الأستاذة المساعدة مادوي نجية

الإشباع المادي والعاطفي للأسرة أثقل كاهل المرأة

زميت أمين

أكّدت المختصة الاجتماعية مادوي نجية أنّ بعض الدارسين أنّ بقاء المرأة في بيتها بغرض الاهتمام بالدور التربوي وتنشئة الأطفال مقدم على سائر الأدوار الاجتماعية الأخرى، باعتبار أنّ المسؤولية في هذا المجال تكون حصرية على ما تقدمه الأم وتهتم به في مجال التربية وإعداد الأجيال الصاعدة، أي بعبارة أخرى أن تقصير المرأة الأم في هذا المجال الحيوي الهام لا يمكن أن يعوضه شيء.
لذلك على الأم العاملة أن ترعى أطفالها وتربّيهم تربية صحيحة، فلقد كفل الاسلام رعاية الأطفال منذ ميلادهم إلى أن يبلغوا سن الرشد، وأول هذه الرعاية ولاية الحضانة حيث تنمو عواطف الطفل وغرائزه البشرية، وجعل هذه الولاية كاملة للمرأة ولا يستطيع أي شخص آخر أن يقوم بهذا الدور، وقد ربط القرآن المرأة بأولادها ورعايتهم منذ الولادة.
كما جاء الاسلام ليؤكد على حقوق الزوج في ضرورة وجوب طاعته وعدم إهمال حقه بحال من الأحوال، وعمل المرأة خارج المنزل قد يكون سببا في انشغال المرأة عن واجباتها نحو زوجها وإعطائه حقه كاملا.
إنّ تقصير المرأة في شؤون البيت وإهمال الزوج يؤدي إلى توتر العلاقة بينهما، فالزوجة المحبّة لزوجها والتي تتميز علاقتها معه بالتفاهم والود، تفكّر في زوجها أثناء عملها المنزلي، وتضع نصب عينيها أن تدخل السرور على قلبه حين يعود وأن تنجز عملها على وجه يرضاه ويرتضيه لإسعاده، كما أنّ ثناءه عليها ومكافأته لعملها بالتقدير يجعلها أكثر رضا وإقبالا على عملها المنزلي، ويصدق ذلك أيضا على أبنائها وأصدقائها وجيرانها لأنّها لا تعمل في فراغ وإنما تعمل وتضع في ذهنها توقعات الآخرين وردّ فعلهم نحو تصرفاتها.
إنّ عمل المرأة خارج المنزل له بعض الانعكاسات والآثار السلبية التي تؤثر بشكل مباشر على الأطفال والأسرة، وهذا طبعا يكون من جرّاء تركها للمنزل خلال ساعات العمل التي تقضيها يوميا بعيدة عن أطفالها، أو حين عودتها إلى المنزل مثقلة بهموم العمل ومتاعبه، لتبدأ دورة عمل جديدة داخل المنزل، فالمرأة مكلّفة بالقيام بالأعمال المنزلية التي يعتبرها المجتمع منذ القديم أنّها من اختصاص المرأة.
وتتمثل الأعمال المنزلية في مختلف الأعمال التي تقوم بها المرأة من تنظيف المسكن وغسل الملابس وكيّها، وغسل الأواني ومسح البلاط وتحضير الطعام، والتي تأخذ وقتا كبيرا حتى وإن استخدمت بعض الوسائل الكهرومنزلية التي تخفّف من عبئها، إلاّ أنّ ما ينتظره منها البيت لا يمكن آدائه نتيجة عملها الخارجي، وما يتوقّعه الزوج يحول دون حاجات الأطفال ومطالب البيت وضيق الوقت ونقص الجهد، وما تتمنّاه لنفسها قد لا يتاح لها عندما تجد نفسها موضوعة دائما أمام اختيارات وأولويات متعددة تأجل وتقدم عمل على حساب عمل آخر حتى تتمكن من المحافظة على الحد الأدنى من استمرارية الحياة.
وقد تجد المرأة في بعض الأسر مساعدة الزوج والأطفال الكبار في تلبية حاجياتهم المنزلية فيحرّرها من بعض الأعمال المنزلية الروتينية، ويساعدها في تحقيق التوازن بين دوريها المنزلي والمهني خاصة في الفترة التي تكون المرأة قد انتهت من الانجاب.
إنّ النظرة العامة للمجتمع التي مؤداها أنّ العمل المنزلي في مجموعه هو من اختصاص المرأة، والتي نتجت من أن وظيفة الإنجاب ورعاية الأطفال خاصة بالمرأة ومرتبطة ارتباطا وثيقا بالمنزل، أخذت في الزوال حيث أنّ الخط التقليدي الذي يميز أعمال الرجال وأعمال النساء في المنزل أصبح أقل وضوحا عن ذي قبل، وعمل المرأة في المنزل اليوم أصبح يشارك فيه الرجل والأطفال.
ورغم مشاركة الأسرة في مساعدة المرأة الأمّ العاملة إلاّ أنّها تلعب دورا أساسيا في الحياة الأسرية، فهي المنظمة لحركة الأسرة وفي حالة غيابها لأي سبب لا تستطيع الأسرة أن تعيش بنفس الكفاءة، فأدوار المرأة متعدّدة في إشباع حاجات الأسرة المادية والنفسية وإنجاب الأطفال ورعاية الزوج والعمل داخل وخارج المنزل.

1 تعليق

  • رابط التعليق عبدالمطلب عبدالمطلب 08 مارس 2013

    التعداد في الزواج هو الحل يا دكتورة أرجو أن تقومي بالدراسة حول إيجابياته و سلبياته

    تقرير

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018