الدكتورة حروز تياح فريدة

العلاجات التدعيمية والمرافقة ضرورة لاستعادة المصابة بسرطان الثدي الثقة

ك/فتيحة

 

 هو أول مركز في الجزائر مخصص لمرافقة ومساعدة ومشورة المرضى المصابين بالسرطان، «أنوكوبلاّ» ((OncoBella تعطي المصاب بسرطان الدعائم ليواصل حياته بصفة طبيعية واستعادة صورة النفس والذات بعد مشوار متعب وطويل مع المرض، اقتربت «الشعب» من مؤسسته ومديرته حروز تياح فريدة لتعرفنا بالدور الذي يقوم به في إعطاء مريضة سرطان الثدي جرعات أمل في حياة طبيعية واستأصل ثديها.


قالت الدكتورة حروز تياح فريدة أن المركز «أنكوبلا» يوفر للمصابة بسرطان الثدي الاصطناعي الخارجي بغية إعادة بناء جسدها الذي غالبا ما تشعر بأنه ناقص بسبب استئصال ثديها بسبب نظرة المجتمع لها لذلك يساعدها الثدي الاصطناعي الخارجي على لملة ذاتها لترى نفسها بعد وضعه امرأة كاملة لا عيب فيها، ما يُحيي داخلها إحساسا بالثقة واحترام الذات ما يعيد لها الصورة الايجابية لجسمها ما يمكنها من استئناف حياتها العائلية والمهنية بصفة طبيعية.
كما أكدت حروز تياح فريدة أن المركز يوفر مواد لمريضة السرطان منتجات تجميل طبية تساعدها على قبول الآثار الجانبية للعلاج المضاد للسرطان بشكل أفضل خلال هذه الفترة حيث يقترح عليها «أنكوبلا» تشكيلة كاملة من المنتجات المكيفة والمختارة بعناية للتغلب على الآثار الجانبية التي يخلفها العلاج الكيميائي والإشعاعي الذي تخضع له مريضة السرطان كجفاف البشرة، هشاشة الأظافر، البشرة المعدلة والجلد التفاعلي.بالإضافة إلى إعطاء المركز حلول لتساقط الشعر كالغطاء، القبعة وبدله الشعر الصحية التي تتلاءم وما تريده مريضة السرطان التي فقدت شعرها بسبب العلاج المضاد للسرطان.
كشفت المديرة العامة لمركز «أنكوبلا» الثدي الاصطناعي وهومنتج ألماني يكلف المريضة ما بين 17 ألف دج إلى 24 ألف دج بعد اخذ القياسات الخاصة بكل واحدة، الأمر الذي يستلزم اتفاقية مع الضمان الاجتماعي من أجل مساعدة شريحة اكبر من المريضات للاستفادة من هذا البديل العلاجي لإعطاء المرأة المصابة فرصة لتعيش بصفة طبيعية بعيدا عن الحرج، خاصة وانه في الدول الاروبية كفرنسا مثلا يتم تعويضها، فالشريحة الأكبر لا تستطيع دفع المبلغ كاملا ورغم أن المركز يوفر إمكانية الدفع على دفعات إلا أن شريحة أخرى تبقى غير قادرة على ذلك.
 ولاحظت فريدة حروز تياح أن مريضة السرطان تحتاج إلى دعم نفسي ومرافقة إلى جانب العلاج الطبي لان الأثر النفسي للمرض وقعه كبير وإذا لم نعتم بهذا الجانب ستصبح المريضة شبه إنسان فارغة من الناحية الروحية فاقدة للثقة في نفسها، فيجب أن تكون وسط العلاج الطبي والدعم النفسي والمرافقة حتى تتمكن من تجاوز سرطان الثدي لان البسمة من حق الجميع، التي تعيدها لها النظرة الايجابية لجسدها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18123

العدد18123

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18121

العدد18121

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
العدد18120

العدد18120

الإثنين 09 ديسمبر 2019