يتم تخييرهن بين الفضيحة أو دفع المال:

بائعــو الأحلام يوقعـن بالساذجات بهـدف ابتزازهـن

تحقيق: دحمان . ج

  تكون البداية دائما بحلم جميل، تتمنى الفتاة تحقيقه على ارض الواقع فيكون أول شاب يجذبها بالكلام المعسول فارس الأحلام الذي تبحث عنه، لتقع بين انياب ذئب يستعمل جميع الحيل للايقاع بها، والأدهى ان الأمر لا يتوقف عند هذا الحد بل يدخلها في نفق مظلم بالابتزاز .
  الوسيلة تكون طبعا  وسائل التكنولوجيا الحديثة ...من هاتف محمول وانترنيتاللذان تسببا في استفحال الظاهرة لدرجة أنها أصبحت تهدّد استقرار العائلة الجزائرية التي تعُرف عنها أنها محافظة.

وما تجدر الاشارة اليه، ان ما تبت فيه المحاكم في قضايا الابتزاز تحت ضغط التهديد والاكراه بنشر صور فاضحة لفتيات وقعن فريسة لذلك ..أدل على ذلك وتعكس تفاصيلها خطورتها ومدي ومدى استفحالها ... مخلفة  حصيلة كبيرةمن الضحايا يصعب على الجهات القضائية المختصة إعطاء أرقام حقيقية حولها.
ورغم كل شيء لا يمكننا عدم تحميل الفتيات المسؤولية بتساهلن في اقامة علاقات مع اشخاص اجانب  لا يعرفن عنهن اي شيء، رغم ان الأعراف والتقاليد ترفض مثل هذه السلوكات الخارجة عن كل ما نعرفه عن الاخلاق والتربية التي تميزنا كمجتمع محافظ.
   انتقلت ''الشعب'' الى الشارع في عاصمة الجنوب الجزائري بشار لإجراء تحقيق حول الظاهرة ....حيث ساهم  العديد من رجال القانون واطباء في علم النفس ومختصون في شؤون الأسرة في الإدلاء في آرائهم، حيث  قالوا، إن اغلب جرائم الابتزاز، وأخطرها تلك المتعلقة بالتهديداتوالمساومات الجنسية التي عادة ما تكون عن طريقالرسائل الالكترونية أو الصور الفتوغرافية أو المسجلة في اقراص مضغوطة لأنها  سهلة الانتشار والتوزيعوغالبا ما تنتهي بانتحار الضحية أو قتلها أو طلاق زوجين وما ينجر عنه من اثار سلبية على الأسرة كالتفكك وتشرد ابنائها، بسبب لحظة طائشة لم تحسب عواقبها.
  وأمام هذه الوضعية الحرجة تمتنع الكثير من الضحايا عن تقديم شكوى لتجنب حدوث ما لا يحمد عقباه  ...ويبقين يعانين نفسيا بسبب الخوف من اكتشاف الأسرة  لما اقترفنه من عار.

تفشل في الانتحار فتهرب من البيت

غالبا ما تعانيضحايا الابتزاز من مشاكل نفسية معقدة  واخرى عائلية حيث يرتكب المبتز مجموعة من الجرائم لتتم عملية الابتزاز، عادة ماتبدأ بالتهديد بالفضيحة ونشر الصور أو التسجيل الصوتي لها. وتعبر ''سـامية''   البالغة من العمر ٢٥ سنة، تقطن بالحي الشعبي بالدبدابة ببشار لم يسعفها الحظ لمواصلة دراستها الثانوية، فمكتث بالبيت حيث صرحت قائلة ''إن أخطر ما تتعرض له الفتاة في حياتها الابتزاز، وانا كنت احدى ضحاياه وكان صديقي الذي وعدني بالزواج يوما هو من تسبب في كل الألام التي أعانيها''.
 بدأت قصتي معه عندما تعرفت عليه في احدىالمحلات التجارية بـ''بزارات'' بشار حيثسلمته رقمهاتفي النقال في البداية،وبعد ذلكاتصل بي مرار وتكرارا ظننت أنها علاقة عادية مثل باقيالعلاقاتالعاطفيه الىتعيشها الفتيات اليوم، لكن تطورت الأمور وأصبح يطلب مني الخروج معه وجعل حلم الزواج اصدق ما يقوله لذلك كنت اوافق في كل مرة على ما كان يطلبه مني.
 واضافت المتحدثة: ''ومرت عدة شهورعلى هذا النحو  الىان اتى اليوم الذي طلب مني اقامة علاقة غير شرعية معه ورافقت بعد تردد كبير، التقينا عدة مرات في شقة صديقه وفي لحظة تهور تحول كل شيء إلى كابوس حقيقي، وبعد أنكنت احلم بفارس أحلامي تحول الى جحيم...
اصبح يطاردني في كل مكان ويهددني بصور التقطها  لي في وضعيات محرجة معه ومخلة إستغل ذلك ليطالبني  ككل مرة بتحقيق نزواته بالخروج معه وان رفضت سيقدمها لأهلي.
  واستمرت في سرد قصتها قائلة: ''ظننت في البداية انني استطيع اسكاته ولكن هيهات وبقيت على هذا الحال ستة اشهر، ولكن طفح الكيل ....حاولت الانتحار عدة مرات، باءت كلها  بالفشل، لذلك بقي الحل الوحيد لديّ هو الهروب من البيت.
 وبالفعل خرجت في ظلمة الليل تاركة ورائي عائلة تتخبط في وحل العار، كنت اظنه الحل الأنسب ولكنه اوقع عائلتي في العار والفضيحة وأنا التي كنت اظن انني قمت بالصواب بهروبي من البيت، ولكن ليتني لم افعل؟''.
وختمت حديثها قائلة: ''يتوجب على الفتاة أن لا تثق في  شاب ولا تصدقه أبدا، حتى لا ترضخ لنواياه السيئة. فالابتزاز امر بشع وشنيع ولو توقف الأمر عند الجانب المادي لكان هينا، إذا ما قارناه بالابتزاز الجنسي الذي يتسبب في هتك عرض الفتاة ويدمر حياتها ومستقبلها والسبب هو السذاجه لا أكثـر''ولا أقل''.
  الساذجة ...صيد ثمين يدر الكثير من المال
 أكد أحد المختصين في علم الاجتماع بجامعة بشار أن الفتاة أصبحت سلعة يحصلمن خلالهاالمبتز على المال بعد أنيشبع رغباته وميولاتهالعاطفية، لأن الاعتقاد الشائع ان الفتاةالتي تقبل الرضوخ لنزوات الشاب ورغباته هي سهلة المنال وهي بالنسبة له فرصة لا تعوض لجني المال.
وأضاف محدثنا: ''أن هذا يدل على أنالانحلال الاخلاقي للجنسين في العلاقة التي تربطهما خارج الاطار الشرعي وراء استفحال الظاهرة،الأمر الذي ادى إلى تحولها إلى ابتزاز ومساومة تكون الفتاة غالبا الخاسر الأكبر سواء رضخت ام لا.
 فالرجليعتقد أن المرأة التي كانت على علاقة بشاب لا تعرف عنه شيئا يحق لها ان تفعل معه ما تشاء ـ حسب المختص ـ، وهو أمر غيرمقبول إطلاقا لا من الناحية الأخلاقية ولا من  الناحية الدينية السائدة في مجتمعنا.
لذلك تقع الكثير من الفتيات وحتى السيدات المتزوجات  في أيدى منحرفين ينظرون إليها بعين فريسة سهل صيدهاسهل ابتزازها.

سبب.. في تحطيم الأسرة

ترى المحامية ''فرحات'' ان هذه الظاهرة تشهد   انتشارا  واسعا وتتخذ منحنى خطيرا،ورغم العدد الهائل من القضايا المطروحة أمام المحاكم التي تعالج في جلسات  سرية أو علنية الا أنه غالبا  مايكون الخوف من الفضيحة،  سبب في تطاول المبتز عليها.
و اضافت في سياق حديثها،  ان المرأة هي المتسبب الأول  في تعريض نفسها لمثل هذه المواقف المحرجة والملاحظ  أن الكثيرات  يرفضن التبليغ عنالمجرمين ويفضلن دفع المال أو إقامة علاقة مشبوهة معهم لإبقاء الأمر في السر وطي الكتمان وهروبا من الفضيحة وانتشار الخبر، وكم من وقائع مماثلة ـ تضيف المتحدثة ـ دفعت بالكثيرات الى التفكير في الانتحار أو الهروبمن البيت حتى لا يواجهن المجتمع بتلك الحقائق الغريبة عن مجتمعنا.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018