تهافت كبير على محلات الحلويات التقليدية

ميزانية معتبرة لحلوى العيد وقطعة اللّوز بـ 180دينار

فضيلة / ب.

شهدت محلات صنع الحلويات التقليدية خلال السنوات القليلة الماضية انتشارا محسوسا، بفعل إقبال المستهلكين على ما تعرضه من حلويات متنوعة وشهية، ولم يعد السعر يثار لدى العديد من النساء العاملات وحتى بالنسبة لربات البيوت الماكثات بالمنازل مهما ارتفع سقفه، بحجة أن اقتناء الحلويات الجاهزة للعيد ومختلف المناسبات، يوفر الجهد ويقلص الوقت، ويمكنك أن تقتني حلويات العيد من دون أن تتعب في تحضيرها في ظل وفرة مختلف الأسعار حسب جودة ونوعية القطعة، فيرتفع الثمن عندما يتعلق بقطعة الحلوى المحضرة من اللوز والجوز وكذا الفستق لتبلغ سقف الـ 180دينار، بينما يمكن اقتناء قطعة حلوى مصنوعة من الفول السوداني أو محشوة بالمربى بسعر يتراوح ما بين 20 و30 دينار فقط.
صارت حلويات العيد في الجزائر تنافس الملابس التي تقتنيها العائلات لأطفالها حيث تحظى بميزانية معتبرة قد تصل إلى 10آلاف دينار أو تفوق هذا الرقم حسب الإمكانيات المادية ودخل كل أسرة، وصارت تجارة تدر أرباحا على كل ممتهنيها، فنجد محلات خاصة ونجد من جهة أخرى نسوة متخصصات في صنع الحلويات بالمنازل يستلمن، خلال الأسبوع الأخير من رمضان طلبيات العائلات. المتجول بأحياء العاصمة يقف على العديد من محلات بيع الحلويات التقليدية، ويلمس الإقبال المتفاوت والذي يمكن وصفه بالمعتبر على اقتناء حلويات جاهزة بدل تحضيرها بالمنزل. قال حسان صاحب محل بيع الحلويات التقليدية الكائن بـ «باش جراح» أن قطعة الحلوى التقليدية يتراوح ثمنها ما بين 35 و80 دينار ويتوقف ارتفاع السعر على نوعية الحشو، فإذا حضرت قطعة من البقلاوة باللوز فإن سعرها لن يقل عن 80 دينار، وإذا كانت قطعة من المقروط محضرة من الفول السوداني فإن سعرها يصل إلى 35 دينار. وذكر أن بمحله توجد أسعار في متناول الجميع، فحتى تلك المحشوة بالمربى يمكن اقتناءها بسعر20 دينار فقط. وتحدث عن التزايد الكبير في إقبال ربات البيوت على اقتناء حلويات العيد جاهزة، خاصة العاملات اللائي ينهكهن شهر الصيام، ويفضلن عدم الضغط على أنفسهن، فيقتنين الحلويات جاهزة. من جهتها السيدة لويزة موظفة اعتبرت أن المصاريف الإضافية التي تنفقها على حلوى العيد تحررها من التعب وتربحها وقتا، لأنه في وقت قياسي يمكنها أن تحسم في الأنواع التي ستقدمها للضيوف يومي العيد، وتخصص مبلغ يتراوح ما بين 7 والـ
10آلاف دينار، كون زوجها يفضل الحلويات المحضرة من اللوز وذات النوعية الرفيعة. بينما أمال تحدثت عن تفضيل والدتها الحلويات التي تقتنى من الخارج، ومنذ عدة سنوات تحرص على اقتنائها حتى تكون تشكيلة متنوعة تفتخر بها أمام الأقارب والجيران، وقدرت ميزانية حلويات العيد بـ 6000 دينار، ولم تخف أن سعر قطعة الحلوى المحضرة من اللوز أو الجوز تصل إلى حدود الـ 180دينار.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019