أخبار المحترفين

لحسن يواجه الأتليتيكو قبل الالتحاق بتربص ''الخضر''

نبيلة بوقرين

يلعب اليوم معظم عناصر المنتخب الوطني الذين ينشطون في الدوريات الأوروبية قبل الإلتحاق بالجزائر من أجل الدخول في التربص الخاص بمباراة البوسنة الودية التحضيرية لكان ٢٠١٣ من أجل الشروع في إعداد التشكيلة التي سيتنقل بها إلى جنوب إفريقيا.

ويتنقل لحسن رفقة ناديه خيتافي لمواجهة فريق أتليتيكو مدريد لحساب الجولة الـ١١ من الليغا الإسبانية في لقاء صعب على زملاء قائد الخضر من أجل العودة بنتيجة إيجابية من الداربي. ولكن المهم هو مشاركة العائد إلى صفوف المنتخب الوطني بعد أن كان معاقبا في المباراة السابقة ضد الفريق الليبي بالجزائر، خاصة أن لحسن لم يعد يشارك أساسيا في كل المواجهات التي يخوضها ناديه رغم أن مستواه لم يتغير فوق الميدان.. ولكن قد يكون ذلك بسبب خيارات تكتيكية من طرف المدرب.
فغولي في رواق يسمح له بمواصلة التألق
 أما فغولي سيواجه رفقة فالنسيا نادي بلد الوليد من أجل تأكيد سلسلة النتائج الإيجابية التي حققوها في المباريات الأخيرة سواء على المستوى المحلي أو القاري . وتبقى مشاركة الدولي الجزائري رفقة الخفافيش لا جدال فيها ..وللإشارة لقد تمكن من تسجيل ثنائية في دوري الأبطال ما يعني أنه في وضعية معنوية جيدة من أجل تقديم الإضافة لزملائه بعد الإنطلاقة السيئة في بداية الموسم والتي جعلتهم يبتعدون عن فرق المقدمة.
بودبوز يسعى للتأكيد ضد ليون
 بينما يسعى بودبوز إلى مواصلة تقديم العروض الجيدة رفقة سوشو وهذه المرة خلال اللقاء الذي سيجمعهم مع نادي ليون ضمن الجولة الـ ١٢ من الليغ ١ بعد المعاناة التي عاشها خلال الموسم الحالي ما انعكس بشكل سلبي على مستواه فوق الميدان ما يدل على أنه غير مرتاح في الوضعية الحالية، لأنه كان يهدف إلى تغيير الأجواء نحو نادي يلعب في مستوى أعلى.
ولكنه عاد تدريجيا إلى جو المنافسة بدليل أنه ساهم في الفوز المحقق في الجولة السابقة من الدوري الفرنسي والذي كان على حساب نادي لوريان بتسجيله هدف الفوز عن طريق ضربة جزاء .
وضعية مصباح تقلق هاليلوزيتش
 في حين يبقى مصباح بعيدا عن جو المنافسة بما أنه خارج الخدمة في ناديه أيسي ميلان الإيطالي حيث تبقى مشاركته في لقاء اليوم ضد نادي فيورنتينا لحساب الجولة الـ ١٢ من الكالتشيو مستبعدة وبهذا تستمر المعاناة عند الجناح الأيسر الجزائري خلال الموسم الحالي والتي شارك فيها لدقائق معدودة لم تتجاوز الـ ٩٣ د فقط ..ما يجعل مصباح يعاني من الناحية البدنية وهذا ما لم يكن يريده المدرب الوطني قبل التوجه إلى جنوب إفريقيا من أجل لعب منافسة "الكان" مطلع السنة القادمة.  
كل اللاعبين سيلتحقون بالتربص قبل ظهيرة الغد
وبالتالي فإن كل التعداد سيكون في خدمة الناخب الوطني بداية من أمسية الغد كأقصى تقدير من أجل الدخول في المرحلة الأخيرة من التربص الذي سينتهي بإجراء المباراة الودية ضد المنتخب البوسني.
وللإشارة، فإن معظم اللاعبين يتحررون بداية من اليوم بما أن مواجهات نواديهم جرت أمس على غرار كل من كادامورو العائد من الإصابة، مجاني ، مهدي مصطفى ، قادير لكنهم سيلتحقون بالجزائر رفقة زملائهم أي في صبيحة الغد لينضم إليهم البقية مباشرة لأن المدرب الوطني هاليلوزيتش كان قد حدد توقيت الثالثة زوالا كأقصى تقدير من أجل التواجد في مركز سيدي موسى للدخول في العمل.
ولهذا فإن العناصر الوطنية تكون قد فهمت الدرس جيدا بعد معاقبة بودبوز في المرة السابقة، لأنه تأخر عن الإلتحاق بزملائه بساعتين. وبالتالي فإن صرامة الرجل الأول على رأس الخضر كانت في محلها من أجل ربح الوقت.

 برنامج اليوم:

 أتليتيكو مدريد ----- خيتافي على الساعة ١٩,٤٥  
بلد الوليد ----- فالنسيا على الساعة ١٢,٠٠
 أيسي ميلانو ----- فيورنتينا على الساعة ١٥,٠٠
 سوشو ---- ليون على الساعة ١٧,٠٠

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018