عزايزية رشيدة عضوة بالجمعية الجزائرية للشباب المثقف :

المـرأة ستمـارس حقهـا الانتخابي بحرية

غير بعيد عن المشاركة الرجالية في الانتخابات، كان للمرأة القالمية دور في ترقية العمل الجمعوي والحركة السياسية والمشاركة في جل الأحداث المحلية والوطنية.
قالت الأنسة عزايزية رشيدة مربية مختصة في المركز النفسي البيداغوجي بالجمعية الجزائرية للشباب المثقف :» نعلم كلنا أن الجزائر أعادت الاعتبار للمرأة وأعطتها حق التمثيل الموسع في المجالس المنتخبة بنسبة الثلث والدعوة في كل موعد انتخابي إلى المشاركة القوية كما أن الدولة قد اهتمت مؤخرا بالحركة الجمعوية النسوية لذا ألح على ضرورة تجسيد هذه المساعي «.
وأشادت عزايزية التي قامت بدور تحسيسي للمشاركة النسوية في الانتخابات من خلال تقلدهاعدة مسؤوليات قائلة :» من خلال تسلمي لمهمة تسير الأمانة الولائية عرفت أن المرأة القالمية وفية للجزائر من خلال ما حققته من إنجازات هادفة أعطتها الحرية والديمقراطية والمساهمة الفعالة في كل المجالات، كما أن الجمعيات لديها دور فعال ولكن ليس على المباشر نظرا للوضع الصعب الذي نعيشه.
والمرأة القالمية يظهر أنها تحمل وعيا كافيا وخاصة من خلال العمليات التحسيسية التي قمت بها، حيث وجدت أن هناك اهتماما من طرفها».
وفي سياق متصل نصحت عزايزية رشيدة  بقبول الاختلاف في الرأي والابتعاد عن الشتم
والقذف اللذان يضران ولا ينفعان، وأكدت في سياق حديثها بأنه يستوجب في هذه الفترة التي نستعد فيها للعمل في إطار الأخلاق لخوض غمار الاستحقاقات بأسلوب راقي حتى لو واجهتنا صعوبات مع البعض، لابد من تسيير الأمور بكل احترام وتجنب المناوشات، وفي الحقيقة لم نجد صعوبة مع المرأة القالمية فهي حرة القرار ومعظم حديثها ينصب على أعمال وإنجازات الدولة الجزائرية بالترحاب والاعتراف بالجميل، وهذا أيضا بفضل ما وصلت إليه المرأة من خلال إعطائها فرص النجاح .
ومن جهة أخرى أشارت نفس المتحدثة لنشاطات الجمعية الجزائرية للشباب المثقف فتقول: « جمعيتنا ذات طابع اجتماعي ثقافي تعمل على اكتشاف المواهب، كما أن نشاطاتنا متنوعة ترتكز على ذوي الاحتياجات الخاصة ودور العجزة بتقديم مختلف النشاطات الثقافية والهدايا. كما تضيف قائلة بأن  العمل الجمعوي أساسه مساعدة ومساندة الفئات المحتاجة بالاهتمام  وإحساسها بالرعاية، فالحنان والأمان يساعدان على رفع معنوياتها، وأكدت بأنه من بين النشاطات التي تقوم بها الجمعية أيضا  التبرع بالدم كعملية تحسيسية بمشاركة جماعية فعالة».
وعن طموحاتها تقول : « نطمح  لمشاركة تطوعية واسعة للشباب والمثقفين في كل الفروع ونأمل  بمساعدتهم ماديا لتحقيق أحلامهم من خلال دور الجمعية الإيجابي والسعي دائما مع كل الجهات لتحقيق هذا الهدف».

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018