حوادث خطف واغتصاب البراءة تعود للواجهة من سفيان بباتنة

مطالب بتفعيل العقاب ليكون رادعا للجاني وعادلا للمجني عليه

باتنة: لموشي حمزة

تعتبر عاصمة الاوراس باتنة من بين ولايات الوطن القليلة التي لم تشهد حالات اختطاف واغتصاب للأطفال في السنوات الأخيرة، رغم الصدمات الكبيرة التي كانت خلّفتها ظاهرة اختطاف البراءة في الولايات الأخرى.
تسبب خبر اغتصاب عشريني لتلميذة صغيرة في الخامسة من العمر تدرس في الطور التحضيري ببلدية سفيان في موجة غضب بالمدينة، حيث خرج العشرات من المواطنين خاصة أولياء التلاميذ الى الشارع للتنديد بالجريمة البشعة مطالبين بتسليط أقسى العقوبات على الجاني، مؤكدين أن جرائم الاغتصاب مازالت تفجع الجزائريين في فلذات أكبادهم على الرغم من الإجراءات والقوانين الصارمة والمتشددة التي اتخذت في السنوات الأخيرة ضد مرتكبي هذه الجرائم.
كما أشار بعض المحتجين إلى أن النصوص القانونية موجودة وعقوبة الاغتصاب صارمة غير أنها تحتاج لتفعيل ما دامت غير رادعة للجناة وغير عادلة للمجني عليهم، خاصة وان الآثار النفسية التي تخلفها حادثة الاختطاف أوالاغتصاب صادمة وأحيانا مدمرة لمشوار الضحية ما لم تعالج في حينها.
 أعادت حادثة «سفيان» إلى الواجهة مخاوف الجزائريين على أبنائهم حتى في المدن والقرى الهادئة والمحافظة كمدينة سفيان جنوب باتنة، التي أوقفت عناصر الدرك بها الشاب المتهم بالاعتداء الجنسي البالغ من العمر 28 سنة وهوعامل متعاقد بالمطعم المدرسي التابع للمؤسسة التربوية التي تدرس بها التلميذة.
 في تفاصيل الجريمة البشعة أشارت مصادر محلية متطابقة إلى تعرض الضحية إلى مرض ألزمها الفراش وحال دون التحاقها بمقاعد الدراسة، الأمر الذي دفع بولي أمرها للتوجه إلى المدرسة لتبرير غياب ابنته بسبب العارض الصحي ليتفاجأ بأن هذا اليوم هوالثاني لغيابها دون علمهم، ليعود إلى المنزل ويستفسر منها حول مكان تواجدها ذلك اليوم لتنفجر بالبكاء وتخبره بكل شيء، وقيام المتهم بتحويلها إلى مستودع مجاور لمكان دراستها، واعتدى عليها جنسيا خلال الفترتين الصباحية والمسائية، غير أنه توجه للعمل بعد حبسها صباحا كأن شيء لم يكن، ليعود مساء ومعه وجبة من الطعام للضحية، ليطلق سراحها بعد أن هددها بالقتل في حال أفشت ما حدث بينهما.وبعدها مباشرة تقدم والد التلميذة الضحية بشكوى لدى عناصر الدرك الوطني ببلدية سفيان، مفادها تعرض ابنتهم لاغتصاب بشع من طرف عامل بالمطعم المدرسي، وهوما أكده تقرير الطبيب الشرعي بعد عرض الضحية عليه، ما أفدى الى توقيف المتهم، والتحقيق معه من طرف وكيل الجمهورية بمحكمة «نڤاوس» الابتدائية منكرا التهم المنسوبة إليه.
 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019