رئيس الفدرالية الوطنية لتجار الجملة للمواد الغذائية:

الوفرة أحدثت استقرارا في أسعار أغلب المواد الغذائية

فضيلة بودريش

السبب وراء ارتفاع أسعار المكسّرات أنها تستورد

قال السعيد قبلي، رئيس الفدرالية الوطنية لتجار الجملة للمواد الغذائية، أن مختلف المواد الغذائية متوفرة في السوق بشكل كبير، حيث يغطي المخزون الموجود وحده مدة 5 أشهر كاملة من التموين، معتبرا أن المواد التي ارتفعت أسعارها على غرار الحمص والمكسرات راجع إلى كونها مستوردة، وتحدث عن تحضيرهم الفعلي من أجل ضمان مداومة تجار الجملة لمحلات البيع بالتجزئة خلال عطلة العيد، وتحدث عن المنافسة الكبيرة بين تجار الجملة للمواد الغذائية، مؤكدا في سياق متصل أنه من أجل ذلك، فإن هامش الربح جد منخفض حيث لا يتعدى 10 دج فقط أي في حدود 1أو 2 بالمائة.
طمأن السعيد قبلي، رئيس الفدرالية الوطنية لتجار الجملة للمواد الغذائية المستهلك، بأن أسعار العصائر لم يرتفع سعرها، على اعتبار أنه كلما اقترب فصل الصيف، ترتفع بنحو 10 دنانير، وذكر في سياق متصل أنها متنوعة وبجودة عالية ونكهتها رائعة، ويمكن القول أنها قابلة للتصدير، وقدر فائدة تجارة الجملة بنسبة تترواح ما بين 1 و2 بالمائة فقط.
 يرى قبلي أن المستهلك الجزائري لم يصبح يخزن المواد الغذائية، بل يقتني ما يحتاج للاستهلاك، والمواد الغذائية متوفرة بشكل كبير أي كل ما تعلق بالزيوت والطماطم والسكر والأجبان والحليب والبقوليات وما إلى غير ذلك، لكن مازال التخوف من منع استيراد المكسرات التي صارت تجارة للعديد من الشباب، أشار في نفس المقام أن 93 بالمائة من المواد الغذائية المتوفرة من إنتاج وطني، واغتنم الفرصة ليثير مسألة الأرباح الضئيلة لتجار الجملة، بينما فاتورة الرسوم الضريبية تكون مرتفعة.

الحمص بـ 370 دينار..

الجدير بالإشارة، فإن قائمة أسعار المواد الغذائية تعرف نوعا ما استقرارا، ما عدى الحمص الذي ارتفع سعره إلى 370 دينار في بعض المحلات الكائنة بالعاصمة، بينما سعر السميد الممتاز بحجم 25 كلغ في سوق الجملة قدر ثمنه بـ 1200 دينار، بينما في سوق التجزئة بلغ 1400 دينار، في حين السميد العادي بنفس الحجم قيمته 1000دينار في سوق الجملة، ولدى باعة التجزئة 1200 دينار، و25 كلغ من الفرينة يسوق بسعر الجملة 550 دينار، ولدى تجار التجزئة 700 دينار، والسكر سعره 80 دينارا لدى تجار الجملة وفي التجزئة 95 دينارا، و500غ من مسحوق الحليب يسوق بـ 320 لدى باعة الجملة و360 لدى تجار التجزئة، والقهوة تسوق بـ 560 دينار لدى تجار الجملة وبـ 660 دينار عند محلات البيع بالتجزئة، أما بخصوص كل ما تعلق بالطماطم المصبرة سعرها 190 في سوق الجملة وسوقت بـ 220 في سوق التجزئة، وسعر الأرز بلغ 75 دينار في سوق الجملة و90 دينارا في سوق التجزئة، والعجائن الغذائية تباع في الجملة بـ 90 دينارا وفي التجزئة بـ 110 دينار، وسعر الخميرة الجافة 320 دينار في سوق الجملة و350 دينار في سوق التجزئة، والعدس قيمته في سوق الجملة 180 دينار وفي التجزئة 210 دينار، أما سعر الفاصولياء الجافة في سوق الجملة سعرها 170 دينار وفي التجزئة 200 دينار.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018