ملاسنات وشجار لا ينتهي

الشيفرة الرمضانية سلوك غير حضاري

فتيحة/ك

يستنكر الكثير منّا تلك المشاحنات و الشجار التي نسمعها ونراها هنا وهناك،  و الغريب ان تدخل البعض لفك النزاع لا يُجدي نفعا بل يزيد الطين بلة، وتتطاير شرارة الغضب  الى أقصى ما تستطيع لدرجة ان البعض منهم قتلوا أناسا أبرياء طعنا بسكين أو حجارة أو حتى  أنهم قاموا برميه من أعلى الى أسفل، والاكيد ان حجة هؤلاء جميعا واحدة وموحدة وهي الصيام و «غلبة رمضان؟؟؟».
من منا لم يسمع بذاك الرجل الذي ترصد له القاتل في ثاني يوم من رمضان أو الذي قتل غدرا في حسين داي الاربعاء الماضي، وآخرون يقتلون بسرعة يجد فيها السائق الوسيلة للوصول قبل الأذان الى بيته، كل هؤلاء الضحايا ماتوا في شهر الصيام و تركوا وراءهم عائلات ثكالى في أيام مباركة لها من النفحات الربانية ما لها و لكن النفس البشرية الباحثة عن السوء في كل تفاصيل حياتها عاجزة عن إدراكها أو لمسها، لأنها ليس لها من الصيام إلا الجوع و العطش.  تلك الغربة الروحية تحتاج الى زفرة عظيمة تخرج من داخلها تلك الشوائب السوداء التي غلفّت قلوبا بشرية وحولتها الى آلة لا تصنع إلا الموت و الألم لمن حولهم من عائلة، أصدقاء و جيران. لا يمكن تبرير تلك «الانزلاقات» العقلية التي تودي بحياة الكثيرين، لأن الصيام لا يمكن ان يكون كما يصوّره هؤلاء، فهو عبادة شرعها الله تعالى طهرا للنفس و الجسد، فكيف لصائم ان يقتل في شهر الله المبارك، كيف لصائم ان يزهق روحا بسبب تافه لا معنى له، الغريب ان المجتمع يبرر فعلته تلك وكأنه يخفف من وقع الجريمة بتأكيد و توكيد «غلبو رمضان، كان صايم» أو « راهو مرمضن»، الامر الذي جعل «الدبّزة» من المظاهر اللصيقة بالشهر الفضيل وهذا أمر عار تماما عن الحقيقة.
هذه الحقيقة.. أو لنقل هذا هو الواقع فرض نفسه الى درجة ان الكثيرين أصبحوا يتبعون سياسة «شاهد ما شفش حاجة « لتفادي الوقوع في ملاسنات أو شجارات لا يحمد عقباها، خاصة في نصف الساعة الاخير قبل أذان المغرب والافطار، الامر الذي أفقد الشهر الكريم بعضا من نكهته و بركاته، ولكن ما العمل و الكل يصوم و كأنه «كوكوت-مينوت» ؟؟؟؟.
هذا الواقع يعكسه الاستنفار الأمني الذي يرافق الايام الرمضانية  وهذا دليل على ان الوضع يحتاج الى خطة أمنية حتى نستطيع المحافظة على أمن المواطنين الذين أينما ذهبوا يجدون من يختلق المشاكل ليتشاجر.. حتى المساجد لم تأمن من مشاحناتهم خاصة أولئك الذين يظنون انهم باستطاعتهم الاستحواذ على مكان في المسجد لا ينازعهم فيه أحد حتى وان لم يحضروا الصلاة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018