الجزائر (1) – ألمانيا (2)

“الخضر” يودعون كأس العالم بشرف بعد مباراة بطولية

مبعوثنا الخاص الى البرازيل : حامد حمور

خرج الفريق الوطني من مونديال البرازيل في الدور ثمن النهائي بشرف ومرفوع الرأس بعد انهزامه امام نظيره الألماني بنتيجة 1 – 0 بعد الوقت الاضافي بملعب بيرا ريو ببورتو اليغري، عقب مباراة بطولية كبيرة والتي كانت أحسن مباراة من الناحية التكتيكية اين فرض الخضر منطقهم في اللعب امام أحد المرشحين الأقوياء لنيل اللقب العالمي، اين درس هاليلوزيتش خطة لعب الألمان بطريقة محكمة سمحت لممثلينا كبح كل محاولات الألمان ووقفوا الند للند معهم طوال أطوار اللقاء .. وبالرغم من الانهزام، فان التقدير كبير بالنسبة لهذا الفريق الذي كسب قلوب الملايين من المشجعين عبر العالم، بعد الأنصار الجزائريين، حيث ان البرازيليين الحاضرين في الملعب شجعوا بقوة زملاء براهيمي الذين قاموا بدورهم على أحسن وجه ببلوغهم للمرة الأولى في تاريخ كرة القدم الجزائرية الى الدور الثاني من المونديال .

وقفوا الند للند أمام المنافس

وبالرغم من انهم وقعوا امام المانشافت الا انهم لعبوا كل حظوظهم وكادوا في العديد من الأحيان الوصول الى مرمى الحارس الألماني نوير .
بدأ المنتخب الوطني المباراة ببطء وترك المبادرة للألمان معتمدا على تركيز المجهودات في الوسط والدفاع والانطلاق بالهجومات المعاكسة التي كادت ان تثمر في الدقيقة الـ8 عندما انفرد سليماني بالحارس نوير، لكن هذا الاخير كان الاسرع.. وكانت اغلب الحملات في الـ10 دقائق الاولى لاشبال المدرب لوف الذين اعتمدوا على غوتسه ولام انطلاقا من الوسط ,, ولكن دون فعالية بفضل غولام وحليش بصفة خاصة.
والشئ الذي طبع بداية المباراة هو تركيز اللاعبين في الوسط في مباراة مغلقة الى حد كبير .. وكانت اول قذفة في اللقاء لشفاينشتايغر في الدقيقة 13 والتي رد عليها فغولي في الدقيقة الموالية بمحاولة كاد ان يفتتح باب التسجيل لولا التسرع.
وكان الرد الجزائري دائما قويا برأسية لسليماني في الدقيقة الـ16 التي سجل لكن الحكم احتسب تسلل , بعدها مباشرة غولام كاد ان  يخادع نوير بقذفة قوية اعادت السيطرة للفريق الجزائري الذي تحكم في الأمور بشكل افضل مقارنة بالدقائق الاولى للمباراة، ووجد لام ومولر صعوبة لاختراق الوسط امام التكتيك المميّز لهاليلوزيتش الذي بفضله اغلقت كل المنافذ.  

لا أوزيل ولا غوتزه ...

وبعد مرور نصف ساعة من اللعب لم يظهر نجوم المانشافت، لا أوزيل ولا شفاينشتايغر ولا لام الى درجة أن اللعب الجزائري هو المسيطر بفضل الهجومات السريعة التي قادها فغولي و سليماني .
وكانت اخطر لقطة في الشوط الاول للقاء للفريق الالماني عندما تصدى مبولحي لمحاولتين لكل من مولر وغوتزه ببراعة كبيرة في الدقيقة الـ40 .. كما ان كروس كاد ان يفتتح باب التسجيل في الدقيقة الموالية بقذفة محكمة .
وكان الشوط الأول متكافئا الى حد كبير، بالرغم من ان المتتبعين كانوا يرشحون الفريق الالماني للسيطرة، الا ان الخطة الذكية للناخب الوطني جعلت الامور تسير بشكل موات للفريق الجزائري .. حيث لم يجد الالمان الحلول في الهجوم .
وادخل المدرب الالماني اللاعب شورله في مكان غوتزه لاعطاء دفع للهجوم امام المستوى المتواضع للاعب بايرن ميونيخ في الشوط الاول .
وكثف الفريق الالماني منذ الدقائق الاولى من هجوماته اين تصدى مبولحي لمحاولتين في الدقيقة الاولى من المرحلة الثانية.. واستمر اللعب بمحاولات من الطرفين دون سيطرة واضحة من اي طرف و بقي زملاء فغولي في أماكنهم بصرامة كبيرة .. واضطر لوف ادخال خذيرة مكان مصطافي في الدقيقة 70  لاعطاء دعم للوسط الذي كان بحوزة الخضر الذين صعدوا الى الهجوم و كاد فغولي ان يخادع نوير في الدقيقة 75 ثم سليماني دقيقة بعد ذلك ، أمام هتافات الانصار مع المشجعين البرازيليين .
و اول تغيير اجراه الناخب الوطني حدث في الدقيقة 78 بدخول براهيمي مكان تايدر لدعم العمل الهجومي .

جابو يسجل هدف الشرف...

وكانت فرصة كبيرة لالمانا في الدقيقة 82 اين تصدى مبولحي باعجوبة لرأسية مولر الذي ضيع لقطتين متتاليتين امام الحارس مبولحي الذي كان رجل المباراة بدون منازع .  
وبقيت النتيجة بيضاء الى نهاية الوقت القانوني ، مما اضطر الحكم الى احتساب الوقت الاضافي للفصل بين الفريقين ،و في الدقيقتين الاوليتين اسطاع المنتخب الالماني ان يصل الى مرمى مبولحي عن طريق شورله الذي استقبل كرة ذكية من مولر رغم عودة فغولي و غولام . . و اضطر هاليلوزيتش الى ادخال بوقرة مكان حليش وجابو في مكان سوداني .
في حين لعب خذيرة دورا كبيرا في اعادة التوازن للخط الوسط اللماني الذي كبح محاولات زملاء فغولي الذين ارادوا التعديل .
و كاد مصطفى ان يعدل النتيجة بقذفة في منطقة العمليات في الدقيقة 101 .. و بعد ذلك تعب عناصر المنتخب الوطني و ظهر ذلك فعلا في الهجومات المتكررة للفريق الألماني أين أضاف اوزيل الهدف الثاني عندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة بقذفة محكمة وسط دفاع الفريق الوطني .
لكن الخضر واصلوا الهجومات و تمكن جابو من تقليص النتيجة بهدف جميل لتنتهي المباراة ب 2 – 1 لألمانيا هذه المرة بعد ما كانت قبل 32 سنة بنفس النتيجة لصالح الجزائر .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18120

العدد18120

الإثنين 09 ديسمبر 2019
العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019
العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019