المكتب الفيدرالي لـ «الفاف» لم يحسم في مستقبل الموسم

استدعاء جمعيــة عامـة استثنائية للفصـل فــي الأمــر

محمد فوزي بقاص


أَجَّلَ المكتب الفدرالي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم الفصل في مصير الموسم الكروي (2019 – 2020) من جديد، خلال الاجتماع المنعقد، صبيحة أمس، بمقر «الفاف»، بدالي إبراهيم، حيث قرر الأعضاء اتخاذ القرار النهائي خلال جمعية عامة استثنائية لم يحدد تاريخها بعد، وهو الأمر الذي أثار حفيظة عشاق كرة القدم في الجزائر الذين كانوا ينتظرون الخبر اليقين حول مستقبل البطولة وأنديتهم.
رفض المكتب الفدرالي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم تحمّل مسؤولياته والإعلان عن مصير المنافسات الكروية في الجزائر، بعدما قرر إشراك أعضاء الجمعية العامة السيدة في اتخاذ قراراتها، وهو ما يؤكد أن المكتب الفدرالي بقيادة خير الدين زطشي رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم وجد نفسه في ورطة حقيقية، بسبب غليان الشارع الرياضي، الثلاثاء، بمعاقل مولودية الجزائر بعد تسرب خبر منح ذرع البطولة إلى غريمهم نادي شباب بلوزداد، وهو الأمر الذي اعتبره أنصار العميد إجحافا في حق ناديهم، بما أن المولودية تحتل الصف الثاني في الترتيب العام من الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم بفارق ثلاث نقاط عن أبناء لعقيبة وبناقص مباراة ضد نادي بارادو، قبل نهاية الموسم الكروي بثمان جولات كاملة.
خبر إعلان شباب بلوزداد بطلا للموسم الكروي (2019 – 2020) الأربعاء، خلال اجتماع المكتب الفدرالي، جعل الأنصار يتنقلون بأعداد غفيرة إلى مقر إدارة النادي بفيلا العاشور للضغط على مسؤولي العميد وحثهم على التحرك في كل الاتجاهات لمنع ذلك، خصوصا بعد تصريحات المسؤولين واللاعبين القدامى لشباب بلوزداد في مختلف وسائل الإعلام الملحين بضرورة منح لقب البطولة لشباب بلوزداد في حال الإعلان الرسمي عن نهاية الموسم، وسط سكوت تام من قبل مسؤولي المولودية.
هذا، وسيقرر أعضاء الجمعية العامة الاستثنائية التي ستستدعيها الاتحادية الجزائرية لكرة القدم في الأسابيع المقبلة في مصير المنافسات الكروية، عن طريق وضع مقترحات عدة والتصويت على أفضل قرار برفع الأيدي مثلما هو معمول به في كل الجمعيات العامة، وهو الأمر الذي لمح له صالح باي عبود المكلف بالإعلام بالاتحاد الجزائري لكرة القدم خلال مداخلة على قناة «فرانس 24»، التي كشف فيها عن إمكانية منح لقب البطولة لنادي شباب بلوزداد، وقال بهذا الصدد: «الإعلان عن شباب بلوزداد بطلا للموسم يبقى واردا، في حالة وقوع إجماع من طرف الجميع»، وأضاف «نحتاج لموافقة الأغلبية على هذه الفكرة، لأننا غير قادرين على تلبية رغبات الجميع دون استثناء»، وهو ما يؤكد الضغط الرهيب الذي عاشه أعضاء المكتب الفدرالي قبل انعقاد الاجتماع، صبيحة أمس.
للإشارة، فإن كل المنافسات الكروية في الجزائر توقفت، منذ تاريخ 15 مارس المنصرم، بسبب تفشي فيروس كورونا (كوفيد – 19) في الجزائر، قرار انجر عنه عدة مشاكل إدارية ومالية لفرق النخبة التي باتت تطالب بإعلان إنهاء الموسم، لتتنفس الصعداء وتتفادى العودة إلى المنافسة وصرف أموال إضافية لتطبيق البروتوكول الصحّي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18325

العدد18325

الأحد 09 أوث 2020
العدد18324

العدد18324

السبت 08 أوث 2020
العدد18323

العدد18323

الجمعة 07 أوث 2020
العدد18322

العدد18322

الأربعاء 05 أوث 2020