أضواء على سوق المركزية النقابية

تخفيضات استحسنها المواطن ودعوة لتعميمها على الخضر

فضيلة/ب

إقبال العائلات على المواد واسعة الاستهلاك وتهافت على شاحنة الحليب

مازال سوق الرحمة الذي افتتحته المركزية النقابية بمقر دار الشعب يستقطب العديد من المواطنين خاصة من ذوي الدخل المتوسط بفضل الأسعار المخفضة للعديد من المواد الاستهلاكية على غرار اللحوم والزيت والحبوب الجافة والتمور وما إلى غير ذلك، واستحسن المواطنون التخفيضات المحسوسة ولم يخفوا، لو أنها تشمل حتى الخضار والفواكه وتعمم على ألبسة العيد ولوازم الحلويات في شهر الرحمة، ومن جهتها نقاط البيع للعديد من المؤسسات قالت بأنها تبيع بسعر المصنع وأسعار تجارة الجملة..

تعرف ساحة دار “الشعب” مقر المركزية النقابية حركة مكثفة، وتدفقا محسوسا للعاصميين منذ عشية حلول الشهر الفضيل بعد افتتاح سوق الرحمة الذي يشارك فيه العشرات من المؤسسات العمومية والخاصة، زبائن حضروا من العديد من البلديات المجاورة لسيدي امحمد على غرار حسين داي والمدنية وبلوزداد والجزائر الوسطى.
 جودة عالية للتمور والحبوب
في البداية تقربنا من نقاط البيع لتقصي سقف الأسعار، قبل أن نستطلع آراء المواطنين، والبداية كانت مع علامة “صافية” للزيوت والتي حددت سعر 5 لترات من الزيت بـ550 دينار، وحرصت حسب ممثل المؤسسة على تخفيض يناهز الـ40 دينار. من جهته الديوان الوطني للفلاحة يعرض سعر العدس بـ80 دينار واللوبيا بـ210 والحمص ب160 دينار بدل 220 دينار، والأرز بـ90 دينار وكشف البائع بأن الفريق المشرف على البيع تعب كثيرا منذ بداية العرض في هذه السوق نظرا للإقبال المكثف للزبائن الذي يتطلب منهم جهدا معتبرا.
وتشارك في هذه السوق عدة مؤسسات للعجائن  على غرار عجائن بن حمادي وسيم ومجمع الرياض للدقيق، حيث بلغ سعر كيس 10 كيلوغرام من السميد نحو400 دينار، فيما قدرسعر كيس الفرينة 27 دينار للكيلوغرام الواحد، والعجائن تباع ب 35 دينار للكيلوغرام بينما كيلو غرام من المربى حدد بـ110 دينار.
وتعرض شركة الجنوب للتمور حسب ما اكده الزبائن الذين تذوقوا المنتوج تمورا بجودة عالية وكذا الزيتون بجميع أنواعه حتى ذلك الذي يستعمل في طبق طاجين الزيتون بأسعار تتراوح ما بين250 و300 دينار للكيلوغرام، وأثنى المواطنون كذلك على جودة الحبوب واللحوم والأجبان.
في حين التمر الذي قفز سعره إلى ما بين  650 و700 دينار لم يتعد سعره 450 دينار للكيلوغرام الواحد، ،. ويحضر منتوج بلاط وكذا الأجبان ،التي تراوحت أسعارها  ما بين 120 دج لعلبة الجبن المكونة من 16 قطعة  ، بينما الياغورت بلغ 16دينار للعلبة  وتم تسجي إقبال كبير على مشروبات نقاوس حيث بإمكان الزبون اقتناء ثلاث علب لسعة لتر واحد ب200 دينار.
ووصل سعر لحم الخروف الطازج في حدود 1250 دج للكيلوغرام بدل 1450 لدى مؤسسة “لاتراكو”، ومن جهتها مؤسسة “برودا للحوم المجمدة بلغ السعر للكيلوغرام الواحد 550 دج. وحدد سعر الدجاج بفضل مشاركة شركة الدواجن الكائنة بالشراقة ب250دج للكيلوغرام.  
وللحليب قصة أخرى، حيث تفاجئنا بتشكيل العشرات من الزبائن لطابور طويل يعرف اكتظاظا كثيفا، ولدى استفسارنا عن الأمر تم إخبارنا بان شاحنة الحليب حضرت وقبل أن يتم إنزال البضاعة يؤجل المواطنون عملية اقتناء السلع الأخرى وينجذب نحو الحليب الذي يعرض بسعر 20 دينار فقط للتر.
أسعار تخفف عبء النفقات على الميزانية
ويعرف سوق الرحمة الذي في كل سنة يستقطب عددا اكبر من المؤسسات المشاركة وكذا الزبائن تنظيما محكما كما أكدت عليه السيدة زينب التي تقطن بالمدنية، وأشارت على أنه اسم على مسمى ، لأن أسعاره تخفف عبء النفقات على ميزانية العائلات وجاءت لتكمل عملية اقتناء بعض المواد على غرار الزيتون والجبن والحليب والتمر  بعد أن اشترت منه عقب افتتاحه اللحم والعجائن والحبوب والعصير، وتمنت لو في كل مناسبة أن تنظم مثل هذه التظاهرة التجارية بهدف امتصاص جشع تجار التجزئة، وفي نفس السياق تحدث السيد إبراهيم من بلدية سيدي امحمد  عن اهمية هذه السوق من أجل تكسير المضاربة الخارجية للتجار وتمنى لو تعمم العملية التي وصفها بالناجحة على عرض الخضار والفواكه وحتى المواد التي تستعمل في تحضير الحلويات وكذا ألبسة العيد.
بينما الحاجة فوزية زبونة وفية لسوق الرحمة الذي تحتضنه ساحة مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين، وذكر انها منذ نحو اربع سنوات تحرص على اقتناء المواد الاستهلاكية لها ولابنتها المتزوجة من هذه السوق وتوفر مبلغا محسوسا تستغله في مقتنيات أخرى، وحتى حسب ما أكدته لا تترك الفرصة كي يستنزف جيبها التجار الانتهازيون الذين يغتنمون فرصة عدم وجود الرقابة على الأسعار ويبيعون كما يحلو لهم.  
واهم ما سجلناه في هذه السوق الذي دأبت المركزية النقابية عشية حلول شهر الرحمة على تنظيمها عدة مظاهر على غرار تشكيل النسوة لجلسة دائرية في زاوية هامشية من السوق وتبادل كيفيات الطبخ والنصائح المنزلية.
ولمسنا إقبال كبير على اقتناء العصير، وربما نظرا لحرارة الطقس التي عرفت ارتفاعا خلال الأسبوع الأخير من شهر جوان المنصرم.
ويوفر السوق خدمات الهاتف حيث تشارك “موبيليس” بنقطة للبيع على جانب المتعامل “أوريدو”.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018