عمرون محمد سيف الدين ل '' الشعب '' :

سأعود بقــوة في مرحلة الإياب

حاوره : محمد فوزي بقاص

بعد نهاية اللقاء بين شباب بلوزداد و شبيبة الساورة الذي إنتهى لأبناء لعقيبة بهدفين لواحد بملعب ٢٠ أوت بالعاصمة ، إقتربنا من غرف تغيير الملابس الخاصة بالبلوزداديين ، و كان لنا حديث مع مسجل هدف الفوز في اللقاء '' عمرون محمد سيف الدين '' ، و أدلى لنا بهذا الحوار :

  • الشعب : تمكنتم من الفوز بالنتيجة و الآداء على أحد أقوى الفرق في البطولة الوطنية تقنيا ، ما تعليقك ؟

عمرون محمد سيف الدين : الحمد لله أننا تمكنا من رفع التحدي ، و إستئناف مرحلة العودة بفوز ثمين سيحررنا نوعا ما في باقي الجولات التي تنتظرنا ، و رغم كل المشاكل التي نتخبط فيها إلا أننا أبرزنا مرة أخرى أننا لاعبون أبناء عائلة ، و نقوم بمهمتنا عكس الإدارة التي تتجاهلنا منذ مدة ، ونتمنى أن تحل كل أمورنا في القريب العاجل .

  • ¯  لم تستفيدوا من تربص جيد في المركاتو الشتوي ، و رغم ذلك تمكنتم من تحقيق المفاجأة بالنظر إلى كل ما يحدث داخل البيت البلوزدادي ؟

¯¯  كما تقول فترة الراحة لم نستفد منها كثيرا من ناحية التحضير مقارنة بشبيبة الساورة التي تعيش الإستقرار ، هم حضروا جيدا و نحن فزنا بالإرادة و تظافر جهود جميع اللاعبين فوق أرضية الميدان ، كما لا أخفي عليك أن وقفة الأنصار الذين تنقلوا للملعب و هتفوا بإسمنا زادتنا إرادة من أجل الفوز و ترك النقاط الثلاثة في ٢٠ أوت ، الآن الحمد لله حققنا الفوز يجب علينا مواصلة العمل رفقة الطاقم الفني من أجل ضمان البقاء أولا و المواصلة في الزحف نحو مقدمة الترتيب ، لكن بالمقابل نتمنى أن تتحسن وضعيتنا لنكون مرتاحين من جميع الجوانب و نتمكن من تحقيق نتائج أكبر .

  • ¯ تمكنت من تسجيل هدف الفوز لفريقك ، وخلقت العديد من الفرص السانحة للتسجيل  ؟

¯¯ الحمد لله ، أمام الساورة شعرت أني كنت مرتاحا مقارنة بالمقابلات التي خضتها في الجولات السابقة من مرحلة الذهاب .
 كما قلت منذ قليل خلقت العديد من الفرص و جلبت عدة مخالفات بمحاذاة منطقة العمليات ، و الهدف الثاني جاء ثمرة جهود الجميع في الفريق ، كما لا أخفي عليك أني في فترة الراحة عملت بجد بمفردي ، وكنت أتبع برنامج عمل ما ساعدني على البروز اليوم في اللقاء ، و أتمنى أن أعود إلى المستوى الذي كنت عليه سابقا لأني مصمم على التألق في مرحلة العودة .

  • ¯ تحديت الإصابة وعملت بجد من أجل البروز مجددا ؟

¯¯  الإصابة التي تلقيتها جد خطيرة و عالجت خارج الوطن ، و كنت أظن أن كرة القدم إنتهت بالنسبة لي ، لكن الحمد لله بتوفيق من الله عز وجل و الثقة التي وضعها في الجميع في الفريق و بالإرادة التي تحليت بها قاومت الإصابة ، و تحملت كل ما قيل عن شخصي في المباريات السابقة و الشتم الذي تلقيته من قبل بعض الأنصار و عملت بجدية كبيرة ، ما جعلني أعود اليوم و سأعود بقوة إلى في مرحلة الإياب .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019
العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019