آلان ميشال مدرب شباب بلوزداد لـ«الشعب»:

أمـــــلك حلــــــولا للهجــــــوم وجـــــاهزون للـــــداربي

حاوره : محمد فوزي بقاص

قبل انطلاق بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، اقتربنا من الرجل الأول على رأس العارضة الفنية لفريق شباب بلوزداد المدرب الفرنسي «آلان ميشال» في حصة الاستئناف التي أجريت عشية الأحد بملعب 20 أوت. قيم لنا التقني الفرنسي تربص المغرب بالجد إيجابي خصوصا بعد المباريات النوعية أمام فرق الدرجة الأولى المغربية والعودة إلى الجزائر دون إصابات، موضحا بأن الفريق جاهز لمباراة المولودية الذي تأسف عن عدم برمجتها في ملعب 5 جويلية، موضحا بأن أهداف الفريق تبقى تقديم لعب جميل ومحاولة تسجيل العديد من الانتصارات في بداية الموسم وبعدها تحديد الأهداف، في هذا الحوار مع «الشعب».

الشعب : 16 يوما من التحضير في المغرب كيف تقيم لنا التربص ؟
ألان ميشال : التربص كان ناجحا على طول الخط، كل وسائل التحضير الاسترجاع المبيت والإطعام والتسلية، كانت متوفرة داخل المركز. وقمنا بالعمل البدني المكثف في الأيام الأولى ولم نخفض من حجم ورتم العمل إلى غاية يومين قبل مغادرة مركز «إفران» بمعدل 7 ساعات عمل خلال اليوم الواحد، بعدها باشرنا في العمل التقني ببرمجة مباريات تطبيقية كل يوم ولعبنا عددا من المباريات الودية الهامة، شرعنا في مواجهة فرق الدرجة الثانية ثم بعدها لعبنا أمام فرق محترمة وسمح لنا ذلك بتحسين أدائنا، وأهم المباريات كانت أمام الجديدة ووجدة وكذا مكناس التي كانت اختبارات حقيقية لنا وتمكنا من الفوز فيها، وهو الأمر الذي أعطى أكثر ثقة بالنسبة للاعبين الذين تحرروا مع تحقيق تلك النتائج الإيجابية، ما يمكنني أن أقوله هو أن التربص كان ناجحا إلى أبعد الحدود وقدمنا أداء راقيا أمام فرق كبيرة في البطولة المغربية، والأفضل من ذلك هو أن جاهزيتنا كبيرة واللاعبون لم يتعرضوا لإصابات.
. : هل هناك لاعبون أذهلوك خلال هذا التربص ؟
.. : أولا، يجب أن نقف على ما قام به القدامى الذين ساعدوا زملائهم الجدد على التأقلم في المجموعة، الذين كنا نريدهم أن يبقوا في الفريق لمواصلة المشوار معنا، ثم بعدها نتحدث عن الوافدين الجدد، ليس المهم أن تجلب لاعبين جدد بقدر ما يهم الاحتفاظ على خيرة لاعبيك، ليس مثل بعض الفرق التي تطرد فريقا بأكمله وتقوم بالاحتفال بجلب خيرة لاعبي البطولة بعد ذلك، وأعتقد أن أحسن انتداب قمنا به هذا الموسم هو أننا حافظنا على اللاعبين الذين كنا نريدهم معنا وجلبنا الإضافة خاصة في وسط الميدان والهجوم الذين نملك فيه تعدادا كبيرا وثريا، وهو ما سيكون نقطة قوتنا هذا الموسم.
عكس الموسم الماضي تملكون الكثير من الحلول الهجومية هذا الموسم ؟
بطبيعة الحال، وكما قلت لك ستكون نقطة قوتنا عكس الموسم الماضي أين كنا نلعب كرة قدم جميلة لكن الفعالية أمام المرمى كانت تنقصنا وضيعنا العديد من الفرص والنقاط التي كانت لتنصبنا أبطالا في نهاية الموسم لكن القدر أراد غير ذلك، لذا ركزنا جل انتداباتنا على الخط الأمامي وظهرت ثمار العمل في المباريات الودية، في انتظار ترجمتها إلى حقيقة في المنافسة الرسمية.
حسب بعض الزملاء الصحفيين الحاضرين في تربص المغرب «أودو» و»نقاش» سيكونان مفاجأة الشباب هذا الموسم ؟
«أودو» كنت أعرفه جيدا عندما كنت مدربا لشبيبة الساورة، هو لاعب جيد بمميزات بدنية رهيبة يتموقع جيدا داخل منطقة العمليات ويلعب جيدا برأسه وهو اللاعب الذي كان ينقصنا في الهجوم وأصريت على جلبه، أما «نقاش» هو لاعب سريع بالكرة ودونها ويفتح المساحات لزملائه، كما أنه يتحرك جيدا فوق الميدان وذكي في تحركاته ويتموقع جيدا، وكنا بحاجة إلى ثنائي من هذا النوع ويمكنهما أن يكونان مكملان لزملائهما رفقة القدامى، وهي الحلول الهجومية التي كنت أبحث عنها.
قبل أربعة أيام عن داربي العميد، هل أنتم جاهزون ؟
بعد الدخول من تربص المغرب أعطينا يوم راحة للاعبين ودخلنا أجواء الداربي اليوم، يجب استعادة عاداتنا والتدرب على ملعبنا، نحن والمولودية حظرنا في ظروف رائعة نحن في المغرب والمولودية في بولونيا وكلانا على العشب الطبيعي، والآن نحن مجبرون على تحضير المباراة على العشب الاصطناعي للعب في ملعب بولوغين، هذه عوامل لا تخدم كرة القدم الجزائرية، وتجعل من اللاعب الجزائري سريع التأقلم مع الوضعيات التي يتخبط فيها خلال الموسم، لكن هذه هي الأمور والعوامل التي نعمل فيها، الآن كلانا جاهز لهذا اللقاء والكل يريد تحقيق الفوز في أول مباراة لتحقيق أحسن انطلاقة خاصة في الداربي، وهو ما يزيد من الضغط على الجميع لأني أدرك حجم وثقل المسؤولية في مباراة مثل هذه لكلا الفريقين، لكن سنعمل المستحيل من أجل الفوز، ونحن جاهزون للقاء أمام المولودية.

ما هي أهداف الشباب هذا الموسم ؟
كل الفرق لديها أهدافنا، نحن هدفنا هذا الموسم أن نقدم كرة قدم جميلة ونحسن أداء الموسم الماضي، حين قدمت إلى الفريق كان يلعب على السقوط وبعدها في الفاتح من نوفمبر أصبحنا نصارع من أجل نيل اللقب، ولولا انهزامنا في الجولات الأخيرة أمام وفاق سطيف لكنا أبطالا في نهاية الموسم، المستوى جد متقارب بين الفرق الجزائرية والذي قام بأفضل تحضير من الناحية البدنية سيكون الأقوى وسيجابه على اللقب، وسنعمل على تحقيق أكبر عدد من النتائج الايجابية في بداية الموسم، ثم سنحدد أهدافنا.
ما تعليقك على عدم برمجة الداربي في 5 جويلية ؟
متأسف جدا لنا ولجماهير الفريقين على عدم برمجة لقاء الداربي في ملعب 5 جويلية، كان من الأفضل اللعب على عشب طبيعي وبحضور 60 ألف متفرجا من الطرفين ليكون عرسا حقيقيا تحت الأضواء الكاشفة، لكن هذه المرة لم يتم برمجة اللقاء بسبب الألعاب وفي السابق بسبب تواجد معرض الكتاب وفي المرة المقبلة لا ندري لماذا، الأمر يتجاوزني ولا أستطيع القيام بشيء، واللعب في 5 جويلية من شأنه أن يرقي كرة القدم الجزائرية ويعطي أحسن صورة عنها ويحسن أداء اللاعبين ولو في 8 مباريات في الموسم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18294

العدد18294

الجمعة 03 جويلية 2020
العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020
العدد18292

العدد18292

الثلاثاء 30 جوان 2020
العدد18291

العدد18291

الإثنين 29 جوان 2020