هذا الفريق وأتمنى أن أواصل تحقيق المزيد من الانجازات أولها الفوز برابطة أبطال إفريقيا.

  • ¯  هل تطمع في لفت نظر الناخب الوطني؟

¯¯ أكيد، هذا طموح كل لاعب محب لوطنه، لن استعجل استدعاء الناخب الوطني، لكني أؤكد أنني سأكون سعيدا للغاية لو حدث ذلك في القريب العاجل، وفي انتظار ذلك سأواصل العمل من اجل تحقيق أغلى البطولات الإفريقية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17878

العدد 17878

الأربعاء 20 فيفري 2019
العدد 17877

العدد 17877

الثلاثاء 19 فيفري 2019
العدد 17876

العدد 17876

الإثنين 18 فيفري 2019
العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019