بونة.. المدينة التي لا تنام

عنابة: هدى بوعطيح

حركة دءوبة تعرفها شوارع وأزقة عنابة بعد الإفطار، حيث يسعى سكان بونة للتجوال في هذه المدينة كل وجهته، فهناك من يختار الشواطئ وآخرون يفضلون ساحة الثورة أو «الكور»، وفئة ثالثة تقصد الأسواق والمحلات لاقتناء ملابس العيد، في الوقت الذي يبحث آخرون عن السهرات الفنية، وإن اختلفت وجهاتهم إلا أنهم يجعلون من عنابة «المدينة التي لا تنام»، حيث تمتد سهرات العائلات إلى ساعات متأخرة من الليل.
الأجواء الأمنية التي تطبع مدينة عنابة، بعثت الطمأنينة في نفوس العائلات العنابية، التي باتت تتجول في كل مكان دون خوف أو قلق من أي اعتداء أو سرقة، وذلك بفضل المخططات العملياتية التي وضعتها العناصر الأمنية، من أجل ضمان الطمأنينة والسكينة خلال شهر رمضان الفضيل، على غرار قيادة المجموعة الإقليمية للدرك الوطني، التي سعت إلى تعزيز الحماية والمراقبة لشبكة الطرق والأماكن العمومية لاسيما دور العبادة، الأسواق والأماكن السياحية، بتجنيد حوالي 1000 فرد بهدف إحباط أي محاولة تمسّ بأمن المواطنين والممتلكات الخاصة والعامة، عن طريق نشر دوريات مستمرة سدود ونقاط المراقبة عبر شبكة الطرق والأماكن العمومية وبرمجة عمليات مداهمة للأحياء والأماكن المشبوهة.
«الكورنيش وجهة الصائمين»
حركة نشيطة وطوابير لا متناهية من السيارات، حافلات ممتلئة بالعائلات من النسوة والأطفال على وجه الخصوص، وجهتم الشواطئ، «الكور» أو وسط المدينة، فلا نوم قبل بزوغ الفجر، ولن يمر الشهر الفضيل مرور الكرام عند العائلات العنابية دون الاستمتاع بلياليه وقضاء سهرات متنوعة.
وجهتنا الأولى كانت نحو شاطئ «ريزي عمر» والذي يعرف إقبالا كبيرا للعنابيين بعد الإفطار، حيث تعتبر الشواطئ ملاذهم للراحة والاستجمام بعد يوم متعب، فئات من مختلف الأعمار والأجناس يتجولون على الكورنيش العنابي، الذي يستقبل الآلاف من العائلات من عنابة ومن الولايات المجاورة على غرار الطارف، قالمة وسوق اهراس، لا يجدون مشقة في التنقل إلى عنابة والاستمتاع بشواطئها والعودة قبل بزوغ الفجر إلى ديارهم.  
وهو ما التمسناه من عائلة قادمة من ولاية سوق اهراس، حيث سمعناها صدفة تتحدث عن روعة المكان، اقتربت «الشعب» منها واستفسرت عن تواجدها بالمكان، فأكدت أنها جاءت مع زوجها وأبنائها الثلاثة من سوق أهراس بعدما سمعت الكثير عن «الكورنيش العنابي»، لتقرّر مع عائلتها الصغيرة زيارته في هذا الشهر الفضيل، قائلة بأنه «جنة فوق الأرض»، حيث لا شيء أروع من نسمة البحر، وأكدت بأنها ستعود إليه في فصل الصيف.
«كورنيش عنابة» لا يلجأ إليه العنابيون ليلا فقط، وإنما هو أيضا قبلة الصائمين للإفطار على الرمال، حيث أصبحت هذه الظاهرة عادة تطبع يوميات أبناء بونة، خصوصا وأنها تزخر بشواطئ أغلبها قريب من وسط المدينة، ويعد «السانكلو»، «شابي» و»عين عشير» من أكثر الشواطئ  إقبالا، حيث تشهد توافدا كبيرا، لا سيما بداية من الساعة السادسة مساء، إذ يشرع الصائمون في تنصيب الموائد والكراسي وتزيينها بما طاب من مأكولات ومشروبات متنوعة، وكأنهم على مائدة إفطار بالمنزل.
وفي هذا الصدد قال «محمد مرسيس» والذي وجدناه رفقة عائلته يحضرون مائدة الإفطار بشاطئ «شابي» أنه يجد متعة كبيرة في الإفطار أمام زرقة البحر، بعيدا عن جو الحر، والروتين اليومي طيلة الشهر الفضيل، مشيرا إلى أنها عادة ترسخت لدى عائلته منذ سنوات، حيث تعدّ بالنسبة له عادة ممتعة لا يمكن له تفويتها، وهو ما أكدته زوجته نبيلة التي تتفنن ـ حسب ما قالته لنا ـ في إعداد أطباق متنوعة لهذا اليوم، والابتعاد عن جو المطبخ بعد يوم متعب وشاق، وقضاء هذه السهرة الرمضانية إلى ساعات متأخرة من الليل.
«لا بديل عن المثلجات بساحة الثورة»
وجهتنا الثانية كانت نحو ساحة الثورة أو ما يعرف بـ»الكور»، والذي يستقطب يوميا مئات العائلات من مختلف الولايات، فقضاء سهرة بهذا المكان السياحي بالدرجة الأولى يغزوه نوع من المتعة والراحة، نظرا لما يتميز به من جو رطب.
فالقلب النابض لمدينة عنابة، لا يخلو يوما واحدا من الزائرين، حتى من السياح الذين يرتادونه ليلا على وجه الخصوص، وهو ما جعل من هذه المنطقة الرمز بالنسبة لسكان بونة، فضاء للراحة والترفيه، لا سيما بالنسبة للأطفال والذين أصبح مكانهم المفضل لما تتوفر عليه من ألعاب ترفيهية كالدراجات والسيارات الصغيرة..
لم يمنع الشهر الفضيل العائلات العنابية قضاء سهراتهم بساحة الثورة، حيث يختار الكثيرون منهم هذه الوجهة بعد الإفطار والاستمتاع بالمثلجات، على اعتبار أن «الكور» يشتهر ببيع المرطبات بمختلف المذاقات والأشكال، على غرار «الكريبوني»، الذي يعتبر أكثر طلبا مقارنة بالأنواع الأخرى، فبعد يوم حار ومتعب يجد الصائمون في المثلجات ملاذهم للارتواء، حيث أصبحت لا غنى عنها لدى الكثير من العائلات.
هذه الظاهرة جعلت من أصحاب المحلات المنتشرة بـ»الكور» في سباق مع الزمن وتنافس فيما لإعدادها وتلبية طلبات زبائنهم من مختلف الأعمار والأجناس، حتى أنهم باتوا يتفنون في تزيينها، وتقديمها بمختلف النكهات ومشكلة بعديد الفواكه، على غرار الفراولة والموز والكيوي.. وفي هذا الصدد أكد محمد بائع بإحدى المحلات على الإقبال الكبير للصائمين على ساحة الثورة بعد الإفطار والطلبات المتزايدة للمثلجات، مشيرا إلى أنهم يعملون إلى غاية الساعات الأولى من الفجر، نظرا لكون أغلب العائلات تلتحق بـ»الكور» بعد صلاة التراويح، أي في حدود الساعة الـ23:30، حيث تشهد هذه الساحة في هذا التوقيت إقبالا كبيرا، وتكثر خلاله الطلبات على المثلجات بالدرجة الأولى وفي بعض الأحيان المشروبات يقول المتحدث.
وأشار محمد إلى أن الصيام لا يثني من عزيمة سكان عنابة أو القادمين من الولايات المجاورة، حيث لم يخلو «الكور» يوما واحدا منذ انطلاق الشهر الفضيل من الزوار، والسهر إلى ساعات متأخرة من الليل، سواء العائلات أو الأصدقاء، مؤكدا بأن النسوة يلجآن أيضا بمفردهن إلى هذا المكان دون حدوث أي اعتداء أو تجاوز، نظرا للحالة الأمنية الجيدة التي تطبع ليالي عنابة في رمضان.
محلات تجارية تستقبل العائلات إلى ساعات متأخرة  
وجهتنا الأخيرة وسط المدينة أين تكثر الأسواق والمحلات التجارية، حيث تفضل العديد من العائلات العنابية التوجه إليها، لا سيما مع بداية العد التنازلي لعيد الفطر المبارك، فهناك إقبال وازدحام شديدين على شراء الملابس بمختلف أنواعها خصوصا للأطفال، فالبرغم من ارتفاع الأسعار إلا أنه لا خيار أمام الأولياء سوى اقتنائها.
وتفضل هذه العائلات التبضع بعد الإفطار هروبا من الحرارة المرتفعة نهارا، وهذا ما أكدته لمياء التي تفضل الخروج في «السهرة» كما قالت تفاديا للازدحام ولدرجة الحرارة التي تشهدها عنابة هذه الأيام، حيث تشتري ما ترغب فيه دون عناء أو تعب، وبالمقابل أكدت مرافقتها أنها خرجت فقط للتنزه، كونها فضلت شراء ملابس العيد قبل حلول شهر رمضان، هروبا من الارتفاع الجنوني لها، خاصة بالنسبة للأطفال.
 وإن كان البعض يخرجون لشراء الملابس، فإن آخرون وجهتم المحلات الخاصة ببيع لوازم صنع حلويات العيد، حيث صادفنا في جولتنا توافدا كبيرا للنسوة عليها، فالبرغم من ارتفاع أسعار هذه المواد التي بلغت ذروتها، إلا أن بعض السيدات يعتبرنها ضرورية ولا يمكن الاستغناء عنها من أجل التنويع في صنع الحلويات، وفي هذا الصدد أكد أحد الباعة لـ»الشعب» على الإقبال الكبير للنساء على محله لا سيما بعد الإفطار، وهو ما استدعى منه فتحه إلى غاية الثانية صباحا وأحيانا يتعداه.

وعائلات تبحث عن الفن الأصيل
نساء، أطفال وشيخ يفضلون السهر والسمر في الهواء الطلق على غرار الكورنيش و»الكور»، وآخرون لا يجدون المتعة سوى على وقع الموسيقى والطرب الأصيل، حيث أن وجهتهم مسرح عز الدين مجوبي أو قصر الثقافة محمد بوضياف أو دار الثقافة، أين برمج القائمين عليها سهرات فنية متنوعة لإحياء ليالي رمضان، حيث تعتبر هذه الفضاءات وجهة العديد من العنابيين بعد الإفطار، للتمتع بالفن الراقي على غرار الأغنية الشعبية، الأندلسي، المالوف والحوزي والتي يحييها نخبة من الفنانين من مختلف جهات الوطن وخارجه، لتكون بذلك جوهرة الشرق المتوسط عنابة «المدينة التي لا تنام».

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018