يوم قبل مباراة الجزائر - ألمانيا

الخضر يحضرون في أجواء ملائمة .. وهاليلوزيش يركز على الاسترجاع

مبعوث “الشعب” الى البرازيل حامد حمور

يستعد المنتخب الوطني بإجراء اللمسات الأخيرة في التحضيرات الجدية التي تسبق مباراته أمام ألمانيا التي يسعى فيها لتحقيق إنجاز آخر ، بعد الوجه المميّز الذي أظهره لحد الآن .. و بعد حصص تدريبية مخففة نوعا ما بسوروكابا انتقل أمس الفريق الوطني إلى بورتو اليغري أين تجري مباراة الغد وسيتدرب فيها مرة واحدة قبل الموعد الحاسم ..

 و الشئ الذي سيكون في صالح المنتخب الوطني هو أنه يعرف الملعب و أرضية الميدان بشكل كبير ، إلى جانب أنه حقق أول شئ مهم في هذا المونديال بهذه المدينة التي احتضنت “ الخضر” الذين سيجدون نفس الأنصار البرازيليين الذين شجعوهم في مباراة كوريا الجنوبية .. و هذا الأمر سيكون له دفع بسيكولوجي لدى زملاء فغولي ، الذين استرجعوا لياقتهم بعد أن ركز الناخب الوطني هاليلوزيتش الحصص الأولى بعد التأهل إلى الدور الثاني على جانب الاسترجاع أكثر .
و حسب آخر المعلومات المستقاة هنا ، فإن التشكيلة قد لا تعرف تغييرات كبيرة ، خاصة في الوسط و الهجوم أين سيجدد الناخب الوطني الثقة في نفس المجموعة ، الأمر الذي دفعه لتخصيص حصص للاسترجاع و عدم السقوط في فخ التعب .. بالإضافة إلى الجانب المعنوي الذي أراد به هاليلوزيتش حمل اللاعبين على نسيان المباراة الماضية من حيث التركيز و العمل على الفوز على ألمانيا .
كما أن الحصص التدريبية الأخيرة أعطت له فكرة عن التشكيلة التي ستبدأ اللقاء ، و التدريب الأخير اليوم يكون  على الجانب التكتيكي الذي سيحدده المدرب ، بعد أن عاين الفريق الألماني في مقابلته الأخيرة أمام نظيره الأمريكي .. و التي أعطت له فكرة واضحة عن الطريقة التي سيلعب بها جواكيم لوف ، بالرغم من أن العالم كله يعرف طريقة الآلة الألمانية التي حافظت على أسلوب لعبها منذ سنين طويلة ، رغم التغييرات التي تجري على التشكيلة في مراحل معينة من مسيرتها .
المهم أن الجزائر تمكّنت من حجز مكانها ضمن ال16 منتخبا الأحسن في العالم ، لكن بالنظر للإمكانيات المقدمة باستطاعة هذا الجيل من اللاعبين قلب الطاولة على الألمان و إحداث أكبر مفاجأة في هذا المونديال البرازيلي .

مدرب ألمانيا و لاعبيه  :“ الفريق الجزائري ليس سهلا “
و من جهة الفريق الألماني ،لم ترد تصريحات عديدة حول المباراة أمام الجزائر ، بالرغم من أن المدرب الألماني جواكيم لوف حذّر من الاستخفاف بالفريق الجزائري ، قائلا : “ الفريق الجزائري ليس سهلا ، فإنه استطاع أن يحجز مكانه في هذا الدور و سوف نلعب أمامه بكل صرامة لتحقيق التأهل ، خاصة و أننا في الدور الثاني الذي لابد أن تفوز و إلا ستعود إلى المنزل “ .. الأمر الذي يؤكد صرامة الناخب الألماني الذي ذكر أن التحضير جدي لهذه المباراة .. بينما أشار صانع الألعاب مسعود أوزيل أن الفريق الألماني جاء إلى البرازيل للفوز باللقب ، ما يعني أنه يرى حظوظ ألمانيا كبيرة جدا لتجاوز منافسيها .
و في هذا الجو الحار ، رغم برودة الجو و سقوط الأمطار هنا في جنوب البرازيل يتم التحضير للمباراة الثانية بين ألمانيا و الجزائر في كأس العالم ، بعد الفوز التاريخي الذي حققته الجزائر في عام 82 تكون معنويات لاعبينا أحسن بكثير من اللاعبين الألمان الذين يعرفون أن الفريق الجزائري له طريقة خاصة للوصول إلى تحقيق الإنجازات و تحدي المنتخبات الكبيرة .. فأغلب المقابلات الكبيرة في تاريخ الكرة الجزائرية تحققت أمام منتخبات قوية .
فمنذ إجراء عملية القرعة و الاحتمالات التي قد تكون في حالة التأهل الكل في الجزائر كان يتحدث عن إمكانية ملاقاة ألمانيا في الدور الثاني ، و ها هي الأمنية قد تحققت فعلا ، ننتظر أن يتحقق الحلم.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18123

العدد18123

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18121

العدد18121

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
العدد18120

العدد18120

الإثنين 09 ديسمبر 2019