حمزة بولمدايس (شباب قسنطينة) لـ “الشعب”:

سنعمق جراح إ. العاصمة .. ونواصل المشوار بقوة

حاوره : محمد فوزي بقاص

بعدما انهزم فريقه في المباراة الأولى له منذ بداية الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم على يد مولودية وهران في الجولة الماضية، اتصلنا بقائد شباب قسنطينة وهداف الفريق “حمزة بولمدايس” الذي كشف لنا بأن الفريق في كل موسم يحقق انطلاقة قوية ليتراجع بعدها مستواه قليلا بمرور الجولات، لكن هذا الموسم حقق أحسن انطلاقة ربما في تاريخ الفريق ككل، موضحا بأن الهزيمة ضد الحمراوة لا تعني شيئا وأن الفريق سيفوز أمام الإتحاد كي يهدي أحلى عيد للأنصار، كما تحدث عن أهدافه وعن المنتخب الوطني، في هذا الحوار :

«الشعب”: انهزمتم في أول لقاء منذ بداية البطولة أمام مولودية وهران ؟
حمزة بولمدايس: كنا نوّد المواصلة في سلسلة النتائج الإيجابية المحققة في الجولات الأربع الأولى بعدما كنا رائدا للبطولة الوطنية، لكن المباراة الثالثة خارج الديار لم تكن موفقة وعدنا بهزيمة أمام منافس كان يوّد العودة في البطولة بعد انطلاقته الغير موفقة هذا الموسم، خاصة مع حلول مدربه الجديد كافالي الذي أراد بداية مشواره بفوز وهو ما كان له على حسابنا رغم أننا لعبنا مباراة قوية إلا أن النتيجة النهائية كانت لصالحهم بهدفين لواحد، الآن نتقاسم الريادة مع شبيبة القبائل بعشر نقاط، وهذه الهزيمة لن توقفنا عن التألق لأننا أعتقد حققنا أحسن انطلاقة للفريق في مشوار البطولة في تاريخ النادي، ولأننا دائما ما نحقق بداية موفقة وبعدها نعجز عن المواصلة لكن هذا الموسم بدايتنا كانت مميزة وستظل إلى نهاية الموسم لأننا حافظنا على الاستقرار في الطاقم الفني وجلبنا لاعبين مميزين دعمنا بهم كل الخطوط، وبعد نهاية مرحلة الذهاب سيحسب لنا ألف حساب.
 تواجهون الخميس في كلاسيكو قوي إتحاد العاصمة، هو الآخر يريد العودة في البطولة بعد هزيمتين متتاليتين؟
 ولن تكون عودته إلى أجواء الانتصارات معنا لأننا سنفوز عليه بإذن الله ونعمق من جراحه كي نكمل المشوار بقوة وهي فرصتنا لوضع أحد المنافسين على اللقب وراء نا في الترتيب العام، كما أنها أحسن هدية سنقدمها لأنصارنا قبل العيد، بدأنا التحضير يوم الاثنين بنية الفوز ولا غير، المباراة ستكون كبيرة وسيحضرها جمهور غفير جدا كما عودنا عليه السنافر، لأنها المباراة هامة وضد إتحاد العاصمة بطل النسخة الماضية، كما أننا ندين لأنصارنا بالفوز ضد سوسطارة بعدما تمكنوا من ضمان البطولة الموسم الماضي هنا ب ملعب “حملاوي” وستكون مواجهة ثأرية بالنسبة لنا.
بعد خمس جولات، أنت الآن هداف للبطولة وتحتل المركز الأول؟
 الحمد لله لدي خمس أهداف بمعدل هدف في كل جولة مما يبرهن بأنني لست مثل بقية المهاجمين في البطولة، أسجل هذا الموسم أهدافا كثيرة وفي الموسم الذي بعده أغيب عن الصورة، هذا موسمي الثالث على التوالي الذي أحافظ فيه على نفس النسق، ولا أخفي عليك بأني أوّد التتويج مع الفريق باللقب الثاني للنادي وأنهي الموسم هدافا للبطولة الوطنية بعدما ضاع مني هذا اللقب السنة الماضية حين تمكن من خطفه مني الراحل إيبوسي عندما توقف عدادي عن تسجيل الأهداف عند عتبة 12 هدفا.
 تألقك جعلك تحظى باستدعاء المنتخب الوطني المحلي؟
 الحمد لله عملت بقوة في فترة التحضيرات وهو ما جعلني أحمل شارة القيادة التي زادت من وعيي حيث أصبحت أشعر أكثر بثقل المسؤولية الملقاة على عاتقي بقيادة فريق القلب، تمكنت من تسجيل خمسة أهداف سمحت لي بخطف أنظار الناخب الوطني “كريستيان غوركوف” وهذا دليل على أني لاعب جيد بعدما وضع فيا الثقة الناخب الأسبق “وحيد هاليلوزيتش”، وأنا الآن أمام حتمية التألق للحفاظ على مكانتي في المنتخب المحلي قبل بدء التصفيات المؤهلة لـ “الشان” القادمة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019