رضا زقيلي:

كل المنتخبات المشاركة قوية

يرى مدرب المنتخب الجزائري لكرة اليد، رضا زقيلي، بأن الجزائر ليس لديها أي تفضيل بين المنتخبات المتأهلة الى مونديال-2015 بقطر.
وأوضح زقيلي، عملية القرعة الخاصة بالمونديال «المنتخبات 24 متأهلة إلى الموعد العالمي قوية وكلها تمثل بلدانا معروفة في كرة اليد، وليس لدينا أي خيار بينها. المونديال يمثل أعلى مستوى وعلينا أن نكون في الموعد».
ووضعت الاتحادية الدولية لكرة اليد 6 مستويات، يتضمن كل مستوى أربعة منتخبات، من أجل إجراء عملية القرعة لتوزيع المنتخبات في مجموعات، حيث يتواجد الخضر في المستوى الثالث رفقة كل من قطر (البلد المنظم) وروسيا ومقدونيا.
ولم يرد المدرب الوطني الإعلان عن أهداف النخبة الوطنية في النسخة 24 للعرس العالمي إلى غاية إسدال الستار على عملية القرعة المقررة سهرة اليوم.
وأضاف، «سنرى ما هي تركيبة المجموعة التي ستضعنا فيها القرعة، ثم بعدها سنتحدث عن الأهداف».
وتمكن زقيلي من قيادة المنتخب الجزائري إلى تحقيق التاج القاري، بعد 18 سنة من الانتظار، في النسخة الأخيرة بالجزائر شهر يناير الفارط على حساب تونس في النهائي.
وأفاد المتحدث قائلا: «صحيح أننا أبطال إفريقيا وهذا لا يعني التوقف عند هذا الحد». كما أعرب عن ارتياحه «لبرنامج التحضيرات» الذي يقوم به السباعي الجزائري. علما وأنه اشترط على الاتحادية الوطنية للعبة وكذا المديرية الفنية وضع برنامج خاص يتمشى مع المونديال لمواصلة مهامه على رأس العارضة الفنية للخضر.
وقال زقيلي: «سنستغل فرصة تواجدنا بالدوحة لحضور عملية سحب القرعة والتحدث مع مسؤولي بعض المنتخبات الوطنية التي لا تتواجد في نفس مجموعة الجزائر، من أجل تنظيم لقاءات ودية تحضيرية في شهر ديسمبر المقبل بالجزائر العاصمة أو في الخارج».
في هذا الإطار، أوضح المدرب الوطني أن «الخضر» الذين سيستأنفون التدريبات يوم 2 أوت المقبل ، حيث يلعبون أربع مباريات خلال تربصهم بفرنسا في نفس الشهر (من 13 إلى 22) يومي 16 و17 أمام اليابان ثم 20 و21 ضد تشكيلات محلية.
وبصفته بطلا لإفريقيا، يتوجه الفريق الجزائري بعد ذلك إلى سويسرا لإجراء دورة لمدة يومين أمام فرق أوروبية، دون أن ننسى الدورات المقررة شهر أكتوبر بالبرازيل وفرنسا وإسبانيا (مع بطل العالم - إسبانيا، بولونيا والمجر).
وأشار زقيلي، «أنه سيتم لعب كل هذه اللقاءات حتى ولو واجهنا هذه الفرق في المرحلة النهائية للمونديال»، آملا أن تكون هذه المواجهات «تحضيرا في المستوى المطلوب».
«لقد أحدثت البطولة الإفريقية، التي نظمت بالجزائر، التغيير الذي كنّا نصبو إليه، مرت 18 سنة لم نتوج خلالها بالكأس الإفريقية هذا ما يشجعنا على العمل أكثر ولا ينبغي التوقف عند هذا الحد، بل ينبغي تطوير المنتخب الوطني الجزائري وتحضيره لسنة 2016»، متحدثا بالمناسبة عن الجيل الجديد الذي سيدعمه.
وختم بالقول: «لدينا عدة شباب يطرقون باب المنتخب الوطني. لقد استدعيت عددا منهم من أجل المشاركة في التربص المقبل (رضا عريب - جناج مولودية سعيدة، خليفة شدبان - حارس مرمى مجد البليدة، أو حمد بوسعيد لاعب وسط نادي الأبيار).
سنحتفظ بنواة التشكيلة التي سنعتمد عليها مستقبلا في المواعيد الدولية الهامة، مع تدعيمها بلاعبين شبان على مستوى كل مركز بهدف تكوين جيل جديد وتحضيره للمنافسات الرسمية الإفريقية والعالمية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18533

العدد 18533

الثلاثاء 13 أفريل 2021
العدد 18532

العدد 18532

الإثنين 12 أفريل 2021
العدد 18531

العدد 18531

الأحد 11 أفريل 2021
العدد 18530

العدد 18530

السبت 10 أفريل 2021