آباء في دور العجزة يفتقدون رعاية أبنائهم

دليلة أوزيان

 لاتزال فئة عريضة من المسنّين تعيش وللأسف وضعية  متردّية، وككل مرة نصطدم بواقع مرير لما يحدث لهذه الفئة من تهميش وإقصاء، فعلى المستوى الأسري أصبحنا نسجّل حالات عقوق أبناء لأبائهم، ويا ليت الأمور بقيت عند هذا الحد بل تعدّته إلى إلقائهم بمراكز العجزة التي أنشأتها الدولة خصيصا للتكفل بهذه الفئة المستضعفة من المجتمع.
وقد وصلت قسوة بعض الأبناء أن تخلّوا عن آبائهم في هذه المراكز دون التفكير حتى في زياراتهم، رغم محاولة مسؤوليها إعادتهم إلى منازلهم باعتبارها المكان الوحيد الذي يكفل لهم الرعاية والحنان في مثل هذه السن المتقدمة.
وانطلاقا من الوضع الذي آل إليه بعض المسنّين في بعض الأسر من سوء معاملة وقلة رعاية، فإنّ المسؤولية ملقاة على الأبناء بأن يكونوا على وعي ودراية بالمشكلة والمسؤولية الملقاة على عاتقهم، ببرّ آبائهم وتقديم لهم الرعاية والعناية اللازمة.
وما تجدر الاشارة إليه، أنّ سوء معاملة الأبناء لآبائهم دفعت بالجهات المعنية إلى سنّ قوانين لضمان حماية لهذه الفئة، إلاّ أنّنا نتساءل ما جدوى مثل هذه القوانين والمسألة مرتبطة كل الارتباط بتربية الأبناء التربية الصحيحة  التي تخضعهم في كبرهم إلى ضوابط أخلاقية تجنّبهم مثل هذه التصرفات المشينة تجاه آبائهم، وأن يكونوا على دراية تامة بأنّ ما يريحهم هو إقامتهم في بيوتهم وضرورة منحهم الرعاية والحب والحنان، وأن يعلموا بأنّ مثل هذه المراكز جعلت خصيصا لمسنين يفتقدون للأسرة والأهل.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019
العدد 17999

العدد 17999

الإثنين 15 جويلية 2019
العدد 17998

العدد 17998

الأحد 14 جويلية 2019
العدد 17997

العدد 17997

السبت 13 جويلية 2019