دافع عن خياراته وأكد بأن لا وجود لقضية إسمها «مبولحي» و»فغولي»:

ماجـر: «المنتخـب الوطنـي بــين أيــاد آمنـــة»

محمد فوزي بقاص

«عهد جلب اللاعبين بالهاتف قد ولى وحتى إن رن الهاتف فلن أجيب، استدعينا الأفضل لمواجهتي نيجيريا وإفريقيا الوسطى، لإخراج المنتخب من الإنعاش الذي دخله منذ مدة ويجب احترام قرارات الطاقم الفني»، هذا أبرز ما صرح به الناخب الوطني «رابح ماجر» خلال الندوة الصحفية التي عقدها صبيحة الأمس بمركز تحضير المنتخبات الوطنية بسيدي موسى في إجابته على أسئلة الصحافيين حول انطلاق التربص وقائمة اللاعبين الذين تم استدعاؤهم للخضر. 

الناخب الوطني تحدث عن عديد النقاط في مقدمتها إبعاد قائدي الخضر «رايس الوهاب مبولحي» والمهاجم «سفيان فغولي»، حيث أوضح بهذا الخصوص بأنه لا يوجد قضية اسمها «مبولحي» أو «فغولي» وقال، «كنت أود لو تساءل البعض عن إبعاد «وناس» و»غزال» المتواجدين في القائمة الموسعة أو حتى «بودبوز» الذي عاد بقوة مع فريقه، لكن نحن دائما نتحدث عن أبرز اللاعبين، لدي احترام كبير لكل لاعبي المنتخب الوطني الذين حملوا الألوان الوطنية ودافعوا عنها سواء المتواجدين معنا أو الذين لم يتم استدعاؤهم لهذا التربص، اليوم «مبولحي» و»فغولي» ليسا معنا وهذا لا يعني أنهما مبعدان نهائيا من المنتخب»، وأضاف «اليوم نحن نبحث عن تحقيق الفوز أمام نيجيريا لإعادة هيبة المنتخب الضائعة وقمت أنا والطاقم الفني باختياراتنا لأنه ليس لدينا الوقت للمعاينة، لكن بعد المواجهتين اللتين تنتظراننا اتفقت مع «ايغيل» و»مناد» على التنقل إلى الملاعب لمعاينة اللاعبين واختيار العصافير النادرة، الآن هناك اختيارات أقيمت ويجب احترامها»، وذهب إلى أبعد من ذلك حول إبعاد «مبولحي» حين قال، «الجميع يعلم بأن «مبولحي» هو قائد الخضر ورقم واحد في المنتخب منذ سنوات، ولم أكن أود استدعاءه وتركه في المنصة الشرفية حتى لا يشعر بالإهانة».
 أريد تكوين منتخب مبني على أسس متينة وهاتفي معطل
«ماجر» تحدث كذلك عن إبعاد الثنائي «تايدر» و»عبيد» رغم عودتهما من الإصابة إلى أفضل مستوياتهما في الجولات الأخيرة، وأكد أن كل لاعب مرّ على المنتخب الوطني وقدم خدمات للمنتخب، وكل لاعب مازال قادرا على العطاء وتقديم الإضافة مرحب به في المنتخب والأبواب مفتوحة أمامه، «أنا مدرب ممتن لكل لاعب حمل الألوان الوطنية لأني أعي بأن هناك تضحيات كثيرة قدمها كل لاعب، الأبواب مفتوحة أمام الجميع وليس هناك لاعب مغضوب عليه مع ماجر»، وقال أيضا، «لدينا فلسفتنا الخاصة ونريد بناء منتخب على قواعد متينة، لا يمكنني استدعاء لاعب لأنه يعرف مداعبة الكرة وفقط، نبحث عن لاعبين يمكنهم مقاومة الحرارة والرطوبة والطقس والظروف الصعبة وسنختار اللاعب الذي سيفيدنا من أجل حصد النقاط في أدغال إفريقيا والذي يمكنه مواجهة كل المشاكل التي تصادفنا لكي نكون الأفضل قاريا»، بالنسبة لي لا أجلب لاعبا من أجل جلبه أو لأن ذلك الأمر طلب مني، هاتفي معطل وحتى إن رن لن أجيب».
 «شاوشي» يستحق كل الاحترام وبإمكانه تقديم الكثير
أما عن الضجة الإعلامية الكبيرة التي حدثت بعد عودة حارس مولودية الجزائر «فوزي شاوشي» إلى المنتخب فأكد أن «شاوشي» حارس كبير وبإمكانه تقديم الكثير مع المنتخب الوطني وتحدث بهذا الخصوص، «للأسف الدنيا لا تنصف الجميع، «شاوشي» حارس كبير ورجال الإعلام في كل مرة كانوا يتحدثون عنه بأنه حارس مظلوم وأبعد من المنتخب رغم إمكانياته الكبيرة، والبعض الآخر كان ينصبه من بين أفضل الحراس في العالم، والآن لما استدعيناه كلام كثير يقال هنا وهناك، تماما مثلما كان الجميع يتساءل عن تواجد «مبولحي» دائما مع الخضر أساسيا رغم أنه لم يكن أساسيا مع كل الفرق التي لعب لها ولما أبعدناه قيل الكثير، «شاوشي» حارس ممتاز ولا أحد يمكن أن ينكر ذلك يملك خبرة إفريقية واسعة مع المنتخب والفرق، والجميع يتذكر ما قام به في أم درمان، ومتأكد من أنه يمكنه تقديم خدمات كثيرة للمنتخب ويستحق كل الاحترام والتقدير».
 بعد مواجهتي نيجيريا وإفريقيا الوسطى ستكون الانطلاقة الكبرى لمشروعنا
تأسف الناخب الوطني عن غياب عدد كبير من اللاعبين من الذين وجه لهم الدعوة بسبب الإصابة التي تلقوها، موضحا أن هذه الغيابات حتما ستؤثر على مردود المنتخب الوطني، لكنه اعتبرها فرصة لبعض اللاعبين من أجل أخذ فرصتهم وإبراز قدراتهم، وتابع حديثه، «كل اللاعبين المتواجدين معنا في التربص متعودون على الأجواء الإفريقية سواء مع المنتخب أو مع فرقهم، وسنقوم بالمستحيل من أجل الفوز وإعادة الثقة للمجموعة التي تتواجد في أزمة نتائج وتعاني من الناحية المعنوية»، وعن حديثه التحفيزي للاعبين قال «اللاعبون سعدوا بالتواجد في التربص واستقبلوا كلامي بحفاوة كبيرة وأعربوا لي عن استعدادهم للمساهمة في بناء منتخب قوي ومتماسك، أنا في عجلة من أمري وبعد مواجهتي نيجيريا وإفريقيا الوسطى ستكون الانطلاقة الكبرى في مشروعنا».
وعن لقاء نيجيريا كشف بأنه مهتم كثيرا بإعادة مشاهدة مباريات المنافس وجلب أكبر عدد ممكن من المعلومات وتأكد بأن نجوم المنتخب لا يلعبون تقريبا على غرار ( إيليلا، نوتشو وبالومبو وموسى)، وهناك فقط أيوبي الذي لعب اللقاء الأخير والبقية بقوا في الاحتياط أو خارج قائمة 18، وقال «النيجيريون يملكون إمكانيات كبيرة وحتى الذين يتواجدون في القائمة وتنقصهم المنافسة سيكونون فعالين في حالة إقحامهم مع المنتخب لأنهم يقومون بعمل كبير مع الأندية التي يحملون ألوانها في أوروبا ويتميزون بقوة بدنية كبيرة».
 مواجهة منتخب متواضع في إفريقيا أفضل من مواجهة منتخب عالمي كبير
دافع «رابح ماجر» عن خيار مواجهة منتخب إفريقيا الوسطى، موضحا أنه الحل الأمثل في غياب منافس إفريقي كبير وعلل «بالنسبة لي مواجهة منتخب إفريقيا الوسطى أو منتخب متواضع مثله مع كل الاحترام الذي أكنه له، يبقى الحل الأمثل بالنسبة لنا في غياب منافسين أفارقة كبار، وأفضل مواجهة إفريقيا الوسطى على مواجهة منتخب عالمي كبير من أوروبا أو أمريكا اللاتينية، هدفنا الآن التميز والتموقع إفريقيا وهدفنا المقبل «كان» الكاميرون 2019، ومواجهة أكبر عدد من المنتخبات الإفريقية يبقى الحل للتأقلم مع المنتخبات التي نواجهها».
لا يمكنني التشبيب والتخلي عن أصحاب الخبرة فجأة
اللاعب الدولي السابق أكد في مداخلته أن هدفه بلوغ نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019 بالكاميرون والذهاب فيها إلى أبعد دور ممكن، موضحا أنه ليس بإمكاني اصطحاب الشباب فقط والتخلي عن الكوادر وأصحاب الخبرة وهو ما دفعه إلى الحديث مع مجاني ومطالبته بتأجيل اعتزاله الدولي، موضحا أنه وطاقمه لا يغيرون من أجل التغيير.
«ماجر» تحدث عن الأخطاء السابقة وقال إن المنتخب يتواجد بين أيد آمنة، «لا أفهم لحد الآن كيف كنا في السابق نحضر لنهائيات كأس أمم إفريقيا بالقيام بتربصات في أوروبا أتذكر تربص مارسيليا قبل أمم إفريقيا ويبقى ذلك أمرا غير مفهوم، نحن الآن نبحث عن التأهل إلى الكاميرون وبعدها سنتنقل إلى التحضير ببلد قريب من الكاميرون لكي يتعود اللاعبون على الظروف الإفريقية، وما يمكنني قوله أن المنتخب يتواجد بين أيد آمنة ولا خوف عليه مثل السابق»، وعن ما إذا سيطلب من الاتحادية تنصيب محضر بدني في طاقمه أكد أن المنتخب ليس بحاجة إلى محضر بدني لما يتعلق الأمر بتربصات قصيرة لا تتعدى الأسبوع، وأنه سيطلب محضرا بدنيا عندما يقتضي الأمر في التربص الذي يريد القيام به قبيل نهائيات أمم إفريقيا بالكاميرون.
وعن الهجمات التي يتلقاها المنتخب في كل مرة قال، «نملك طاقما فنيا جيدا ويعرف إفريقيا جيدا ونريد العمل في هدوء لكننا نتساءل عن الهجمات التي تطالنا من بعض الإعلاميين خصوصا في شخصي، ما يمكنني قوله إن هذه الأمور لن تؤثر فينا لكننا قمنا بتدوينها وسنتذكرها».
 مجاني: لبيت رغبة ماجر بتأجيل اعتزالي
كشف قائد المنتخب الوطني «كارل مجاني» أنه لبى طلب الناخب الوطني «رابح ماجر» الذي طالبه بتأجيل اعتزاله اللعب الدولي، «كما يعلم الجميع بأنه بعد مباراة زامبيا قررت الاعتزال دوليا، ماجر اتصل بي وتحدث إلي مطولا وطلب مني تأجيل الاعتزال لأنه يريدني، أعدت النظر في قراري وقررت مواصلة اللعب إلى ما بعد أمم إفريقيا».
 بونجاح: البطولة القطرية ليست ضعيفة...
أكد «بغداد بونجاح» أن سبب إبعاده في كل مرة عن المنتخب ربما راجع لأن الجميع يقول بأن البطولة القطرية ضعيفة، «هذا الأمر غير صحيح البطولة القطرية تملك لاعبين مميزين وكبار، وخير مثال يقتدى به المنتخب التونسي قائده «المساكني» يلعب في قطر وهو الذي أهّل تونس إلى المونديال، الآن كل مدرب ورأيه، أشكر رابح ماجر على الدعوة التي منحها إياي أنا جاهز 100 بالمائة».
 عروس: أشكر الطاقم الفني على ثقته وسأقوم بكل شيء لإقناعه
أعرب الظهير الأيمن لنادي بارادو «إسلام عروس» عن سعادته الكبيرة بتواجده في المنتخب الوطني لأول مرة في مسيرته الكروية، مؤكدا بأنه يعيش حلما، «أشكر الطاقم الفني الذي استدعاني لهذا التربص، سأعمل على إقناع الناخب الوطني لأكون مجددا هنا مع «الخضر».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17497

العدد 17497

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
العدد 17496

العدد 17496

الإثنين 20 نوفمبر 2017
العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017