جمال الدين بوشة صحفي جريدة «الحياة» الجزائر:

مصداقية تعززت وفتح أوسع في الإعلام المكتوب

نـور الديـن لعراجـي

تعتبر تقنية الجيل الثالث باقة من الخدمات التكنولوجية في حد ذاتها والتي تُقدم بطريقة أوسع وأكثر تقدما، لا سيما وأنها تمتاز بسعة شبكية عالية للنقل المباشر عبر وسائل الإتصال الحديثة.
 وبدخول خدمات الجيل الثالث في عالم الصحافة أو في المجال الإعلامي الذي يعتمد على وسائل الإتصال الحديثة فأنا أعتبره كصحفي ثورة للمصداقية وثورة في عالم الإعلام سواء السمعي أو البصري وحتى الصحافة المكتوبة أما في ما يخص تجربتي في هذا الميدان فبفضل تقنية الجيل الثالث وسرعتها بالإضافة إلى هاتفي النقال المتعدد الوسائط أصبحت أنزل إلى الميدان دون الحمل الثقيل للكومبيوتر ولا أن أتكلف عناء البحث عن مقهى للأنترنت من أجل إرسال المعلومة أو نقل الأخبار والأنباء قبل وفاة الخبر وأيضا تجنب الإلتحاق بقاعة التحرير ثم الشروع في كتابة الخبر والذي قد يستغرق ساعات عدة، فبفضل هذه التقنية أصبحت أعمل بأريحية كبيرة، حيث يمكنني إرسال صور من مكان الحدث
ونقل الخبر في أوانه مباشرة إلى قاعة التحرير سواء بالكتابة أو بالتسجيلات الصوتية كما يمكنني وبفضل خدمة السكايب أن أتيح للزملاء في قاعة التحرير عيش الحدث على المباشر والمشاركة في طرح أسئلة أو غير ذلك على من هم في الميدان وبهذه الطريقة نكون قد أعطينا للجريدة نوعا من المصداقية وتجنيبها ما يعاب عليها من الإستنجاد بالوكالات الإخبارية، كما ألاحظ تطورا محسوسا في طريقة التواصل ونقل إنشغالات واهتمامات المواطنين الذين أصبحوا من رواد مواقع التواصل الإجتماعي وأكدوا بذلك تجربتهم ومساهمتم في الميدان الإعلامي بما يسمى بصحافة المواطنة فهؤلاء وبالرغم من عدم اتضاح المعالم الكبرى وما يمكن أن تضيفه هذه التقنية في حياة الجزائريين إلا أنهم شرعوا في اقتناء هواتف ذكية وألواح إلكترونية من أجل الولوج في عالم النت والتواصل ونقل الأحداث والإنشغالات في هذا الصدد. 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018