جيلالي حسان (رئيس إتحادية الملاحة الشراعية) لـ «الشعب»:

الموسم الجديد ينطلق في جانفي القادم

نبيلة بوقرين

كشف رئيس الاتحادية الجزائرية للملاحة الشراعية، جيلالي حسان، في تصريح خاص لجريدة «الشعب»، عن إنهاء السنة الرياضية بيضاء بالنظر لعدم قدرتهم على العودة لجو المنافسة بسبب الوضعية الوبائية التي تعيشها البلاد، وبالنظر لعدم جاهزية الرياضيين بعد التوقف الطويل عن التدريبات جعلهم يتّخذون هذا القرار بعد الإجتماع الذي جمعه مع أعضاء المكتب الفيدرالي في الساعات القليلة الماضية.

تطرّق الرجل الأول على رأس الفيدرالية للأهداف المستقبلية المتعلقة بالموسم الرياضي القادم قائلا: «عقدنا إجتماعا مع أعضاء المكتب الفيدرالي مؤخرا، خرجنا بقرارات جد مهمة تتعلق بمستقبل الملاحة الشراعية في مقدمتها إنهاء السنة الرياضية 2019 / 2020 بيضاء لعدم قدرتنا على إكمال المنافسة بسبب عدم جاهزية الأندية لأنهم لم يُباشروا التدريبات لحد الآن بالنظر لتداعيات كوفيد 19، وفي نفس الوقت هناك بروتوكول صحي يجب تطبيقه، ما يعني أن المأمورية صعبة جدا من حيث التكاليف، ومن جهة أخرى الوضع يتطلب على الأقل شهرين لتحضير الرياضيين حتى يتمكنوا من تدارك التأخر الناتج عن التوقف الطويل بعدما أُوقفت كل المنافسات منذ شهر مارس الماضي».
واصل جيلالي حسان قائلا: «سنتفرّغ للتحضيرات الخاصة بالعناصر الوطنية التي تنتظرها عدة مواعيد، وكلها مهمة في السنة القادمة والأمر يتعلق بالألعاب الأولمبية بطوكيو 2021 لأننا نملك تأشيرتين للتواجد في هذا الموعد، البطولة العربية التي كانت مقررة بالجزائر سبتمبر الماضي، والتي ستكون في نفس الشهر من العام القادم، والألعاب المتوسطية بوهران 2022 التي نراهن على تحقيق أفضل النتائج بها بحول الله لتشريف الملاحة الجزائرية مثلما كان عليه الحال في كل التظاهرات التي كانت في السابق سواء قارية أو عربية».

التركيز على الفريق الوطني لتدارك التأخر

كما تطرق محدثنا إلى الرزنامة الخاصة بالموسم القادم قائلا: «حاليا التركيز مُنصب على العناصر الوطنية التي تواصل التحصيرات الخاصة بالمواعيد سالفة الذّكر، والأمر يتعلق بـ 6 عناصر 3 إناث و3 ذكور يتواجدون حاليا بالمدرسة الوطنية ببرج البحري ضمن ثالث معسكر من 15 إلى 29 أكتوبر، يرافقهم ثلاث مدربين إضافة إلى الطبيب، فيما تقلّصت عدد الحصص المتعلقة بالطبيب النفساني والمدلك بالمقارنة مع البداية لأنّنا كنا مُلزمون على تسيير الأمور بطريقة صحيحة لتفادي الإصابات، وبعدما تدارك الملاحون في الجانب البدني أصبح الآن التركيز على الأمور الفنية لكي نكون جاهزين وفقا لبرنامج متكافئ من كل النواحي، وهذا ما يبعث على التفاؤل لأننا كنا متخوفين جدا بعد التوقف الطويل عن التدريبات».
واصل رئيس الإتحادية قائلا: «كما حدّدنا الرزنامة الخاصة بالموسم الرياضي القادم، والتي ستكون في شهر جانفي بالتزامن مع العطلة الشتوية حتى يتمكن الرياضيون من المشاركة في هذا الموعد الوطني مثلما جرت عليه العادة في السنوات الماضية، وفي حال لم تستقر الوضعية الصحية سنضطر إلى تأجيل أول منافسة وطنية إلى غاية مارس أي في عطلة الربيع لأننا لا نستطيع المغامرة بالرياضيين، ويبقى العمل متواصلا مع عناصر الفريق الوطني بطريقة عادية حتى نكون في الموعد مثلما سبق لي القول، على أمل أن تتحسن الأمور في أقرب وقت ممكن ويزول الوباء».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18413

العدد18413

الإثنين 23 نوفمبر 2020
العدد 18412

العدد 18412

الأحد 22 نوفمبر 2020
العدد 18411

العدد 18411

السبت 21 نوفمبر 2020
العدد 18410

العدد 18410

الجمعة 20 نوفمبر 2020